يوجد عدد من المفاصل في الجسم أكثر مما يُعتقد، عادةً ما يتبادر إلى الذهن مفصل الركبة ومفصل الورك عندما يتعلق الأمر بمشاكل المفاصل، يمكن أن يحدث الألم والالتهابات أيضًا في الأصابع والقدمين ومفصل الكتف، ومع ذلك، طالما أن المفاصل تعمل بسلاسة فلا داعي للقلق بشأنها، فقط عندما تتأذى الركبة عند صعود السلالم أو بصعوبة تحريك الأصابع في الصباح نسأل أنفسنا ما الخطأ الذي حدث، ثم كل ما يمكن فعله هو الحد من الضرر، لكي لا تصل إلى مرحلة خطيرة، في المقام الأول يجب أن يعرف الشخص ما هو جيد لسلامة المفاصل وكيف يمكن تقويتها.

 

ما هي مشاكل المفاصل الأكثر شيوعاً

 

لا يجب أن يكون وراء آلام المفاصل مرض خطير ومزمن، على سبيل المثال يمكن أن تؤدي عدوى الإنفلونزا إلى حدوث آلام في المفاصل والأطراف، بمجرد أن ينتهي المرض يزول الألم معه، من ناحية أخرى فإن التهاب المفاصل أو تآكلها أو تمزقها يستغرق وقتًا طويل، يعتبر التهاب المفاصل هو السبب الأكثر شيوعًا لمشاكل المفاصل، في حين أن البلى يؤدي إلى الألم وتقييد الحركة فإن التهاب المفاصل يسبب أيضًا تورمًا واحمرارًا في المفصل المصاب.

 

في كلا المرضين يبلى الغضروف المفصلي الذي يقع بين العظام مثل الوسادة، وفي حالة تلف الغضروف أيضاً تحتك العظام ببعضها البعض مما يسبب آلام المفاصل النموذجية، تعتبر مشاكل المفاصل ليست مسألة عمر، يمكن للشباب أيضًا أن تظهر عليهم علامات البلى والصراع مع الالتهاب المزمن، عادة ما يكون هذا بسبب الاستعداد الوراثي للأمراض الروماتيزمية أو بسبب الحمل الزائد أو غير الصحيح على المفاصل.

 

علاجات المفاصل التحفظية دون حدوث مضاعفات

 

إن الهدف من علاج المفاصل هو في الأساس تمكين المتأثرين من عيش حياة خالية من الأعراض إلى حد كبير مع حركة جيدة، تتنوع خيارات العلاج الآن تمامًا، بفضل التطورات الطبية الكبرى أصبح علاج المفاصل، على سبيل المثال متطورًا الآن بشكل جيد بحيث يمكن تخفيف آلام المفاصل بشكل فعال لكل مريض تقريبًا دون حدوث مضاعفات، يمكن أيضًا استخدام العلاج الطبيعي في الحالات الشديدة لعلاج العديد من الشكاوي، ومع ذلك هناك الكثير من الأشياء التي يجب مراعاتها مع المصابين بأمراض المفاصل لذلك يجب أن يشارك اختصاصيو العظام دائمًا في العلاج.

 

العلاج الدوائي

 

يتم علاج الآلام المزمنة في مرضى المفاصل بأصناف الأدوية التالية وحسب الحاجة:

 

  • مسكنات الألم غير الأفيونية (المسكنات مثل الباراسيتامول أو الميتاميزول).

 

  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مثل الإيبوبروفين).

 

  • مثبطات COX-2.

 

  • المواد الأفيونية (مثل المورفين).

 

قد يكون العثور على مسكن فعال لمشاكل المفاصل أمرًا صعبًا للأشخاص المصابين بتلف المفاصل، حيث يمكن أن تسبب لهم بعض الأدوية مضاعفات معينة، يجب عدم استخدام الأدوية التي تحتوي على ASA (حمض أسيتيل الساليسيليك) بسبب تأثيرها في تدفق الدم.

 

العلاج غير الدوائي

 

تعد برامج التمرينات واللياقة البدنية التي تم تطويرها بالتنسيق مع أخصائيين العلاج الطبيعي المتخصصين خيارًا آخر لعلاج آلام المفاصل المزمنة، حيث يمكن تحسين قوة العضلات والتنقل والتنسيق والتوازن، على المدى الطويل يؤدي العلاج الطبيعي والتمارين الرياضية إلى زيادة القدرة على التحمل وربما فقدان الوزن، في مجرى الحياة يتعرض جسم الإنسان لضغط كبير لذلك فإن خطر إصابة أجزاء من المفاصل والجهاز العضلي الهيكلي سيكون مرتفعًا نسبيًا، عادةً ما يكون ذلك بسبب إصابات مثل الخلع أو الالتواء أو الكسر، ومع ذلك فإن السبب الأكثر شيوعًا لمشاكل المفاصل هو العملية الطبيعية للبلى، والتي تزداد على مدار الحياة، نظرًا لأن الناس يحتاجون إلى التمرين فمن المهم استعادة القدرة على الحركة في أسرع وقت ممكن.

 

 نصائح لعلاج المفاصل دون حدوث مضاعفات

 

من أجل تجنب التآكل المؤلم والالتهابات للمفاصل، يجب اتخاذ بعض التدابير الوقائية للحفاظ على صحة المفاصل ونضارتها، ليس عليك فعل الكثير من أجل هذا أفضل النصائح لمفاصل قوية:

 

1. تخفيف الوزن 

 

لفقدان الوزن عدد من الآثار الإيجابية على جسم الإنسان، بما في ذلك المفاصل، لأن آلام المفاصل غالبًا ما تحدث بسبب الضغط المفرط عليها كما يمكن أن يحدث هذا بسبب زيادة الوزن، كلما زاد الوزن الذي تحمله معك زاد الضغط على المفاصل وكلما حدث التآكل والتمزق بشكل أسرع، كل وزن تخسره حتى تصل إلى الوزن الطبيعي يخفف الضغط ويوقف علامات البلى.

 

2. التغذية السليمة

 

تعتمد المفاصل على العناصر الغذائية من الطعام للبقاء بصحة جيدة، إذا كان هناك نقص في الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية، يتحلل الغضروف المفصلي، لذلك إذا كنت تريد أن تتجنب مشاكل المفاصل، فعليك التركيز على نظام غذائي صحي ومتوازن مثل:

 

  • الخضار والفواكه والمكسرات.

 

  • منتجات الألبان الخالية من الدهون، والتقليل من الأجبان عالية الدسم.

 

  • اختيار اللحوم الخالية من الدهون مثل الدواجن، والحد من منتجات اللحوم عالية الدهون.

 

  • تناول أسماك البحر عالية الدهون مثل الرنجة والتونة.

 

  • تجنب السكر والمخبوزات الجاهزة والوجبات السريعة.

 

3. الابتعاد عن التدخين والكحول

 

من بين الأشياء التي تسبب ضررًا دائمًا للمفاصل الكحول والتدخين بلا شك، غالبًا ما يتأثر المدخنون بالتهاب المفاصل أكثر من المتوسط. والسبب هو أن النيكوتين يعزز الالتهابات في الجسم، بما في ذلك المفاصل، من ناحية أخرى يتسبب الكحول في إتلاف العظام لأنه يحرم الجسم من عنصر الكالسيوم، وهو أهم لبنة في العظام، يؤدي الإفراط في استهلاك الكحول إلى نقص الكالسيوم، مما يؤدي بدوره إلى حصول الجسم على المعدن من المستودعات، وهذه المستودعات هي العظام.

 

4. ممارسة الرياضة

 

التغذية السليمة هي لبنة مهمة لبناء المفاصل القوية، لكن هذا وحده لا يكفي، الحركة ضرورية حتى يمتص الغضروف المفصلي العناصر الغذائية، من خلال التحفيز، تنتقل العناصر الغذائية من الدم إلى حيز المفصل ومن هناك مع السائل الزليلي إلى الغضروف، تساعد التمارين أيضًا على إزالة الفضلات عن طريق الدم، كما أن الرياضة تحافظ على ليونة المفاصل، والرياضة أيضا لها وظيفة أخرى مهمة للمفاصل حيث تقوم بتدريب العضلات التي تشبه نظام دعم المفاصل بمعنى آخر، كلما كانت العضلات أقوى زاد ثبات المفاصل، حتى في حالة الألم الخفيف لا يجب أن لا يأخذ الإنسان الأمر ببساطة بل عليه التحرك، ليست كل أنواع الرياضة مناسبة لمشاكل المفاصل، ولكن مع الرياضات مثل السباحة والتمارين الرياضية المائية وركوب الدراجات يمكن تدريب المفاصل دون الضغط عليها.

 

5. تجنب الأحمال غير الصحيحة

 

تحدث مشاكل المفاصل عادةً بسبب عدم محاذاة القدمين أو الساقين نتيجة لحمل وزن ثقيل، مما قد يؤدي إلى الضغط الخطأ على عدة مفاصل في نفس الوقت، يمكن أن يكون العلاج الوحيد بعد ذلك هو النعال العظمية والعلاج الطبيعي، نفس القدر من الأهمية هو الأحذية المريحة التي لا تقيد القدمين، هنا يجب تجنب الأحذية غير المريحة.

المصدر

أمراض العظام والكسور والعمود الفقري، د مصطفى شهيب هشاشه العظام (الخطر الصامت) د صهباء محمد بندق طب المفاصل والعظام د. إسماعيل الحسيني آلام الظهر والمفاصل د. محمد السري

شاهد أيضاً:   ما هو التهاب جراب مفصل الركبة؟

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.