أسباب صحية لتناول الشوكولاتة الداكنة.. تحتوي الشوكولاتة الداكنة على مكونات نشطة مختلفة مثل الأنثوسيانيدينز، البروانثوسيانيدينز، ومضادات الأكسدة، وبفضل فوائدها الغذائية المختلفة، يمكن للشوكولاتة الداكنة أن تعزز الصحة بالطرق التالية.

أسباب صحية لتناول الشوكولاتة الداكنة..

توفر تأثيرات مضادة للالتهابات

.jpg

  • تحتل حبوب الكاكاو المرتبة الأولى بين الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة من حيث الإمكانات العلاجية.
  • تُعرف مضادات الأكسدة بقدرتها على محاربة الجذور الحرة في الجسم وتقليل الالتهابات، والتي يمكن أن تؤدي بخلاف ذلك إلى أمراض مزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية واضطراب التمثيل الغذائي وأنواع مختلفة من السرطان.

تدعم صحة الجهاز الهضمي

  • يمكن أن تساعد الشوكولاتة الداكنة في تحفيز المرارة وزيادة الحركة بشكل عام، وقد تؤدي أيضًا إلى زيادة بكتيريا الأمعاء الصحية وتقليل الالتهاب في الأمعاء.
  • بينما تدعم الأبحاث الأولية استخدام الشوكولاتة الداكنة لصحة الجهاز الهضمي، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتحديد آثارها.
شاهد أيضاً:   افضل مصادر حمض الفوليك.. 5 أكلات غنية بحمض الفوليك

تحسن الإدراك

  • يمكن أن يساعد محتوى الفلافونويد في الشوكولاتة الداكنة في تحسين الوظيفة الإدراكية لدى الأشخاص الأصحاء وذوي الإعاقة الإدراكية، وقد وجدت دراسة أن الاستهلاك المعتدل للشوكولاتة الداكنة يساعد على زيادة نشاط الدماغ.

قد تساعد في علاج أعراض الدورة الشهرية

  • تميل الرغبة الشديدة في تناول الشوكولاتة لدى النساء إلى الزيادة بحوالي أسبوع إلى 4 أيام قبل فترة الحيض، ومع ذلك، فإن هذه الرغبة ليست موحدة بين النساء من جميع الثقافات.
  • تشير النظريات الشائعة في الأبحاث إلى أن الرغبة الشديدة في تناول الشوكولاتة مرتبطة بالتغيرات التي تحدث مع الدورة الشهرية.
  • بينما يقال إن الشوكولاتة تساعد في تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، إلا أنه لم يتم إجراء سوى القليل من الأبحاث حولها. وقد ذكرت مجالات بحثية أخرى أن الشوكولاتة الداكنة قد تساعد على تحسين مزاجك.

قد تساعد في إنقاص الوزن

  • هناك نتائج مختلطة في البحث عن تأثير الشوكولاتة الداكنة وإنقاص الوزن، وقد تعزز رائحة الشوكولاتة الداكنة الشبع المبكر، ولذلك تقلل من خطر زيادة الوزن.
  • تم اكتشاف تأثير مركبات الفلافونويد الموجودة في الشوكولاتة الداكنة لممارسة إجراءات التمثيل الغذائي للمساعدة في تقليل ترسب الدهون ومقاومة الأنسولين، وبالتالي، يمكن اعتبارها جيدة لفقدان الوزن.
شاهد أيضاً:   أطعمة تجعلك سعيدًا

قد تساعد في خفض نسبة الكوليسترول

  • لقد وجد أن تناول الشوكولاتة الداكنة يمكن أن يؤدي إلى انخفاض كبير في مستويات الكوليسترول الكلي.

تخفف الإمساك

  • تحتوي الشوكولاتة الداكنة أيضًا على كمية كبيرة من المغنيسيوم التي يمكن أن تساعد على استرخاء عضلات الجهاز الهضمي وبالتالي تساعد على تسريع حركات الأمعاء.

الشوكولاتة الداكنة لمرضى السكر

  • قد تقلل من مخاطر الإصابة بمرض السكري.
  • وجدت دراسة أن مركبات الفلافانول الموجودة في الشوكولاتة يمكن أن تزيد من حساسية الأنسولين، وعلى المدى الطويل، قد تساعد في الوقاية من مرض السكري.
  • وجدت قبيلة تقع على الساحل الكاريبي في بنما، بتواتر منخفض لمرض السكري بين سكانهم، بالإضافة إلى معدلات أقل من السكتة الدماغية والسكري والسرطان مقارنة بالبنميين الآخرين، والتي تم ربطها بتناولهم المرتفع للكاكاو الغني بالفلافانول.

الشوكولاتة الداكنة لمرضى ضغط الدم

  • وجدت الأبحاث أن مركبات الفلافانول تدعم إنتاج أكسيد النيتريك في البطانة الداخلية للأوعية الدموية، مما يؤدي بدوره إلى تحسين تدفق الدم وخفض ضغط الدم. هذا مهم لأن ارتفاع ضغط الدم عامل خطر للإصابة بأمراض القلب.
  • ومع ذلك، لم يتم إثبات هذه التأثيرات إلا في دراسات قصيرة المدى، ومن المرجح أن يؤدي استهلاك كميات كبيرة من الشوكولاتة الداكنة بانتظام إلى استهلاك المزيد من السكر المضاف والسعرات الحرارية والدهون المشبعة أكثر مما هو موصى به.
شاهد أيضاً:   الاطعمة المفيدة لمرضى النقرس

ما هي بعض مخاطر تناول الشوكولاتة الداكنة؟

  • مثل جميع أنواع الشوكولاتة، الشوكولاتة الداكنة غنية بالسعرات الحرارية والدهون المشبعة، ولكن من المهم أن تتذكر أنه لا بأس في أن تدلل نفسك من حين لآخر بتناول كميات صغيرة من الحلوى مثل الشوكولاتة الداكنة.
  • إذا كنت قلقًا بشأن زيادة الوزن، فقد ترغب في التفكير في اختيار الشوكولاتة التي تحتوي على نسبة منخفضة من السكر والحليب وغنية بالكاكاو الصلب (للحصول على تلك الفلافانول المضمونة) أو حتى اختيار أجزاء صغيرة من الفاكهة المغطاة بالشوكولاتة الداكنة (بدون مضاف السكر) لمذاق حلو.

ما هي كمية الشوكولاتة الداكنة التي تعتبر صحية أو متوازنة للأكل؟

  • يمكن أن تؤثر النظم الغذائية الصحية بالتأكيد على الشوكولاتة الداكنة، ويبقى الاعتدال هو المفتاح مثل كل أنواع الحلوى، فإذا كنت قلقًا، فتحدث مع طبيبك أو اختصاصي التغذية.

المراجع

المصدر
المصدر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.