أعراض سرطان عنق الرحم متنوعة وتختلف حدتها باختلاف الحالة المرضية. كما أن هذا المرض له العديد من الأسباب وقد يكون مرتبطًا بنمط الحياة. وفي هذا المقال سوف نوضح أعراض هذا المرض بالتفصيل، كما سنذكر أسبابه وطرق علاجه. وفي النهاية سوف نوضح بعض النصائح الخاصة بالنساء للوقاية من سرطان الرحم.

أعراض سرطان عنق الرحم

هناك العديد من الأعراض التي قد تكون دليلًا على الإصابة بسرطان الرحم، وفي حالة الإصابة بأكثر من عرضين يتم التوجه للطبيب لتجنب المضاعفات. وفيما يلي نذكر أشهر هذه الأعراض:

  • نزيف مهبلي من حين لآخر.
  • نزيف غزير في الحيض.
  • الشعور بالألم في الأعضاء التناسلية.
  • تغير الإفرازات المهبلية من حيث اللون والرائحة.
  • الشعور بالألم في منطقة الحوض وأسفل البطن.

أسباب الإصابة بسرطان عنق الرحم

هناك بعض الأسباب التي تزيد خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم، ومن أشهر هذه الأسباب ما يلي:

  • تناول حبوب منع الحمل لفترة طويلة من الزمن حيث إن بعض الدراسات أفادت أن النساء اللاتي تناولن حبوب منع الحمل لمدة تزيد عن 5 سنوات أكثر عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم من غيرهن.
  • التدخين حيث إنه من أكثر العوامل التي تؤثر على صحة الرحم وتزيد خطر التعرض للسرطان.
  • ضعف الجهاز المناعي وهذا لأن الجهاز المناعي يعمل على مكافحة الخلايا السرطانية في الجسم وضعفه يزيد خطر التعرض للسرطانات بأنواعها.
شاهد أيضاً:   حساسية من السمك

اقرأ أيضًا: اعراض سرطان الرحم

علاج سرطان عنق الرحم

هناك أكثر من طريقة يمكن من خلالها علاج سرطان عنق الرحم، ومن هذه الطرق ما يلي:

الجراحة

تعد الجراحة من الطرق الأساسية في طريق علاج سرطان الرحم حيث أنه يتم استئصال الرحم للوقاية من انتشار الورم في المناطق المختلفة من الجسم، كما أن إزالة الرحم تشمل إزالة المبيضتين وقناتي فالوب ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة في حالة انتشار الورم في مناطق متفرقة وعدم القدرة على علاجه بالطرق الأخرى.

في حالة كان السرطان صغيرًا يتم إزالة جزء صغير من عنق الرحم وفي هذه الحالة يمكن للمرأة أن تحمل في المستقبل.

العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي لعلاج عنق الرحم في بعض الحالات ليتم تدمير الخلايا السرطانية والوقاية من انتشارها في أجزاء الجسم المختلفة. وفي حالة عدم نجاح هذه الطريقة يتم اللجوء إلى الجراحة أو الإشعاع.

العلاج الإشعاعي

هذه الطريقة منتشرة لعلاج الكثير من أنواع السرطان حيث إنها تعمل بشكل أساسي على تقليص حجم الورم. وتستخدم هذه الطريقة في العلاج قبل العمليات أيضًا لتساعد في استئصال الورم.

شاهد أيضاً:   هل ينتظم نوم الرضيع في الشهر الثالث

نصائح للوقاية من سرطان عنق الرحم

إن النظام الغذائي وأسلوب الحياة لهما دور أساسي في التعرض للسرطانات بأنواعها، وهناك بعض النصائح التي يقدمها الأطباء وخبراء التغذية للحفاظ على صحة الجسم والوقاية من السرطان. وفيما يلي نذكر أهم هذه النصائح:

تناول السلطة

أظهرت الدراسات أن النظام الغذائي الذي يفتقر للخضراوات بأنواعها يؤثر سلبًا على صحة الجسم وقدرته على مكافحة الخلايا السرطانية. فقد أظهرت الدراسات أن تناول الخضراوات بصورة مستمرة في النظام الغذائي يحد من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم بنسبة 54%.

وينصح الأطباء بتناول ما لا يقل عن 7 حصص من الخضراوات بشكل يومي، أو ما يعادل ثلاث أطباق من السلطة على مدار اليوم.

مكملات فيتامين د

أن أكثر من نصف سكان العالم يعانون من نقص فيتامين د الذي نحصل عليه من أشعة الشمس وهذا الفيتامين له علاقة وثيقة بالجهاز المناعي الذي يكافح الخلايا السرطانية. حيث إن هناك دراسة أثبتت أن تناول 50000 وحدة دولية من فيتامين د كل أسبوعين لمدة 6 أشهر أدى إلى انخفاض نسبة الإصابة بالسرطان بشكل كبير، كما وجد أن تناول فيتامين د يعمل على تقليل نسبة الأنسولين في الدم مما يقي من السمنة.

شاهد أيضاً:   أعراض جرثومة في المعدة

حمض الفوليك

إن حمض الفوليك متواجد في العديد من الفواكه الحمضية مثل البرتقال والكيوي والتوت البري وهو من أهم الفيتامينات التي تسهم في الوقاية من سرطان عنق الرحم بشكل كبير، وقد أفادت الدراسات الحديثة أن نقص حمض الفوليك في الدم يزيد من خطر التعرض لسرطان عنق الرحم.

ممارسة الرياضة

العديد من النساء يهملن هذا الجزء من نمط حياتهم إلا أن الحركة المستمرة وبذل المجهود البدني من أهم العادات التي تسهم في الوقاية من السرطانات بمختلف أنواعها، وينصح بممارسة الرياضة بما لا يقل عن 3 ساعات أسبوعيًا.

وليس بالضرورة أن تكون ممارسة التمارين في صالة الجيم بل إن الهرولة أو نط الحبل أو الجري لمدة 20 دقيقة مستمرة تكفي لتحصيل فوائد الرياضة للجسم والوقاية من السرطان.

وبذلك نكون قد ذكرنا أعراض سرطان عنق الرحم وأسبابه، كما ذكرنا طرق علاجه وكيفية الوقاية منه بطرق طبيعية.

المراجع

مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.