سرطان عنق الرحم هو نمو خلايا غير طبيعية في بطانة عنق الرحم. يعد من أكثر أنواع السرطانات شيوعًا، إليكم أعراض سرطان عنق الرحم، وأسبابه، وطرق علاجه.

أعراض سرطان عنق الرحم

لا تظهر أحيانًا أعراض لسرطانات عنق الرحم المبكرة وتغيرات الخلايا ما قبل السرطانية، وقد تظهر عند بعض الأشخاص وأشخاص لا، لذلك ننصح بإجراء فحص دوري لعنق الرحم.

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لسرطان عنق الرحم ما يلي:

  • نزيف مهبلي غير عادي
  • ألم أو إزعاج أثناء ممارسة الجنس
  • إفرازات مهبلية
  • ألم في المنطقة الواقعة بين عظام الورك أي الحوض

يوجد أمراض أخرى غير سرطان عنق الرحم، تسبب الأعراض السابقة.

  • إذا كنت تعاني من نزيف شديد يجب مراجعة الطبيب، أو أي من الأعراض السابقة.

يعد النزيف من أكثر الأعراض شيوعًا التي تنتج عن الإصابة بسرطان عنق الرحم شيوعًا.

غير الأوقات التي تكون فيها الدورة الشهرية، قد يكون لديك نزيف، أثناء أو بعد ممارسة الجنس، أو بين فترات، في أي وقت بعد انقطاع الطمث، أو النزيف بعد الجماع.

شاهد أيضاً:   نقص فيتامين د

يوجد حالة تسمى تآكل عنق الرحم أو الشتر الخارجي، قد تسبب أيضًا النزيف بعد ممارسة الجنس.

هذه الحالة تحدث داخل قناة عنق الرحم أي الخلايا الغدية، يمكن رؤيتها على السطح الخارجي لعنق الرحم. بسبب التغيرات في مستويات الهرمون، وتوجد أكثر لدى:

  • في الفتيات الصغيرات
  • أثناء الحمل
  • عند النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل

تآكل عنق الرحم ليس له أي علاقة بالسرطان، كما أنه ليس ضار ويزول من تلقاء نفسه أو من خلال تغيير وسائل منع الحمل.

الحالات الأصعب قد تحتاج إلى بعض العلاجات، حيث يقوم الطبيب بالعلاج التبريد عن طريق تجميد المنطقة تحت التخدير الموضعي.

اقرأ: لمحة عامة عن سرطان القنوات الصفراوية

أسباب سرطان عنق الرحم

جميع أنواع سرطان عنق الرحم تحدث نتيجة العدوى المستمرة لأنواع من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) يعد السبب الرئيسي للإصابة بسرطان عنق الرحم، والعامل الآخر هو التدخين الذي يعد الأكثر خطورة.

يوجد بعض الدراسات التي أثبتت أن النساء الذين تناولوا حبوب الحمل لمدة 5 سنوات أو أكثر تعرضوا إلى هذا النوع من السرطان.

شاهد أيضاً:   ميرتي (Merti) دواعي الاستعمال والآثار الجانبية

كما أن حبوب منع الحمل قد تحمي من الإصابة ببعض أنواع السرطان مثل المبيض والرحم.

تبلغ فرصة التخلص من سرطان عنق الرحم لمدة خمس سنوات على الأقل 74%.

  • يصاب بفيروس الورم الحليمي البشري التناسلي حوالي ثمانية من كل 10 نساء في وقت ما من حياتهن.
  • النساء المصابات بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري لا يصبن معظمهم بسرطان عنق الرحم.
  • أنواع قليلة فقط من فيروس الورم الحليمي البشري تؤدي إلى سرطان عنق الرحم.

اقرأ: ما هو سرطان الشرج

تشخيص سرطان عنق الرحم

السرطان الذي يتم استكشافه مبكرًا يمكن معالجته ونسبة بقاء الشخص المصاب به على قيد الحياة 92% لمدة خمس سنوات.

عند انتشار المرض في منطقة الحوض يسبب انخفاض ​​في معدل البقاء على قيد الحياة إلى 56 بالمائة.

في حالة انتشاره إلى أجزاء بعيدة من الجسم، فالمعدل يصبح 17 في المائة فقط.

يجب الاختبار الروتيني لأنه يعتبر من أهم الأشياء لاستكشاف النساء المصابات بسرطان عنق الرحم، فكلما تم استكشافه بشكل أسرع كلما زاد قابلاً للعلاج.

شاهد أيضاً:   أعراض سرطان الغدد الليمفاوية في الرقبة

اقرأ: معلومات هامة حول سرطان المثانة

 علاج سرطان عنق الرحم

يوجد عدة عوامل يعتمد عليها علاج سرطان عنق الرحم، بما في ذلك مرحلة السرطان عند تشخيصه.

من طرق العلاج ما يلي:

  • الجراحة: تستخدم لإزالة السرطان، حيث قد يزيل منطقة عنق الرحم التي تتضمن الخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي: يستخدم أشعة سينية عالية الطاقة تقوم بقتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج الكيميائي: يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية لقتل الخلايا السرطانية في جميع أنحاء الجسم.
  • العلاج الموجه: لديه طرق علاج مختلفة عن السابقة حيث يقوم بمنع نمو الأوعية الدموية الجديدة التي تساعد السرطان على النمو والبقاء.

تعد هذه الطرق من أكثر الطرق شيوعًا لعلاج السرطان، كما تختلف على أساس تخصص الطبيب.

  • طبيب الأورام النسائية المتخصص في علاج سرطانات الأعضاء التناسلية الأنثوية، بما في ذلك الجراحة لإزالة السرطانات
  • أخصائي علاج الأورام: يستخدم العلاج بالإشعاع لعلاج أنواع مختلفة من السرطان.
  • يوجد طبيب أورام متخصص في استخدام العلاج الكيميائي والعلاجات الطبية الأخرى لعلاج السرطان.

اقرأ: ما هو سرطان الثدي عند الذكور؟

المراجع

المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3
المصدر 4

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.