هنالك العديد من الشراكات لتعزيز تمكين المرأة من خلال وسائل الإعلام الإخبارية ومن خلالها خطة التنمية المستدامة لعام 2030، التي اعتمدتها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في سبتمبر 2015، هي خارطة طريق عالمية للناس والكوكب، وتتصدى للتحديات الرئيسية للقرن الحادي والعشرين، مثل الفقر وعدم المساواة وتغير المناخ يُعترف بتمكين المرأة كشرط مسبق لتحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs) في صميم خطة عام 2030 تتضمن أهداف التنمية المستدامة هدفًا تحويليًا قائمًا بذاته بشأن المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة (الهدف 5) الذي يعالج الحواجز الهيكلية أمام تمكين المرأة.

 

المساواة بين الجنسين ضمن أهداف التنمية المستدامة

 

إلى جانب أهداف مهمة بشأن المساواة بين الجنسين في الأهداف الأخرى، سيعتمد النجاح الآن على التنفيذ الصارم، كجزء من جهود التنفيذ ولحث وسائل الإعلام التي تعتبر جهات فاعلة مؤثرة على تعزيز أجندة المساواة بين الجنسين، أطلقت هيئة الأمم المتحدة للمرأة ميثاق وسائط الإعلام التابع لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في مارس 2016 بناءً على الاتفاق الناجح لوسائل الإعلام بكين + 20 الذي تم تأسيسه مع المنظمات الإعلامية في جميع أنحاء العالم في في سياق الذكرى العشرين للمؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة في بكين.

 

دعت هيئة الأمم المتحدة للمرأة الشركاء الإعلاميين للعب دورهم في تنفيذ أجندة التنمية المستدامة والتركيز على قضايا المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة على جبهتين، في تقاريرهم، وتعطيل الصور النمطية والتحيزات؛ وفي زيادة عدد النساء في وسائل الإعلام، بما في ذلك في وظائف القيادة وصنع القرار حيث تدعو هيئة الأمم المتحدة للمرأة منظمات إعلامية مختارة للانضمام إلى ميديا ​​كومباكت.

 

أهداف (Media Compact) للشركاء الإعلاميين القيمين

 

يهدف (Media Compact) إلى أن يكون اتفاقًا مفيدًا للطرفين يتم من خلاله دعوة الشركاء الإعلاميين القيمين لتوسيع نطاق تركيزهم على حقوق المرأة وقضايا المساواة بين الجنسين من خلال تغطية عالية الجودة وقرارات تحريرية، تكملها ممارسات مؤسسية تراعي الفوارق بين الجنسين، وستدعو هيئة الأمم المتحدة للمرأة المنافذ الإعلامية الدولية والإقليمية والوطنية الرائدة للانضمام إلى ميثاق وسائل الإعلام من خلال التعهد بأن تصبح رائدة في مجال النوع الاجتماعي من خلال تقاريرها وقراراتها التحريرية وممارسات الشركات بينما سيحدد كل منفذ إعلامي لنفسه أفضل السبل لتنفيذ الشراكة، فإن الالتزام، على الأقل، سيتضمن ما يلي:

 

  • الدفاع عن حقوق المرأة وقضايا المساواة بين الجنسين من خلال المقالات التحريرية والمقالات والتغطية الإخبارية.

 

  • ضمان إنتاج قصص عالية الجودة مع التركيز على المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة، بحد أدنى اثنين في الشهر.

 

  • ضمان إدراج النساء كمصادر في القصص المنتجة، والتي تهدف إلى المساواة بين الجنسين، بما في ذلك عبر مواضيع متنوعة مثل الأعمال والتكنولوجيا والعلوم والهندسة.

 

  • تبني مدونة سلوك تراعي الفوارق بين الجنسين عند تقديم التقارير في توجيه وتدريب الموظفين، ضمان المبادئ التوجيهية لإعداد التقارير التي تراعي الفوارق بين الجنسين.

 

من خلال اتخاذ القرارات المراعية للمنظور الإنساني، يتم القيام بتمكين المساواة في غرف الأخبار من خلال ضمان حصول الصحفيات على فرص مماثلة لزملائهن الذكور ويمكنهن تغطية مواضيع متنوعة من السياسة إلى الأعمال والعلوم والرياضة والتكنولوجيا، مع تشجيع الصحفيين الذكور على تغطية مواضيع متنوعة بما في ذلك حقوق المرأة وقصص المساواة بين الجنسين حيث ستكون تحتمل ضمان توفير المرشدات والصحفيات للتقدم الوظيفي.

 

ما تكفله هيئة الأمم المتحدة للمرأة ما يلي لشركاء ميديا ​​كومباكت

 

أن مُدرج كشريك على موقع هيئة الأمم المتحدة للمرأة والإعلان من خلال قنوات وسائل التواصل الاجتماعي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، نشر المحتوى وتضخيمه ستعمل هيئة الأمم المتحدة للمرأة على تضخيم المحتوى المتعلق بالمساواة بين الجنسين وحقوق المرأة المكتوبة المنتجة من قبل شركاء الإعلام من خلال شبكتها الواسعة من قنوات وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة وعبر التوزيع إلى مكاتبنا البالغ عددها 90 مكتبًا حول العالم.

المحتوى المجاني كجزء من ميديا ​​كومباكت، سيتلقى الشركاء محتوى تحريري مقدمًا يتم إنتاجه على أساس منتظم  بواسطة فريق تحرير هيئة الأمم المتحدة للمرأة في نيويورك ومكاتبها في أكثر من 90 دولة يتضمن ذلك مقالات رأي قادة الفكر، والقصص المميزة، والرسوم البيانية، وروايات الشخص الأول، والمقالات المصورة، ومقاطع الفيديو، وغير ذلك الكثير يمكن لشركاء (Media Compact) استخدام المحتوى الذي تنتجه هيئة الأمم المتحدة للمرأة مجانًا، مع الإشارة إلى هيئة الأمم المتحدة للمرأة كمصدر للمحتوى الأصلي.

