الرياضة

أهمية القوة العضلية للرياضيين ذوي الاحتياجات الخاصة

اللياقة البدنية تعد من مؤشرات اللياقة الشاملة وهي جوهرها، كما أنها من أهم مكونات اللياقة الشاملة للفرد، وهي تعني كفاءة البدن والأجهزة الأخرى التي ترتبط بالبدن والعظمي والدوري والتنفسي.

 

العوامل التي تعتمد عليها اللياقة البدنية

 

  • اللياقة الطبية: وتعني سلامة أعضاء الجسم وصحتها للفـرد عـلى سـبيل المثال سلامة القلب والأوعية الدموية.

 

  • اللياقة الوظيفية أو الحركية: وتعني كفاءة الجسم وكفاءة الأجهـزة الوظيفية عنـد القيام بمجهود أو عند القيام بالعمل اليومي.

 

  • اللياقة الحركية أو المهارية: وهي كفاءة وقدرة الفرد عـلي أداء المهـام والواجبـات الحركية للأنشطة الرياضية العديدة بانسيابية واقتصادية عالية.

 

أهمية القوة العضلية للرياضيين ذوي الاحتياجات الخاصة

 

  • تعتبر القوة العضلية من مكونات اللياقة البدنية.

 

  • تعتبر عنصر هام أيضا في القدرة الحركية.

 

العوامل المؤثرة في القوة العضلية

 

  • زوايا الشد العضلي.

 

  • اتجاه الألياف العضلية.

 

  • العمر والتغذية والراحة.

 

  • الوراثة.

 

  • حالة العضلة قبل بدء الانقباض.

 

تدريبات تنمية القوة العضلية بالنسبة للرياضين ذوي الاحتياجات الخاصة

 

  • التــدريب الفــتري مــنخفض الـشدة: ومن خلاله يمكن العمل على تحسين تحمل القوة.

 

  • التدريب الفتري مرتفع الشدة: ومن خلاله يمكن تحسين القوة المميزة بالسرعة.

 

  • التدريب التكراري: وينمي القوة القصوى والقوة المميزة بالسرعة.

 

الاعتبارات الرئيسية عند تصميم برنامج القوة للرياضيين ذوي الإعاقة

 

بمساعدة التطورات الطبية والجراحية والتطورات الجديدة في المعدات التي تم تم تكييفها من أجل الرياضيين ذوي الاحتياجات الخاصة، يتزايد عدد الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يشاركون الآن في الأنشطة البدنية المنظمة والرياضات التنافسية، كما أن الرياضيين التنافسيين المعاقين من الممكن أن يؤدو أداءً على مستوى عالي جدًا ويصلوا إلى بعض الإنجازات الرائعة.

 

كما أن الأفراد ذوي الإعاقة الذين يمارسون بعض أشكال النشاط البدني المنتظم، من الممكن أن يتعرضوا لتأثيرات إيجابية كبيرة ودائمة على صحة القلب والأوعية الدموية والعضلات الهيكلية والنفسية الاجتماعية، كما يمكن أن يساعد الانخراط في شكل من أشكال تدريبات القوة للرياضيين ذوي الإعاقة على تطوير القوة والتنسيق اللازمين لنشاط جديد، ويمكن أن يساعد في تحسين الأداء ومنع الإصابات في الرياضيين الذين يشاركون بالفعل في شكل من أشكال النشاط أو الرياضة.

 

كما أن هناك فئات قليلة من الرياضيين الذين قد لا يكون تدريب القوة مناسبًا لهم، حيث أن الأشخاص الذين يعانون من التشنج العضلي الشديد والذين يعانون من اعتلال عضلي التهابي نشط أو تشنج حاد أو نقص حاد في التنسيق أو القوة قد لا يتمكنون من المشاركة في تمارين القوة النموذجية، وبالنسبة للعديد من أنواع الإعاقات الأخرى، فإن الفوائد المرتبطة بتدريب القوة تعود على الفرد الرياضي على حسب درجة إتقانه لهذه التدريبات المحددة.

 

كما أنه يبدأ برنامج القوة الأساسية عادةً بتطوير القدرة على التحمل للعضلات من خلال انخفاض الوزن وتكرار أعلى، كما أن الشكل والأسلوب الأمثل لهما أهمية قصوى لضمان أقصى فائدة وحماية من الإصابة، كما يمكن أن توفر مجموعة واحدة من تمارين القوة التي يتم إجراؤها لإرهاق العضلات نفس الفوائد التي توفرها مجموعات متعددة تقريبًا.

الإرشادات الأساسية للمساعدة في الحفاظ على سلامة الرياضيين ذوي الإعاقة عند الانخراط في تدريب القوة

 

  • التأكد من أن التشنج لا يتداخل مع أداء التمرين في الرياضيين الذين يعانون من التشنج، حيث أن الرياضي يجب أن يعمل على تقوية مجموعات العضلات السليمة، وهي مجموعات العضلات التي تعارض العضلات المسؤولة عن التشنج.

