أسباب التهاب الكبد، التهاب الكبد له العديد من الأسباب ويختلف أنواع الاختلاف كما تختلف حدته في حالات متنوعة. والكبد من أكثر الأعضاء الهامة في جسم الإنسان حيث إنه يؤدي العديد من الوظائف. والتهاب الكبد قد لا يكون حادًا في بعض الحالات مما يسهل علاجه مع المتابعة الطبية. أما في حالات أخرى فقد يؤدي إلى مضاعفات وآثار جانبية خطيرة. وفي هذا المقال سوف نذكر أبرز الأسباب التي تؤدي إلى التعرض لالتهاب الكبد، كما سنذكر طرق الوقاية منها باتباع بعض النصائح الطبية.

أسباب التهاب الكبد

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى التعرض لالتهاب الكبد الحاد، وفيما يلي نذكر أبرز هذه الأسباب:

تناول الكحوليات

الكحوليات لها تأثير سلبي على صحة الجسم بشكل عام وعلى صحة الكبد بشكل خاص، فالكحوليات قد تؤدي إلى تليف الكبد مع مرور الوقت بسبب الالتهابات التي تحدثها في الخلايا في حالة الاستمرار في تناوله هذه المنتجات. ولا يقتصر فقط دورها على التهاب الكبد أو تليفه بل إن الأمر قد يصل إلى سرطان الكبد في الحالات المتقدمة.

شاهد أيضاً:   طرق علاج الوحمات

تناول الزيوت المكررة

الدهون الغير صحية بأنواعها لها علاقة وثيقة بالاتهابات الكبد المتنوعة، حيث إن كثرة تناول مثل هذه الدهون يؤدي إلى تغير في خلايا الكبد وتلفها مما يسبب التليف والالتهابات الخطيرة.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الكبد الفيروسي

والدهون الغير صحية تشمل السمن الصناعي والزيوت المكررة لا سيما إذا تم تعريضها لدرجة حرارة عالية. ولتجنب أضرار هذه الدهون فيمكن استبدالها بالدهون الصحية مثل زيت الزيتون والأفوكادو والسمن الطبيعي والزبد.

ضعف الجهاز المناعي

الجهاز المناعي له دور كبير في صحة الجسم والوقاية من الأمراض المختلفة، ولا شك أن الالتهابات من أكثر الأمراض التي تنتج عن ضعف الجهاز المناعي حيث إنه يفقد القدرة على مكافحة مثل هذه الفيروسات.

ولتقوية الجهاز المناعي يتم اتباع بعض الخطوات مثل تناول الفواكه والخضراوات وممارسة الرياضة والنوم ليلًا، وفي نهاية المقال سوف نذكر أكثر عن هذه الخطوات والنصائح.

الحديد الزائد في الجسم

بالرغم من أهمية عنصر الحديد لصحة الجسم ومده بالنشاط إلا أنه في بعض الحالات قد يؤثر سلبًا على صحة الكبد ويؤدي إلى التعرض للالتهابات. وهذا يحدث في حالة زيادة نسبته في الدَّم مما يجب الحرص على تناوله بشكل معتدل.

شاهد أيضاً:   كيف يمكن زيادة خلايا الدم الحمراء

الوزن الزائد

إن الوزن الزائد قد يؤدي إلى التهاب الكبد أو حتى تليفه مع مرور الوقت حيث إن زيادة الوزن تؤدي إلى تراكم الدهون حول الكبد وهذا بدوره يسهم في زيادة احتمالية الإصابة بتليف الكبد وتدمير خلاياه، حيث ينصح بممارسة الرياضة بشكل يومي بمعدل نصف ساعة يوميًا للحفاظ على وزن مثالي والوقاية من التعرض لالتهاب الكبد.

أما في حالة الإصابة بزيادة الوزن فينصح بتقليل السعرات الحرارية مع الحرص على ممارسة الرياضة وبالأخص تمارين الكارديو التي تشمل الركض والمشي.

أعراض التهاب الكبد

إن التهاب الكبد مثل غيره من الأمراض له بعض الأعراض، وفيما يلي نذكرها:

  • اصفرار الجلد والعين.
  • اضطرابات النوم والتعرض للأرق المستمر.
  • الصداع الشديد والغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بعدم الراحة في الجهاز الهضمي والإصابة باضطرابات هضمية.
  • الإصابة ببعض أعراض البرد والإرهاق الشديد وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية المعتادة.
  • تغير لون البول والبراز إلى الأغمق.
  • فقدان الوزن بشكل حاد وانعدام الشهية.
  • الشعور بآلام في البطن.
  • في الحالات المتقدمة قد يتم الإصابة بحصوات في الكلى أو المرارة.

نصائح عامة للوقاية من التهاب الكبد

ينصح الأطباء باتباع بعض الخطوات التي تساعد في الوقاية من التهاب الكبد بشكل كبير، وفيما يلي نذكر هذه النصائح:

  • تجنب تناول الحلوى بشكل مفرط والإقلاع عن السكر المضاف واستبداله بالعسل الطبيعي أو بسكر ستيفيا العضوي.
  • تجنب استخدام الزيوت المكررة في إعداد الطعام واستبدالها بالسمن الطبيعي أو الزبد.
  • تناول العسل مع الماء وزيت الزيتون في الصباح الباكر فهو يسهم في تنشيط الكبد ومد الجسم بالطاقة.
  • الحرص على النوم في الليل وتجنب السهر فالنوم يساعد في التخلص من السموم وتعزيز صحة الكبد وأداء وظائفه بشكل أفضل.
  • تناول الخضراوات والفواكه بشكل يومي والحرص على تناول الفواكه الحمضية لاحتوائها على فيتامين سي وهو من أهم الفيتامينات التي تؤثر على صحة الكبد وتسهم في الوقاية من الالتهابات والسرطان.
  • الحد من تناول النشويات غير الصحية مثل الخبز الأبيض والمعكرونة والأرز الأبيض واستبدالها بالنشويات الصحية مثل الأرز البني والمعكرونة من الحبوب الكاملة.
  • ممارسة الرياضة بمعدل ثلاث ساعات في الأسبوع مع الحرص على تمارين الكارديو مثل نط الحبل والجري.
شاهد أيضاً:   أعراض التهاب أعصاب الرأس والرقبة

وبذلك نكون قد ذكرنا أسباب التهاب الكبد، كما ذكرنا أعراضه المختلفة وطرق الوقاية منه طبيعيًا.

المراجع

مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.