أفضل مصادر الطاقة للجسم.. تعد التغذية المصدر الرئيسي للطاقة ومن خلالها يتم تحويل المواد الغذائية إلى أنسجة الجسم وتوفير الطاقة للأنشطة البدنية والعقلية، والهدف من التغذية تعزيز الصحة، وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل؛ أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان، ولمنع أمراض سوء التغذية، ويعد جسم الإنسان محرك يطلق الطاقة الموجودة في الأطعمة التي يهضمها، ويتم استخدامها للحفاظ على بنية الجسم ووظائفه.

أفضل مصادر الطاقة للجسم

تزود جميع الأطعمة الجسم بالطاقة ولكن هذه الطاقة تختلف اختلافًا كبيرًا بين بعض الأطعمة، مثل السكريات والكربوهيدرات المكررة، فهي تعطي الجسم دفعة سريعة من الطاقة، ومع ذلك يحتاج الجسم في كثير من الأحيان إلى طاقة أكثر استدامة، لذلك سنوضح أفضل مصادر لطاقة الجسم، كالتالي:

  1. الفاكهة: للفاكهة دور بتعزيز الطاقة ومن أكثر الفواكه التي تمد الجسم بالطاقة والعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم للقيام بالأنشطة اليومية دون الشعور بالتعب والإرهاق، الموز فهو غني بالبوتاسيوم، ويعد مصدر طبيعي جيد للسكر، وغني بالألياف التي تساعد على إبطاء هضم هذا السكر، ويحتوي على مغذيات مفيدة تجعل الجسم يشعر بالامتلاء بالطاقة، والأفوكادو، الغني بالعناصر الغذائية والبروتين والألياف التي قد تساعد في الحفاظ على مستويات الطاقة على مدار اليوم، بالإضافة للتفاح الذي يعد وجبة خفيفة لإعطاء طاقة دائمة، فبجانب الألياف والمغذيات، فإنه يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تسمى الفلافونويد، والتي قد تساعد في مكافحة الإجهاد التأكسدي والالتهاب في الجسم، وغيرها من الفواكه ذات القيمة الغذائية العالية.
  2. المنتجات الحيوانية: قد تساعد المنتجات الحيوانية التالية في تعزيز الطاقة من خلال نسبة البروتين والدهون المفيدة بها بالإضافة للعناصر الغذائية الأخرى التي تحد من التعب والخمول وهي من أفضلال مصادر لطاقة الجسم خاصةً المتوفرة في الأسماك الدهنية، كبد البقر، الزبادي الطبيعي الغني بالبروتينات والدهون والكربوهيدرات البسيطة، التي توفر الطاقة للجسم، والبيض، وغيرها من المنتجات الحيوانية.
  3. الخضروات: تعد الخضروات التالية خيارات جيدة للطاقة والشعور بالشبع لفترات طويلة دون تعب مثل؛ البطاطا والبطاطا الحلوة فهي مصادر غنية بالكربوهيدرات، وتحتوي على نسبة عالية من الألياف، مما قد يساعد في إبطاء امتصاص الجسم لهذه الكربوهيدرات، والبنجر الغني بمضادات الأكسدة والعناصر الغذائية التي تساعد على تحسين تدفق الدم والطاقة، بالإضافة للخضروات الورقية الداكنة مثل؛ اللفت والسبانخ والكرنب.
  4. الشوكولاتة الداكنة: قد تكون الشوكولاتة الداكنة طريقة سهلة لزيادة الطاقة، عادة ما تحتوي الشوكولاتة الداكنة الغنية على سكر أقل بكثير من شوكولاتة الحليب، قلة السكر تعني طاقة فورية أقل، وغنية بالكاكاو الغني بمضادات الأكسدة المفيدة مثل الفلافونويد.
  5. البقوليات والحبوب: قد تساعد الحبوب التالية في المزيد من الطاقة والفوائد الصحية التي لا تعد ولا تحصى بالإضافة للشعور بالامتلاء والشبع وتزويد الجسم بالطاقة مثل، دقيق الشوفان،الفشار، الكينوا، الأرز البني، فول الصويا، الغني بالأحماض الأمينية، والمغنيسيوم والبوتاسيوم، بالإضافة للعدس.
  6. المكسرات: تحتوي العديد من المكسرات على مزيج من البروتين والدهون وبعض الكربوهيدرات لتوفير الطاقة على مدار اليوم، وتعد المكسرات أيضًا مصادر غنية بالفيتامينات والمعادن مثل المغنيسيوم والكالسيوم والفوسفور، وغنية بالأحماض الدهنية الأساسية، التي تساعد في تقليل الالتهاب والشعور بالتعب.
  7. زبدة الفول السوداني، وبعض البذور الصحية: تعد زبدة الفول غنية بالبروتينات والدهون والألياف وتساعد على الشعور بالشبع والامتلاء، كما وتعد العديد من البذور مثل؛ بذور اليقطين وبذور الشيا وبذور الكتان، مصادر غنية بالأحماض الدهنية والألياف، والتي تمد الجسم بالطاقة.
  8. بعض السوائل والمشروبات كالماء والقهوة: الماء هو أهم عنصر منشط في هذه القائمة، فهو ضروري لكل خلية في الجسم للعمل بشكل صحيح، وتعد القهوة أيضًا معزز للطاقة تحتوي على الكافيين الذي يجعل الجسم والعقل يشعران باليقظة، وغنية بمضادات للأكسدة كالبوليفينول، الذي يقلل من الإجهاد التأكسدي في الخلايا.
شاهد أيضاً:   علاج حرقان القلب بالأعشاب

