أسباب لعدم نزول الوزن.. على الورق، يعتبر فقدان الوزن أمرًا بسيطًا؛ يتعلق الأمر بحرق سعرات حرارية أكثر مما تأكله كل يوم، لكن من الناحية العملية، هذا ليس سهلاً بالنسبة لمعظم الناس، وبصرف النظر عن الأسباب الواضحة، مثل أن الطعام لذيذ، والتمارين الرياضية صعبة والوقت قصير، هناك العديد من العوامل الأخرى التي تؤثر على فقدان الوزن ولا يعرف الكثير من الناس أنهم يقعون ضحية لها..

أسباب لعدم نزول الوزن

عدم الصبر

  • فقط لأنك لا تفقد الوزن لا يعني أنك لا تحصل على نتائج إيجابية. قد يُجري جسمك تغييرات لا يستطيع الميزان قياسها، لذا فإن الاعتماد على تقييم نجاحك على مقدار وزنك قد يكون محبطًا في بعض الأحيان.

قلة البروتين بالطعام

  • إذا كانت وجباتك تفتقر إلى البروتين، فقد تقوم عن غير قصد بتخريب أهدافك المتعلقة بفقدان الوزن، حيث يعد البروتين عنصرًا غذائيًا حيويًا عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن، ويمكن أن يزيد من عملية التمثيل الغذائي لديك، كما أن تناول البروتين يساعد أيضًا في تقليل الرغبة الشديدة في تناول الوجبات الخفيفة غير الضرورية طوال اليوم.
شاهد أيضاً:   ما هي أسباب الفتق الحجابي؟

أنت لا تشرب كمية كافية من الماء

  • إذا كان استهلاكك من الماء منخفضًا جدًا، فسيقوم جسمك تلقائيًا بتكييف استراتيجية البقاء على قيد الحياة لتخزين الدهون لتكون بمثابة عازل للحفاظ على درجة حرارة أساسية ثابتة.

تناول سعرات حرارية قليلة جدًا

  • تجويع نفسك لن يؤدي إلا إلى تقليل التمثيل الغذائي الخاص بك، فاتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية للغاية، يمكن أن يبطئ عملية التمثيل الغذائي لديك، حتى إذا عدت إلى خطة الوجبة العادية والصحية بعد أن تفقد الوزن، فسوف تبدأ في استعادته مرة أخرى، وسيحتفظ جسمك بأي سعرات حرارية يمكنه الحصول عليها “.

اتباع الأنظمة الغذائية التجارية أو خطط الإصلاح السريع

في حين أنك قد تتخلص من أرطال مع مكملات غذائية أو مشروبات إنقاص الوزن ، فإن هذه النتائج عادة ما تكون قصيرة الأجل لأنه لا يمكن أن تستمر لفترة طويلة من الزمن – وقد تكون المكملات باهظة الثمن.

أنت تأكل الكثير من الدهون الصحية

  • يعتبر الأفوكادو والمكسرات وزيت الزيتون مصادر للدهون الصحية للقلب، ولكن حتى الدهون الصحية غنية بالسعرات الحرارية. إذا كنت تحاول إنقاص وزنك فمن الضروري الحفاظ على السعرات الحرارية تحت السيطرة، حتى تلك التي تأتي من مصادر صحية.
  • هذه الأطعمة رائعة لتضمينها في نظامك الغذائي، لكن راقب أحجام الحصص إذا كان هدفك هو فقدان الوزن. قم بقياس حفنة صغيرة من المكسرات بدلاً من تناولها مباشرة من البرطمان، واستخدم ملعقة لقياس زيت الزيتون بدلاً من السكب الحر مثل الطهاة على التلفزيون.
شاهد أيضاً:   تأثير التغذية على صحة الإنسان

تناول الأطعمة عالية السعرات الحرارية

  • يمكن أن تبدو العصائر والمشروبات المخفوقة خيارًا صحيًا، ومع ذلك، يمكن أن تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية ولا تسد الجوع بشكل فعال مثل الأطعمة الكاملة.
  • في حين أن معظم الناس لا يجلسون ويأكلون أربعة برتقالات في جلسة واحدة ، فإن هذا هو الرقم الذي يدخل في كوب متوسط ​​الحجم من العصير. ومع ذلك، على عكس البرتقال الكامل، لا يحتوي العصير على الكثير من الألياف ويميل إلى الشرب بسرعة كبيرة.
  • الأمر نفسه ينطبق على العصائر، والتي يمكن أن تحتوي أيضًا على كميات كبيرة من السكريات المضافة، مثل العسل والشراب، والمكونات كثيفة السعرات الحرارية مثل المكسرات وزبدة المكسرات والبذور.

ممارسة الكثير من التمارين

  • أن تكون نشطًا بشكل منتظم أمر رائع، لكن دفع نفسك لممارسة الرياضة لساعات متتالية كل يوم ربما لن يسرع من حرق الدهون وقد يأتي بنتائج عكسية، ويأتي الجزء الأكبر من تقدمك في إنقاص الوزن من تناول كميات أقل من الطعام.
  • لكن في كثير من الأحيان، نشعر بأن التمرين يعني أنه يمكننا تناول المزيد من الطعام، في إحدى الدراسات، قسّم الباحثون المشاركين إلى مجموعات حافظ بعضهم على عاداتهم اليومية، بينما زاد آخرون من تمرينهم بمستويات مختلفة من الشدة. المشاركون الذين مارسوا الرياضة في كثير من الأحيان زادوا أيضًا من تناول السعرات الحرارية، وبالتالي لم يفقدوا الوزن بشكل عام.
  • يؤدي الإفراط في ممارسة الرياضة أيضًا إلى إجهاد جسمك وتعرضك لخطر أكبر للإصابة نتيجة الإفراط في التدريب، وإذا حدث ذلك، فقد ينتهي بك الأمر بعيدًا تمامًا عن ممارسة الرياضة لأيام أو أسابيع أو حتى لفترة أطول.
شاهد أيضاً:   لماذا قد يحتاج الشخص إلى جراحة المجازة القلبية؟

أنت لا تنام بما يكفي

  • قلة النوم تفسد الهرمونات التي تنظم الجوع، فغيّر جدولك قليلاً للحصول على مزيد من النوم ليلاً، أو ببساطة خذ قيلولة في النهار.
  • يمكن أن تؤثر قلة النوم على الهرمونات، مما يؤثر في النهاية على عملية الأيض.
  • وجدت دراسة قدمت في جمعية أمريكا الشمالية لدراسة السمنة أن أولئك الذين ينامون أقل من أربع ساعات في الليلة كانوا أكثر عرضة بنسبة 73٪ للإصابة بالسمنة من أولئك الذين حصلوا على سبع إلى تسع ساعات من الراحة الموصى بها.

المراجع

المصدر
المصدر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.