 

  • السعي لتحقيق التوازن في مجموعات العضلات، حيث يمكن أن يساعد إنشاء برنامج يساعد الرياضيين على العمل نحو تحقيق التوازن العضلي أيضًا في معالجة الإفراط في استخدام العضلات وإصاباتها التي تنجم عن نقص التوازن، كما يجب على الأفراد الذين يستخدمون كرسي متحرك أن يسعوا جاهدين للحصول على القوة في الكتف الخلفي ومجموعات التثبيت الكتفي، وذلك بهدف إنتاج قوة كتف متوازنة لحماية الكفة المدورة.

 

  • العمل على التركيز على الوضع الصحيح باستخدام الأشرطة حسب الحاجة، حيث أن المحاذاة الضعيفة يمكن أن تزيد من قوة العضلات وتحفز ردود الفعل البدائية، وخاصة للرياضيين الذين يعانون من الشلل الدماغي أو إصابات الدماغ، أو لأولئك الذين يتعافون من الجلطة الدماغية، كما يجب على المرضى المصابين بالشلل الدماغي محاولة الحفاظ على وضع الرأس المحايد ومنع ثني الرقبة.

 

  • يمكن أن تساعد الأشرطة أيضًا الرياضيين ذوي الإعاقة، بما في ذلك المصابين بالتشنج في الحفاظ على الوضع المستقر والحد من أنماط الاستجابة غير القابلة للتكيف، كما يمكن أن يساعد الحزام المطاطي أو حزام الصدر الرياضي في الحفاظ على ثبات الجذع وتقليل الحافز لاستجابة التشنج الباسطة، كما يمكن أن يساعد الربط أسفل الركبة في حالة التشنج، ويجب العمل على  مراقبة الرياضيين الذين يستخدمون الأربطة أثناء تدريب القوة عن كثب بحثًا عن تكسر الجلد.

 

  • استخدم الأوزان الملفوفة وغيرها من المعدات التكيفية، والعمل على استعمال الأوزان التي يمكن لفها حول الأطراف وتثبيتها بإغلاق القماش فعالة، خاصة لمبتوري الأطراف أو الرياضيين الذين يعانون من ضعف في الأطراف البعيدة (خاصة اليد)، كما يمكن للرياضيين أيضًا استخدام المقاومة اليدوية والأنابيب التي تسمح لهم بالتمرين بشكل سهل ومريح.

 

  • العمل على دمج تمرين الإطالة لتقليل التشنج والوقاية من الإصابة، وذلك نظرًا لأن المرونة دون المستوى الأمثل يمكن أن تعوق تحديد المواقع وتزيد من خطر الإصابة، ولذلك فإن أداء تمارين التمدد أمر مهم، كما مكن أن تساعد في تقليل التشنج والوقاية من الإصابة، ويترتب على المدرب أن يضع في عين الاعتبار أن بعض الرياضيين ذوي الإعاقة قد يحتاجون إلى المساعدة لأداء تمارين الإطالة.

 

اعتبارات خاصة للرياضيين المصابين في النخاع الشوكي

 

عند تطوير برامج القوة للرياضيين الذين يعانون من إصابات في النخاع الشوكي، فإن هناك تعديلات إضافية يمكن للمدرب المسؤول عن تدريبهم التفكير فيها، كما أنه قد يحتاج بعض الرياضيين إلى المساعدة في عمليات النقل والتموضع على المعدات، وقد يحتاج البعض إلى مراقب عند استخدام الأوزان الحرة، حيث يعد الوضع الصحيح (مع وجود أربطة إذا لزم الأمر) أمرًا أساسيًا، وذلك بهدف تجنب حدوث الإصابة بشكل كبير، كما يجب على المدرب الأخذ في عين الاعتبار حماية البشرة غير الحساسة من الضغط ودرجات الحرارة الباردة.

 

 

يجب على الرياضيين الذين يعانون من إصابات في النخاع الشوكي أن يتجنبوا تمارين حبس النفس؛ وذلك لأنها قد تؤثر على ضغط الدم بشكل سلبي وقد تسبب سلس البول، كما قد يحتاج الرياضيين الذين يعانون من إصابات في النخاع الشوكي إلى تعديل درجة حرارة الغرفة باستخدام المراوح أو مكيفات الهواء؛ وذلك لأنهم يمكن أن يكونوا متحمسين للحرارة.

 

المصدر

كتاب” التربية البدنية والإعاقات الحركية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: منى أحمد الأزهري كتاب” رياضة الإعاقة الحركية للدكتورة: إيمان عباس كتاب” التربية البدنية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: حسن عبدالسلام محفوظكتاب” رياضات لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: نايف مفضي الجبور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى