أنواع عمليات تجميل الأنف.. يشار إلى عملية تجميل الأنف بعملية رأب الأنف وهي عملية تعديل شكل وهيكل الأنف والتي أحيانًا ما يشار إليها بعملية إعادة تشكيل الأنف، تتم بغرض تجميلي بالدرجة الأولى ألا وهو زيادة التناغم والتناسب بين الأنف وباقي ملامح الوجه، إلا أنها تُجرى في أحيان كثيرة بغرض علاج مشاكل واضطرابات التنفس وانسداد الأنف الناتجة عن تشوهات أو عيوب في بنية الأنف، وبسبب التعرض لبعض الحوادث.

محتويات

أنواع عمليات تجميل الأنف

تختلف أنواع عمليات تجميل الأنف وفقاً لسبب المشكلة والغرض من علاجها، وتكون كالتالي:
  1. بناء أو تصنيع الأنف: تستخدم هذه العملية في الحالات المرضية أو السرطانية التي يفقد المريض أنفه، أو يصاب بتشوه في عظام وغضاريف؛ بحيث يحتاج إلى إضافة عظام وغضاريف لإبراز شكل الأنف الخارجي. وفي هذا الإجراء، يتم أخذ هذه العظام والغضاريف من نفس الشخص، إما من عظام الحوض، أو الأضلاع، أو صيوان الأذن، والجلد لتغطية العظام من الأنسجة القريبة أو البعيدة كالأطراف أو البطن، ويمكن استخدام مواد صناعية مثل السيليكون بدلاً من العظم أو الغضروف، أو وضع أنف صناعي في حال استحالة إجراء العمليات لأسباب عديدة.
  2. تصغير الأنف: في أغلب الحالات، يتم إجراء عملية تجميل الأنف من أجل تصغير الأنف أو إظهارها بصورة أفضل، وخاصةً عندما يكون الأنف كبيراً، ويؤثر على المظهر العام، وبالتالي الحالة النفسية. وفي هذا الإجراء، يتم رفع جزئي لعظام وغضاريف الأنف، وذلك من خلال جرح غير ظاهري في مناخر الأنف، ويكون إما تحت التخدير العام أو الموضعي حسب شدة الحالة ومقدار التشوه.
  3. تعديل الحاجز الأنفي: هي عملية لعلاج تشوه الحاجز الأنفي، مما يؤثر على التنفس، ويسبب الصداع، وفي هذا الإجراء، يتم تعديل الحاجز الأنفي بحيث يكون بموضع أفضل للتنفس دون وجود عائق يسبب انسداد الأنف.
  4. عمليات التجميل الثانوية: يتم اللجوء إليها في حال عدم الحصول على النتائج المرغوبة في العملية السابقة، وتتراوح هذه العمليات بين العمليات البسيطة التي تتطلب تعديل بسيط على العملية السابقة، أو قد تكون كبيرة مما يجعل العملية أكثر تعقيداً وخطورة.
  5. عملية تجميل الأنف بالخيوط: تستخدم في عملية تجميل الأنف بالخيوط نوعين من الخيوط، وهما بولي ديوكسانون أو البولي كابرولاكتون وهي خيوط رفيعة جداً تستخدم لخياطة الأنسجة داخل الأنف لتجديد شباب الأنف دون مخاطر، وتصغير الأنف.
  6. عملية انحراف الأنف: يحتوي الأنف على حاجز أنفي مغطى بالجلد والأوعية الدموية، يفصل هذا الحاجز الجانبين الأيمن والأيسر من المنتصف بحيث يكون الجانبان متساويين، لكن يحدث أحياناً أن يفصل الحاجز بين الجانبين بحيث يكون أحدهما أكبر من الآخر قليلاً، وهو ما يسمى الحاجز المنحرف أو انحراف الأنف. ويتم إجراء عملية انحراف الأنف لعدة أسباب أهمها علاج انسداد الأنف الناجم عن حاجز الأنف المنحرف، والذي يسد الهياكل العظمية في الأنف، مما يعني علاج التهاب الجيوب الأنفية طويل الأمد، وإزالة الزوائد الأنفية، ووقف نزيف الأنف المتكرر.
شاهد أيضاً:   فوائد رقص الزومبا للمبتدئين: هل يساعد على إزالة الدهون
وبالإضافة إلى أنواع عمليات تجميل الأنف من حيث الأسباب، يمكن تقسيم أنواع عملية تجميل الأنف من حيث طريقة عملية تجميل الأنف، فهناك نوعان أساسيان من عملية تجميل الأنف، وهما عملية تجميل الأنف المغلقة، وعملية تجميل الأنف المفتوحة كالتالي:
  • عملية تجميل الأنف المغلقة: في هذه العملية، يقوم الجراح بعمل شقوق داخل الأنف، مما يعني مدة شفاء أقل بعد العملية، تورم أقل وعدم وجود ندب ظاهرية.
  • عملية تجميل الأنف المفتوحة: ويقوم فيها الجراح بعمل شقوق خارجية، وبالذات بين فتحتي الأنف بالإضافة إلى الشقوق الداخلية، ومن مميزات هذه العملية أنها تتيح للجراح مجال أكثر للتلاعب وتغيير هيكلة الأنف وتعطي نتائج أكبر.