 

سيحصل شركاء (Media Compact) على الأولوية عندما يطلبون إجراء مقابلات مع كبار مسؤولي هيئة الأمم المتحدة للمرأة، في نيويورك وفي أجزاء أخرى من العالم كجزء من ميديا ​​كومباكت، سيكونون أيضًا أول من يتلقى إشعارًا مسبقًا بالأحداث القادمة التي تستضيفها هيئة الأمم المتحدة للمرأة، مع إمكانية الوصول المنتظم إلى فريق الإعلام التابع لهيئة الأمم المتحدة للمرأة للحصول على أحدث المعلومات كشريك، سيحصلون على وصول خاص إلى أحداث المنظمة في مكاتب هيئة الأمم المتحدة للمرأة سكرتارية الأمم المتحدة في نيويورك، أو على الصعيد الدولي، حيث يمكنهم من خلالها إجراء تغطية خلف الكواليس لبعض الأحداث البارزة، والمقابلات السابقة للحدث.

 

أثر وسائل التواصل الاجتماعي في جذب الانتباه إلى قضايا حقوق المرأة

 

أثبتت وسائل التواصل الاجتماعي أنها وسيلة قوية لجذب الانتباه إلى قضايا حقوق المرأة من جمهور أوسع، تحفيز العمل في شوارع المدن حول العالم وتشجيع السياسات صناع لزيادة الالتزامات بالمساواة بين الجنسين تعكس الحالات الأخيرة في تركيا والهند إمكانات وسائل التواصل الاجتماعي لسد الفجوة التي غالبًا ما تفصل نشاط المرأة على مستوى القاعدة عن عمليات صنع السياسات، انفجار وسائل التواصل الاجتماعي والاستخدام غير المسبوق من قبل النساء للجديد تمثل التقنيات فرصًا مهمة لتحقيق المساواة بين الجنسين وقضايا حقوق المرأة في طليعة كل من صنع السياسات واهتمام وسائل الإعلام.

 

في عام 1995، اعترف منهاج عمل بكين وتوقع قدرة وسائل الإعلام على صنع مساهمة أكبر بكثير في النهوض بالمرأة، وقد تردد صدى هذه الدعوة في الغايات المقترحة لما بعد عام 2015 كما في عام 1995، لا تزال هناك تحديات في استخدام وسائل الإعلام لمكافحة التمييز، والتصدي للقوالب النمطية الجنسانية وإثارة الوعي بقضايا حقوق المرأة بينما على الصعيد العالمي، فإن النساء يستخدمن وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من الرجال لا يزال العديد من النساء، لا سيما في البلدان النامية، غير قادرين على الوصول هذه التكنولوجيا بسبب البنية التحتية والتكاليف والأعراف الاجتماعية التمييزية.

 

تبحث مذكرة الإحاطة هذه إلى أي مدى يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة فعالة للتضخيم أصوات النساء وتحديد الاستراتيجيات لتحسين تأثيرها على عمليات صنع القرار على مدار السنوات السبع الماضية، كانت منصة (Wikigender) التابعة لمركز التنمية تشارك مع قطاع عريض من الجهات الفاعلة في مجال المساواة بين الجنسين، من المجتمع المدني إلى الحكومات، كوسيلة تعزيز أصوات النساء في منتديات صنع السياسات هذه المذكرة سوف تقدم الحجج الرئيسية المشتركة خلال مناقشة حديثة عبر الإنترنت حول النهوض بحقوق المرأة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

 

أي سوف يستعرض الحملات الناجحة لوسائل الإعلام الاجتماعية، ويحلل العقبات الحالية واختتم بتوصيات حول كيفية قيام وسائل التواصل الاجتماعي بتوسيع نطاق العمل بشكل فعال أما بشأن حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين ضمن أجندة ما بعد عام 2015.

 

ثورة وسائل التواصل الاجتماعي وتمكين المرأة

 

لقد غيرت وسائل التواصل الاجتماعي مشهد كيفية مشاركة المعلومات على الصعيد العالمي والعلاقة بين المواطنين والحكومات بالإضافة إلى استخدامه كأداة للتواصل الاجتماعي، وسائل التواصل الاجتماعي يسمح لأول مرة لأي فرد بمشاركة المحتوى والآراء لجمهور عالمي، متجاوزًا وسائل الإعلام التقليدية أو غيرها من وسائل نقل المعلومات والمنصات مثل (YouTube)  أو( Facebook )أو (Twitter )سمحت للنشطاء في جميع أنحاء العالم بإعادة إرسال الأحداث مباشرة إلى جمهور عريض عبر الإنترنت ، كما حدث أثناء حركة الربيع العربي

أصبحت القضايا شواغل عالمية؛ يصبح النشطاء المحليون مرتبطين بالمواطنين العالميين حيث كانت حركات حقوق المرأة سريعة أيضًا في الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي السياسية غير المسبوقة وإمكانية زيادة الوعي خلال مناقشة (Wikigender )عبر الإنترنت، شدد المشاركون على أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في السماح للناشطين في مجال النوع الاجتماعي بالاتصال داخل الحدود وعبرها.

المصدر

كتاب المرأة والإعلام في عالم متغيركتاب المرأة والإعلام في ضوء المتغيرات الراهنةموقع لجنة حماية الصحفيينكتاب المرأة والإعلام-منظمة المرأة العربية

شاهد أيضاً:   ‏ما هي أشكال العنوان المستخدمة في الإعلانات الصحفية؟

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.