فوائد الأغذية الغنية بالطاقة

تتعدد فوائد الأغذية الغنية بالطاقة، ومن أهم هذه الفوائد الآتي:
  1. الحصول على الطاقة اللازمة

  • يساعد هذا النوع من أنواع الأغذية على حصول الجسم على الطاقة اللازمة من أجل إنجاز مهامه المختلفة، ولكن ذلك يحدث في حال تناولها في التوقيت والزمان المناسب. إذ ليس هنالك ما هو أسوأ من إهمال وجبات الطعام بينما يحتاج جسمنا إلى الطاقة، فإذا لم توفروا له كمية الغذاء اللازمة فسوف يفقد الطاقة، بل قد يحصل تمزق في الأنسجة العضلية التي يتم من خلالها إنتاج الطاقة المطلوب بذلها عند الحاجة، كما أن هدف التغذية الصحية السليمة هو زيادة حرق فائض السعرات الحرارية وليس فقدان كتلة العضلات.
  • من المهم الحفاظ على مستويات مناسبة من السكر في الدم وأفضل طريقة للقيام بذلك هي تناول الطعام كل بضع ساعات، وبالتالي يمكنكم الحفاظ على النسيج العضلي، ولكن يجب عليكم ألا تبالغوا في كمية الطعام التي تتناولونها، إذ أن الإفراط في تناول الطعام يحفز إنتاج الأنسولين مما يسبب لاحقًا نمو الخلايا الدهنية الجديدة.
  1. تشغيل القوة التي تحرك الجسم

  • تقوم الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهنيات الموجودة في الغذاء بتحريك الجسم وتحفيزه، أما الفيتامينات والمعادن فلا يمكنها توفير كمية الطاقة اللازمة للجسم خلافًا للاعتقادات الشائعة، ولكنها ضرورية لعملية امتصاص مصادر الطاقة في الجسم، لذلك من المهم استهلاكهم في الوقت ذاته كجزء من النظام الغذائي الصحي.
  • تعتبر الكربوهيدرات أفضل شكل من أشكال الطاقة المتكونة في الجسم، وذلك بسبب سرعتها في تحويل الغلوكوز إلى طاقة، لذلك ينصح بتناول وجبة خفيفة من الكربوهيدرات تمامًا قبل ممارسة التمارين الرياضية، وبالإمكان الحصول على الطاقة على المدى الطويل عند دمج البروتينات مع الكربوهيدرات، كما يفيد هذا الدمج أيضًا في إبطاء عملية الامتصاص وتزويد الجسم بالطاقة على مدى أطول.
  • بإمكان كل مادة غذائية تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية أن تمد الجسم بالطاقة اللازمة، وعلى الرغم من ذلك فإن الأغذية من هذا النوع التي تحتوي على الدهنيات قد تحفز إنتاج السيروتونين في الدماغ، الأمر الذي يسبب الشعور بالقليل من التعب والتباطؤ.
شاهد أيضاً:   القيمة الغذائية للشعير

اقرأ أيضًا: زيادة الطاقة في الجسم

المراجع

المصدر 1
المصدر 2

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.