لا تختلف أعراض التهاب الأذن اليمنى عن التهابات الأذن اليسرى، فالتهاب الأذن هي حالة صحية تحدث بسبب عدوى في الأذن ناتجة عن فيروسات، أو جراثيم، أو ميكروبات تدخل قناة الأذن، وتسبب الالتهابات.

أعراض التهاب الأذن اليمنى

تحدث التهابات الأذن عندما تصيب البكتيريا أو الفيروسات الجزء الموجود خلف طبلة الأذن مباشرة.

تسبب هذه الحالة ألمًا وتورمًا بسبب تراكم السوائل في طبلة الأذن، وإليك أعراض التهاب الأذن التي تحتاج إلى معرفتها، بما في ذلك:

  • ألم أو إيلام في الأذن.
  • الشعور المستمر بالضغط داخل الأذن.
  • الهياج عند الأطفال.
  • فقدان الشهية.
  • قلة النوم بسبب الألم الذي يزداد سوءًا عند الاستلقاء.
  • حمى.
  • يوجد سائل أصفر أو بني أو أبيض لا يخرج شمع الأذن من الأذن.
  • اضطرابات السمع.

من الأفضل أن ترى الطبيب فورًا إذا واجهت الأعراض المذكورة أعلاه لمنع العدوى من التفاقم.

وعلى الرغم من ندرتها، إلا أن التهابات الأذن التي لا يتم علاجها على الفور يمكن أن تؤدي إلى المضاعفات التالية:

  • فقدان القدرة على السمع.
  • تأخر تطور الكلام عند الأطفال.
  • ضرر طبلة الأذن.
  • انتشار العدوى.
شاهد أيضاً:   سرطان الغدد الليمفاوية

أسباب التهاب الأذن اليمنى

تحدث عدوى الأذن بشكل أساسي عندما تتورم أو تنسد إحدى قناتي استاكيوس بسبب تراكم السوائل في الأذن.

أنبوب أوستاكي هو أنبوب صغير يمتد من كل أذن مباشرة إلى مؤخرة الحلق، أسباب التهابات الأذن أو انسداد قناة استاكيوس تشمل:

  • حساسية.
  • البرد.
  • التهابات الجيوب الانفية.
  • زيادة المخاط أو السوائل.
  • دخان.
  • اللحمية المصابة أو المتورمة.
  • تغيرات في ضغط الهواء.

أيضًا هناك عوامل أخرى يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بعدوى الأذن، بما في ذلك:

  • الأطفال؛ لأن الأطفال الصغار لديهم قنوات استاكيوس قصيرة وضيقة.
  • يعاني الأطفال الذين يرضعون من رضّاعة من نسبة أعلى من التهابات الأذن مقارنة بالأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية.
  • تغير المناخ.
  • التعرض لدخان السجائر.
  • لديك حالات طبية معينة.

اقرأ ايضا: تجربتي مع طنين الاذن

تشخيص وعلاج التهاب الأذن اليمنى

يمكن إجراء الأنواع التالية من الفحوصات لتشخيص التهاب الأذن، وهي:

  • فحص أعراض التهاب الأذن اليمنى باستخدام منظار الأذن.
  • اختبار قياس الطبلة، للتحقق من وجود سائل في الأذن باستخدام ضغط الهواء
  • فحص حركة طبلة الأذن.
  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب، يؤكد احتمالية حدوث عدوى مثل الحلق والممرات الأنفية.
  • اختبار السمع.
شاهد أيضاً:   متى يزول انتفاخ الغدد الليمفاوية

يتم إجراء أنواع الفحوصات المذكورة أعلاه لتحديد مدى خطورة التهاب الأذن حتى يتمكن الطبيب من تقديم العلاج المناسب.

يمكن تمييز التهابات الأذن حسب شدتها وهي:

  • تحدث عدوى الأذن الحادة مع ألم شديد لمدة أو مدة قصيرة.
  • التهابات الأذن المزمنة، لا تتعافى بسرعة أو تحدث بشكل متكرر يمكن أن يسبب ضررًا دائمًا للأذن الوسطى والداخلية.

العلاج

يعتمد نوع العلاج على شدة إصابة الأذن والتي تشمل:

  • الضغط على الأذن المؤلمة بمنشفة دافئة.
  • تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين.
  • استخدام قطرات الأذن التي تصرف بدون وصفة طبية أو بوصفة طبية لتسكين الآلام.
  • وصف المضادات الحيوية إذا لم تتحسن عدوى الأذن.
  • قد تكون الجراحة خيارًا إذا لم تتم إزالة عدوى الأذن عن طريق أنواع العلاج الطبي الأخرى.
  • في الحالات التي تنطوي على الزوائد الأنفية المتضخمة، قد يكون من الضروري الاستئصال الجراحي للزوائد الأنفية.

الوقاية

يمكن أن تساعدك الخطوات التالية في منع التهابات الأذن، بما في ذلك:

  • اغسل يديك كثيرًا.
  • الإقلاع عن التدخين أو تجنب التدخين السلبي.
  • السيطرة على الحساسية الخاصة بك.
  • حافظ على دفء جسمك في الطقس البارد.
  • أرضعي طفلك أو أرضعيه بزجاجة بزاوية عمودية.
  • احصل على التطعيم.
شاهد أيضاً:   ما تحتاج معرفته عن متلازمة داون

تتمثل أعراض التهاب الأذن اليمنى في الحكة، وآلام الأذن وتورمها وخروج السوائل منها، وهي حالة صحية قد تُعالج بمرور الوقت، ويمكن استخدام المضادات الحيوية والمسكنات لتخفيف أعراضها.

المصادر

مصدر1
مصدر2

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.