تُعطى صفة الصحابي لمن رأى رسول الله ولو ساعة من نهار، في حين أن هناك من قال أنه حتى يحوز الصحابي هذا اللقب يجب أن يرافق النبي -صلى الله عليه وسلم- مدةً تقارب السنة أو غزا معه في إحدى غزواته، وتمتلئ كتب السير والأخبار بـ أجمل قصص الصحابة المؤثرة في النفوس.

أجمل قصص الصحابة المؤثرة

أجمل قصص الصحابة المؤثرةمن أجمل قصص الصحابة المؤثرة ما يأتي:

قصة زواج الصحابي أبي طليحة وأم سليم 

لقد عاش الصحابة -رضوان الله عليهم- حياتهم لله -تعالى-، وما كانوا ليضيعوا فرصة إلاّ ويتقرَّبوا بها من الله -تعالى-، فقد كانت الصحابيات -رضي الله عنهن- ينافسن الصحابة الكلرام في العمل للدين، ومثال ذلك أبو طلحة وأم سليم -رضي الله عنهما-.

تقدّم أبو طلحة -رضي الله عنه- ليخطب أمُّ سليم -رضي الله عنها-، فأخبرته بأنَّ مثلَه لا يرد؛ لكنَّه رجل كافر وهي مسلمة، وقالت: فإنِّي لا أريدُ صفراءَ ولا بيضاءَ، أريدُ منك الإسلامَ، فإن تُسْلِمْ فذاك مَهْرِي، فانطلق أبو طلحةَ يريدُ النبيَّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فلما رآه قال -صلى الله عليه وسلم- : (جاءكم أبو طلحةَ غُرَّةُ الإسلامِ بين عَيْنَيْهِ).

وأَخْبَرَ رسولَ اللهِ- صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- بما قالت أُمُّ سُلَيْمٍ، فتَزَوَّجَها على ذلك، ولفقهها عَلِمت أنَّ دخول رجل في الإسلام على يدها أفضل لها من الذهب والفضة، ولأمِّ سلمة موقف آخر، فقد رزقهم الله تعالى بصبي، وكان أبو سلمة يحبُّه حُبَّاً كثيراً، إلّا أنَّه مرض وتوفي، فما كان من أمِّ سلمة إلَّا أن أخفت ذلك عن زوجها تلك الليلة.

شاهد أيضاً:   قصة يعقوب عليه السلام

وقدَّمت له الطعام، ثم تزيَّنت له حتى واقعها، ثم قالت له: (يا أَبَا طَلْحَةَ أَرَأَيْتَ لو أنَّ قَوْمًا أَعَارُوا عَارِيَتَهُمْ أَهْلَ بَيْتٍ، فَطَلَبُوا عَارِيَتَهُمْ، أَلَهُمْ أَنْ يَمْنَعُوهُمْ؟ قالَ: لَا، قالَتْ: فَاحْتَسِبِ ابْنَكَ، قالَ: فَغَضِبَ، وَقالَ: تَرَكْتِنِي حتَّى تَلَطَّخْتُ، ثُمَّ أَخْبَرْتِنِي بابْنِي، فَانْطَلَقَ حتَّى أَتَى رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فأخْبَرَهُ بما كَانَ، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: بَارَكَ اللَّهُ لَكُما في غَابِرِ لَيْلَتِكُما).

قصة تصدق الصحابي أبي الدحداح 

ضرب الصحابة -رضوان الله عليهم- أصدق الأمثلة في سرعة الاستجابة لأمر الله -تعالى-، ورسوله -صلى الله عليه وسلم-، ومن هؤلاء الصحابي الجليل: ثابت بن الدحداح أبو الدحداح

وكان من الأنصار وشهد بدراً، واستشهد في غزوة أحد، وقيل استشهد بعد رجوع النبي -صلى الله عليه وسلم- من الحديبية، إلّا أن له قصة عجيبة جعلته يُذكر عند قوله -تعالى-: ﴿مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ﴾.

