أطعمة مفيدة لمرضى الصدفية.. الصدفية هي مرض مناعي ذاتي التهابي مزمن يمكن أن يتسبب في تكوين بقع قشرية مؤلمة ومثيرة للحكة على جسمك، ويُعتقد أنه يؤثر على 2 إلى 4 في المائة من سكان العالم ويمكن أن يؤدي إلى العديد من الأمراض الأخرى.

أطعمة مفيدة لمرضى الصدفية

  • اتباع نظام غذائي متوازن غني بالأطعمة المضادة للالتهابات قد يخفف من أعراض الصدفية، وتندرج البروتينات الخالية من الدهون (مثل الأسماك والتوفو والفول) والدهون الصحية والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات ضمن هذه الفئة، وحتى إذا كان التغيير في نظامك الغذائي لا يحسن أعراض الصدفية، فقد يكون له تأثير إيجابي على صحتك العامة..

فواكه وخضروات

  • الفواكه والخضروات الطازجة غنية بمضادات الأكسدة، ولا تحتوي على أي كولسترول، وهي مدرجة في جميع الأنظمة الغذائية المضادة للالتهابات تقريبًا.
  • الخضار الورقية (اللفت، السبانخ، الخس، الجرجير)
  • بروكلي، قرنبيط، ملفوف، كرنب.
  • الأفوكادو والزيتون والتوت والكرز.
شاهد أيضاً:   نظام غذائي صحي

الدهون الصحية

  • الأسماك والزيوت الصحية وأوميجا 3 وأحماض أوميغا 6 الدهنية كلها مفيدة لجسمك وقلبك، ووجدت الدراسات التي ركزت على تأثير زيت السمك على الصدفية أن حقن جرعات عالية من أوميغا 3 في مجرى الدم ساعد في تخفيف الاحمرار والسمك والقشور.
  • هناك حاجة إلى مزيد من البحث المحدد لمعرفة مدى فعالية أوميغا 3، لكن لا تدع ذلك يمنعك من تناول مكمل يومي وإضافة سمك السلمون أو التونة إلى نظامك الغذائي.
  • تشمل الدهون الصحية:
  • الأسماك الدهنية مثل السلمون والسلمون المرقط والرنجة والتونة والسردين
  • الجوز واللوز والفول السوداني وزبدة المكسرات
  • بذور الكتان وبذور اليقطين وبذور عباد الشمس وبذور الشيا
  • زيت الزيتون البكر الممتاز
  • أفوكادو

المكملات الغذائية

  • بالإضافة إلى تناول الأطعمة التي ذكرناها، قد يؤدي تناول المكملات الغذائية إلى تحسين أعراض الصدفية وتحسين الصحة العامة.، حيث تم ربط الصدفية بنقص الفيتامينات، لذلك قد يكون من الجيد مناقشة المكملات مع طبيبك..
  • تشير الأبحاث إلى أن مكملات فيتامين (د) تساعد في علاج أعراض الصدفية، لكن تأكد من عدم تناول الكثير منه، وإلا فقد تكون حصوات بالكلى.
  • قد تكون مكملات فيتامين ب 12 مفيدة حيث تم ربط أوجه القصور بالصدفية، لكن البحث عن فعاليتها لا يزال غير حاسم.
  • وجدت دراسة أجريت عام 1989 أدلة معتدلة على أن مكملات زيت السمك قد حسنت أعراض الصدفية، خاصة إذا كان المشاركون يخضعون أيضًا للعلاج بالأشعة فوق البنفسجية.
  • يعاني العديد من الأشخاص المصابين بالصدفية من نقص السيلينيوم، وقد أثبتت المكملات فعاليتها إلى حد ما في تقليل الأعراض.
شاهد أيضاً:   مكسرات تناولها من أجل صحة أفضل

الأطعمة التي يجب تجنبها لمرضى الصدفية

لحم أحمر

  • اللحوم الحمراء غنية بالدهون المشبعة ونوع من الدهون المتعددة غير المشبعة تسمى أحماض أوميغا 6 الدهنية، وتؤدي أوميغا 6 إلى إنتاج مركبات تزيد من كمية الالتهاب في الجسم، لذا فإن تناول الكثير من اللحوم الحمراء والأطعمة الأخرى التي تحتوي على أوميغا 6 يمكن أن يؤدي إلى ظهور الأعراض.

منتجات الألبان

  • تشير الأبحاث إلى أن منتجات الألبان قد تعزز الالتهاب وتحفز أعراض الصدفية. خلال استطلاع عام 2017، أفاد الناس أن منتجات الألبان هي أحد مسببات الصدفية، ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم الآثار الحقيقية لتناول منتجات الألبان على الصدفية.

الغلوتين

  • الغلوتين هو بروتين موجود في بعض الحبوب مثل القمح والشعير، كما أنه موجود في الأطعمة مثل الخبز والمعكرونة وبعض الحبوب.
  • بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية، وهو عدم تحمل الغلوتين، فقد يؤدي إلى التهاب وزيادة أعراض الصدفية.

الأطعمة المصنعة

  • ترتبط الأطعمة المصنعة بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض مزمنة متعددة، مثل مرض السكري وأمراض القلب والسمنة وأمراض المناعة الذاتية.
  • غالبًا ما يتم تجريد الأطعمة من الفيتامينات والمعادن أثناء المعالجة، مما يؤدي إلى التخلص من معظم العناصر الغذائية المفيدة.
  • قد يؤدي تناول الأطعمة المصنعة إلى زيادة الالتهاب في الجسم، مما قد يؤدي إلى زيادة أعراض الصدفية.
شاهد أيضاً:   أعشاب للإمساك سريعة المفعول

الباذنجان

  • تنتمي وجدت دراسة استقصائية أن الأشخاص المصابين بالصدفية أبلغوا عن تحسن الأعراض عند إزالة الباذنجانيات من نظامهم الغذائي، بما في ذلك الفلفل والطماطم.

مادة الكافيين

  • قد يكون الكافيين سببًا لأعراض الصدفية، وأبلغ بعض الأشخاص المصابين بالصدفية عن تحسن في الأعراض الشديدة عند إزالة الكافيين من نظامهم الغذائي.
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين للحد من الصدفية تشمل؛ القهوة، الشاي الأسود والأخضر، الصودا ومشروبات الطاقة مع الكافيين، الحمضيات

النصائح الأخرى التي قد تساعد في علاج أعراض الصدفية هي:

  • فقدان الوزن والحفاظ على وزن صحي.
  • عدم التدخين.
  • الحد من التوتر.
  • جرب تدوين يوميات الطعام، فيمكن أن يساعد ذلك في تتبع مسببات الأعراض.
  • تجنب الطقس البارد والجاف.
  • انتبه للعدوى الجلدية.
  • تجنب إصابات الجلد والخدوش.
  • تجنب محفزات الأدوية مثل الليثيوم، بريدنيزون، هيدروكسي كلوروكوين.

المراجع

المصدر
المصدر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.