تُعتبر الدهون الثلاثية أحد أنواع الدهون الموجودة في الدم، ويتم تكوين الدهون الثلاثية عن طريق تحويل الجسم للسعرات الحرارية الزائدة عن حاجته إلى دهون ثلاثية وتخزينها في خلايا الدهون لاستخدامها في الطاقة، إلا أن زيادة الدهون الثلاثية في الدم قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وهناك عدة عوامل قد تساهم في ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية منها السمنة، وعدم انتظام مستوى السكر بالدم، وتناول الكحول بانتظام، واتباع نظام غذائي عالي السعرات الحرارية، لذلك يجب الحرص على عدم ارتفاع نسبتها في الدم ويمكن أن يساعد تناول بعض أنواع الأعشاب على تحقيق ذلك.

أعشاب لحرق الدهون الثلاثية

ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الجسم يؤثر بالسلب على الصحة، لذلك يُنصح بتناول عدة أعشاب طبيعية التي تفيد في حرق معدلات الدهون الثلاثية، وتتمثل تلك الأعشاب فيما يلي:

  • الحلبة: تعد من أهم الأعشاب التي تتميز بفوائد عديدة ومن أهم تلك الفوائد العمل على خفض مستوى الدهون الثلاثية.
  • صمغ الجيوجولو: له فعالية في تقليل نسبة الدهون الثلاثية حيث يعمل على حرقها والتخلص منها الزيادة الموجودة بها.
  • الكركم: يتوافر بالكركم مادة تعرف بالكركمين، حيث أثبتت الدراسات أن تناول كمية قليلة من الكركمين تساعد في تقليل كبير في مستوى الدهون الثلاثية في الدم.
  • الزنجبيل: يعد الزنجبيل من أفضل الأنواع المستخدمة في علاج الكوليسترول في الدم وزيادة حرق الدهون الثلاثية والتخلص منها بسبب ما يحتوي عليه من مضادات للأكسدة.
  • أوراق الغار: تدخل ضمن محتويات العديد من الأطعمة لتميزها بنكهتها القوية، كما تسهم بشكل كبير في ضبط مستويات السكر والكوليسترول في الدم، وتقليل مستوى الدهون الثلاثية.
  • أوراق الكاري: يوجد بها كميات كبيرة من الألياف والفيتامينات المهمة والتي تفيد في تحسين صحة القلب وضبط معدلات الكوليسترول في الدم وخفض مستوى الدهون الثلاثية حيث تعمل على زيادة حرقها.
  • مستخلص الثوم: يحتوي على مضادات للالتهابات التي تساعد بشكل كبير في زيادة حرق معدلات الدهون الثلاثية وتقليل نسبتها في الجسم.
شاهد أيضاً:   فوائد شرب الحلبة قبل النوم

اقرأ أيضًا: تمارين حرق الدهون

تغييرات نمط الحياة لخفض الدهون الثلاثية

  1. تغيير نمط الحياة وما يعمل الإنسان على اتباعه في نظام حياته وغذائه يفيد في خفض الدهون الثلاثية، وتتمثل تلك التغييرات فيما يلي:
  2. تناول الأسماك الدهنية التي تحتوي على أحماض الأوميجا 3 مثل: السلمون، والرنجة، والسردين، والسلمون المرقط، وسمك التونة.
  3. العمل على تغيير الدهون الصحية غير المشبعة بالدهون المشبعة.
  4. إنقاص وزن الجسم.
  5. تناول كميات كبيرة من الخضروات والفواكه القليلة بالفركتوز مثل: الفراولة، والموز، والخوخ، والشمام، والجريب فروت.
  6. المواظبة على أداء تمرينات رياضية.
  7. العمل على تناول كميات كبيرة من الحبوب الكاملة الغنية بالألياف.

أسباب ارتفاع الدهون الثلاثية في الجسم

هناك عدة أسباب تؤدي إلى ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الجسم، ومن تلك الأسباب ما يلي:
  • الإصابة بالسمنة المفرطة.
  • العامل الوراثي.
  • الإقبال على تناول بعض الأدوية التي يكون لها تأثير قوي وواضح في زيادة الدهون الثلاثية في الجسم ومن تلك الأدوية الآتي: أدوية المنشطات، وجميع أنواع الأقراص المستخدمة لمنع الحمل.
  • التعرض لحدوث خلل واضطراب في وظائف الغدة الدرقية والتي تكون سببًا في ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية.
  • المصابون بأمراض في الكلى أو الكبد يكونون أكثر عُرضة لزيادة مستوى الدهون الثلاثية.
  • الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بمتلازمة الأيض أو ما تسمى بمتلازمة التمثيل الغذائي، فذلك المرض يساعد في ارتفاع معدلات الدهون الثلاثية الضارة في الجسم.
  • الإقبال على تناول كميات عالية من الحلويات والسكريات والأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكربوهيدرات مثل: الأرز والمكرونة.
  • الإصابة بمرض السكري من الدرجة الثانية يعد سببًا في ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية، وذلك في حالة فقد السيطرة عليه.
شاهد أيضاً:   أطعمة مذهلة لعلاج البنكرياس..

الآثار الجانبية للأعشاب

  1. على الرغم من أنّ الأعشاب تبدو غير ضارة، إلا أن بعضها قد يكون خطيراً، ويوصى دائما التحدث مع الطبيب حول الآثار الجانبية المحتملة والتفاعل مع الأدوية الأخرى، خاصة أثناء الحمل، وأثناء الرضاعة الطبيعية، وبالنسبة للأطفال المرضى، كما يجب تحديد الجرعات من هذه الأدوية، والتأكد من مدى إتاحتها في المراجع المعترف بها من قبل الأطباء، ويمكن أن تسبب هذه الأعشاب أضراراً خاصة بالنسبة لأي شخص يتناول أدوية لمشاكل القلب.
  2. قد أبلغ عن تفاعلات خطيرة وحتى مميتة بين أدوية القلب وبعض المكملات الغذائية، إذ تجدر الإشارة إلى أن المكملات العشبية لا تخضع لدراسة علمية صارمة، كما يحذر أخصائيو أمراض القلب أي شخص من تناول مدرات البول أو أدوية انخفاض السكر في الدم، أو العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرودية من استخدم المكملات الغذائية العشبية دون استشارة طبيب، حيث إنه قد يسبب الآتي:
  • يمكن أن تتفاعل الأدوية والمكملات العشبية بطرق ضارة مع الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية.
  • يمكن أن يقلل تناول المكملات العشبية من فعالية الأدوية الأخرى المتناولة، أو قد يزيد من الآثار الجانبية السلبية لها.
شاهد أيضاً:   أعشاب لزيادة هرمون الإستروجين

اقرأ أيضًا: زينيكال Xenical لعلاج السمنة وزيادة الوزن

المراجع

المصدر 1
المصدر 2

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.