يعتبر القمح من أهم المحاصيل للبشرية، حيث أنه عنصر أساسي في العديد من الأنظمة الغذائية حول العالم، وفقًا لآخر التقديرات فإن الصين تنتج قمحًا أكثر من أي دولة أخرى في العالم، تليها الهند وروسيا والولايات المتحدة، كما تعد مصر أكبر دولة عربية منتجة للقمح

أكبر دولة عربية منتجة للقمح

أكبر دولة عربية منتجة للقمح

  • لكونه أحد أسهل المحاصيل للزراعة، فإن القمح المكون الرئيسي في الأطباق الأساسية والمخبوزات حول العالم، مثل المعكرونة والبيتزا ومنتجات الخبز.
  • تعد مصر أكبر منتج ومستهلك للحبوب في العالم العربي، وقد تضاعف إنتاج الحبوب في الدولة على مدى العقدين الماضيين، فمِن إنتاج قدره عشرة ملايين طن في 1990، بلغ الإنتاج 21 مليون طن في 2007، قبل أن يهبط إلى 16 مليون طن في 2010.
  •  تراجعت واردات مصر من القمح إلى 12.685 مليون طن في العام المالي 2019/2020 مقابل 13.3 مليون طن في العام السابق، وانخفضت بمقدار 615 ألف طن.
  •  ارتفعت واردات البلاد من القمح إلى 12.85 مليون طن من القمح في السنة المالية 2020/2021، بينما يقدر القمح المزروع محليًا بتسجيل 8.9 مليون طن في السنة المالية 2020-2021، بزيادة 1.5 في المائة عن السنة المالية 2019-2020.
شاهد أيضاً:   بحيرة الحولة

أسباب زيادة إنتاج القمح في مصر

  • قال علماء مصريون إن تجربة وطنية لزيادة غلة القمح، نجحت في زيادة متوسط ​​الغلة الوطنية إلى 10 أطنان للهكتار – تعد من أعلى المعدلات في العالم، وفقًا للكتاب الإحصائي السنوي لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة لعام 2012.
  • وقالت الأكاديمية المصرية للبحث العلمي والتكنولوجيا، إن التجربة أجريت في أكثر من 1000 موقع في 22 محافظة في جميع أنحاء البلاد، وحققت زيادة في الإنتاجية بنسبة 30% في المتوسط.
  • أجريت التجارب خلال العام الأول من حملة وطنية استمرت ثلاث سنوات، لتحسين مستويات إنتاج القمح المصري وجودة المحاصيل، كان هدفها العام هو زيادة إنتاجية القمح في مصر بنسبة 20 في المائة في غضون ثلاث سنوات، وخفض واردات القمح إلى ربع متطلبات الاستهلاك الوطني.
  • تم تحقيق زيادة الغلة من خلال “أصناف قمح عالية الإنتاجية، ومقاومة للأمراض ومقاومة للحرارة، إن استخدام طريقة الزراعة المرتفعة للمشروع قد قلل أيضًا الاعتماد على المياه المروية بمقدار الثلث، وقلل عدد البذور المستخدمة بمقدار النصف.

اقرأ أيضا: أشهر المنتجات الزراعية السعودية

المملكة العربية السعودية

  • كان الإنجاز الزراعي الأشهر للمملكة، هو تحولها السريع من كونها مستوردة إلى دولة مصدرة للقمح، ففي عام 1978، قامت الدولة ببناء أول صوامع للحبوب، وبحلول عام 1984، أصبحت مكتفية ذاتيًا من القمح، وبعد ذلك بوقت قصير، بدأت في تصدير القمح إلى حوالي ثلاثين دولة.
شاهد أيضاً:   كيفية تربية الكلاب في المنزل

أكبر الدول المنتجة للقمح في العالم

الصين

أكبر دولة عربية منتجة للقمح

  • بصفتها أكبر منتج للقمح في العالم، تلعب الصين دورًا مهمًا في تشكيل ديناميكيات سوق الحبوب في جميع أنحاء العالم.
  • تنتج الدولة حوالي 126 مليون طن متري من القمح سنويًا، على مساحة أرض تبلغ 24 مليون هكتار، يعتبر القمح أحد الأطعمة الأساسية للشعب الصيني، حيث يمثل 40% من استهلاك الحبوب في هذا البلد.

الهند

  • القمح هو ثاني أهم المحاصيل الغذائية المزروعة في الهند (بعد الأرز)، ويطعم مئات الملايين من الهنود يوميًا، إنه غذاء أساسي مهم بشكل خاص في الولايات الشمالية والشمالية الغربية من البلاد، مثل بالقرب من الحدود الباكستانية.
  • تمثل الهند حوالي 8.7% من إجمالي إنتاج القمح في العالم، و 13% من جميع الأراضي المزروعة في الهند مخصصة لزراعة هذا المحصول.
  • في الهند، أدى إدخال خطة “الثورة الخضراء” إلى زيادة هائلة في إنتاج القمح، مع مضاعفة محاصيل القمح الوطنية التي شوهدت خلال العقد الفردي بين عامي 1960 و 1970.

روسيا

  • تعد روسيا ثالث أكبر منتج للقمح في العالم، وكانت من بين أكبر خمس دول مصدرة للقمح في العالم في جميع السنوات بين عامي 2006 و 2011.
  • القمح الشتوي هو الصنف الأساسي للقمح المزروع في البلاد، تتم تربية المحصول في الغالب في الأجزاء الغربية من روسيا المحيطة بموسكو.
  • يُزرع المحصول بين أغسطس والأسبوع الأول من أكتوبر، ويُحصد بين يوليو وأغسطس من العام التالي.
شاهد أيضاً:   الفرق بين النباتات الحولية والنباتات المعمرة

 الولايات المتحدة

  • يُزرع القمح، الحبوب الرئيسية في الولايات المتحدة، في جميع أنحاء البلاد، ويتم إنتاج حوالي 47 مليون طن من القمح في الولايات المتحدة التي تحتل المرتبة الرابعة في العالم من حيث كمية القمح المنتج، وغالبًا ما يتحول الترتيب في السنوات الأخيرة بين الولايات المتحدة وروسيا، حاليًا في المرتبة الثالثة.
  • ينتمي 70-80% من القمح المنتج في الولايات المتحدة إلى فئة القمح الشتوي، ويتم تصدير 50% من القمح في البلاد، مما يدر عائدات تصدير سنوية قدرها 9 مليارات دولار.

 فرنسا

  • تعد فرنسا أكبر منتج للقمح في أوروبا، حيث يُزرع هذا المحصول في جميع أنحاء البلاد، ويزرع إلى أقصى حد في المناطق الشمالية من فرنسا.
  • تعد ولاية المركز الفرنسية المنطقة الرائدة في إنتاج القمح في البلاد (تمثل 16% من إجمالي إنتاج القمح الفرنسي)، تليها بيكاردي (التي تمثل 10% من إنتاج القمح الفرنسي).
  • القمح الشتوي هو الصنف الرئيسي للقمح المزروع في هذا البلد، ويزرع في موسم الخريف ويحصد في أغسطس من العام التالي.

اقرأ أيضا: بماذا تشتهر الهند في الزراعة

المراجع

مصدر1
مصدر2
مصدر3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.