وعندما نزلت هذه الآية سأل أبو الدحداح النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: (يا رسول الله، أو إنَّ الله -تعالى- يريد مِنَّا القرض؟ قال: «نعم، يا أبا الدحداح» قال: أرني يدك يا رسول الله، قال: فناوله يده، قال: فإني أقرضت ربِّي -عزَّ وجلَّ- حائطي (بستاني) وكان له فيه ستمئة نخلة، وأمُّ الدحداح فيه، وعيالها، قال: فجاء أبو الدحداح، فناداها يا أمَّ الدحداح، قالت: لبيك، قال: اخرجي، فقد أقرضته ربي عز وجل).

شاهد أيضاً:   تجربتي في تطوير ذاتي

اقرأ أيضا: أهم كتب سير الصحابة والتابعين

قصة عتق الصحابي بلال بن رباح

أجمل قصص الصحابةتُعدُّ قصة الصحابي الجليل بلال بن رباح -رضي الله عنه- مثالاً لصمود الإيمان في قلب رجل غريب مُستضعف، فقد تحمَّل -رضي الله عنه- ألواناً من العذاب؛ رافضاً أن يرجع عن دينه، وقد انتقل بإسلامه من العذاب إلى أن أصبح مؤذن النبي -صلى الله عليه وسلم-، بل وأصبح خازناً على بيت مال المسلمين، وأكرمه الله -تعالى- بأن شهد كلّ الغزوات مع النبي -صلى الله عليه وسلم-.

كان بلال -رضي الله عنه- يُعذَّب من سيده أمية بن خلف، فبلغ الصديق -رضي الله عنه- ما أصاب بلالاً من الأذى، فأخذ يراجع أمية بن خلف؛ ليعتق بلالاً -رضي الله عنه-، ويصرُّ على ذلك، ويرد أمية بن خلف ويقول: أنت أفسدته علينا، فانقذه من هذا العذاب، فيرد الصديق: اعطيك بدلاً منه عبداً قوياً جَلِداً، فيوافق أمية بن خلف ويترك بلال -رضي الله عنه- فوراً.

وانتقل بلال -رضي الله عنه- بإسلامه من رجلٍ يُعذَّب تحت الحجارة، إلى أعلى الكعبة يُؤذِّن للمسلمين، وانتقل من رجلٍ يعذبه أطفال قريش إلى سيدٍ من سادات المسلمين، وكُلّ ذلك في ميزان حسنات الصديق -رضي الله عنه-.

شاهد أيضاً:   قصة البطة والأرنب

قصة صبر الصحابية أم زفر الحبشية

تُعدُّ قصة الصحابية أمُّ زفر -رضي الله عنها- من أجمل قصص الصحابة المؤثرة حيث ضربت مثالاً على إيثار الآخرة ونعيمها، على كلِّ ما في الدنيا من مشقَّة وعذاب، فقد كانت -رحمها الله- مُصابة بالصَّرع، وإذا صُرِعَت سقطت، وتكشَّف شيءٌ منها.

ذهبت الصحابية أمُّ زفر -رضي الله عنها- تشتكي إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- ذلك فقالت: (إنِّي أُصْرَعُ وإنِّي أَتَكَشَّفُ، فَادْعُ اللَّهَ لِي، قالَ: إنْ شِئْتِ صَبَرْتِ وَلَكِ الجَنَّةُ، وإنْ شِئْتِ دَعَوْتُ اللَّهَ أَنْ يُعَافِيَكِ قالَتْ: أَصْبِرُ، قالَتْ: فإنِّي أَتَكَشَّفُ فَادْعُ اللَّهَ أَنْ لا أَتَكَشَّفَ فَدَعَا لَهَا).

وقد كان همها -رحمها الله تعالى- الآخرة على الرغم من قَسوة الألم وشِدَّته، إلاّ أنَّها آثرت نعيم الأخرة على الشفاء من المرض بالدنيا، وكانت تعلم قيمة الَّستر، وتخشى أن تتكشَّف إن هي صُرِعَت، فطلبت من النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يدعو لها بأن لا تتكشَّف، مع أنَّها معذورة إذا تكشفت حال صرعها، إلَّا أنَّها آثرت الدعاء لها بالستر، على الدعاء لها بالشفاء.

اقرأ أيضا: ألقاب الصحابة

المصادر:
مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3
مصدر 4

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.