أسباب عملية تجميل الأنف

تنقسم أسباب إجراء عملية تجميل الأنف إلى أسباب صحية وأسباب جمالية، تشمل الأسباب الجمالية ما يلي:
  • تصغير الأنف إذا كان حجمها كبيراً للغاية.
  • تكبير الأنف إذا كانت بحجم صغير للغاية.
  • تغيير زاوية الأنف بالنسبة للشفة العليا.
  • تصحيح شكل مقدمة الأنف.
  • تصحيح التعرجات أو العيوب الأخرى في الأنف، وذلك عن طريق التلاعب بالجلد المغطي للأنف، الغضاريف الكامنة أو عظام الأنف.
شاهد أيضاً:   وصفات للبشرة الحساسة والمختلطة
أما أسباب عملية تجميل الأنف الصحية، فتتمثل في:
  • وجود عيوب خلقية تؤثر على التنفس الطبيعي أو الصوت.
  • حدوث كسر في الأنف يؤثر على التنفس أو يسبب مشكلة صحية بالأنف.
  • تضخم الغدد الجلدية الدهنية: مما يسبب تضخم الأنف بصورة غير طبيعية.

الآثار الجانبية بعد عملية تجميل الأنف

من الطبيعي أن يشعر المريض ببعض الألم كعرض أساسي من أعراض ما بعد عملية تجميل الأنف، ويمكن أن يصاب بالمشكلات الصحية التالية:
  • الاحتقان.
  • النزيف.
  • العدوى.
وعادةً ما تختفي الأعراض خلال أسبوعين من عملية تجميل الأنف، وللتخفيف من الأعراض المصاحبة للعملية، والوقاية من مضاعفات عملية تجميل الأنف المحتملة ينصح بما يلي:
  1. تناول مسكنات الألم التي يصفها الطبيب لتقليل الألم.
  2. الامتناع عن التدخين، وشرب الكحول خلال هذه الفترة.
  3. تجنب الأماكن المزدحمة لتجنب الإصابة بالزكام، أو نزلات البرد.
  4. يوصى بالراحة، مع إبقاء الرأس مرتفعاً عند النوم أو الاستلقاء.
  5. تفادي النوم على جهة واحدة؛ لمنع حدوث ضغط على الأنف يؤثر على النتيجة النهائية.
  6. وضع كمادات باردة على منطقة الوجه والأنف.
  7. تجنب الضغط على الأنف أو العطاس.
  8. تغيير الضمادات حسب تعليمات الطبيب.
  9. خلال أول أسابيع بعد العملية، يجب على المريض تجنب النشاط البدني المفرط وتجنب ارتداء النظارات الطبية أو الشمسية لحين سماح الطبيب له.
  10. عدم التعرض للحرارة والشمس لفترة طويلة.
شاهد أيضاً:   فوائد فيتامين c للبشرة

اقرأ أيضًا: تجربتي مع قص فتحات الانف

المراجع

المصدر 1
المصدر 2

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.