إدمان السكر عند الأطفال وكيفية التغلب عليه.. القليل من السكر بين الحين والآخر لا يمثل مشكلة كبيرة لمعظم الأطفال، لكن ثبت أن للسكر تأثيرًا مشابهًا لتأثير المخدرات المسببة للإدمان، والعديد من الأطفال في جميع أنحاء العالم مدمنون عليه، وفيما يؤثر السكر على سلوك الأطفال وحالاتهم المزاجية قصيرة المدى ويمكن أن يؤثر أيضًا بشكل خطير على صحتهم على المدى الطويل. إليك بعض الطرق لمساعدة الأطفال على التقليل من تناول السكر..

إدمان السكر عند الأطفال وكيفية التغلب عليه..

انتبه لأطفالك

  • يتسبب إدمان السكر في الرغبة الشديدة في تناول السكر، ولكن هناك عوامل أخرى لا علاقة لها بذلك تمامًا، مثل انخفاض نسبة السكر في الدم والعطش. لذا ابدأ بالانتباه لأطفالك، وتأكد من حصول الأطفال دائمًا على ما يكفي من البروتين والدهون الصحية والمغذيات الأخرى والمياه للحفاظ على طاقتهم عند المستويات المثلى.
  • واحترس من الظروف الاجتماعية أو النفسية، والملل، والمشكلات العاطفية التي قد تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام.

استبدل الحلوى بالوجبات الصحية

  • تشكل المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والمشروبات الرياضية 32 في المائة من متوسط ​​تناول السكر لدى الطفل، تليها الحلويات بنسبة 18 في المائة، ومشروبات الفاكهة بنسبة 15 في المائة، والحلوى بنسبة 7 في المائة، والحبوب الجاهزة للأكل بنسبة 6 في المائة، وكلما قل استهلاك الأطفال للسكر، قل شغفهم بها.
  • تحسين وجبة الإفطار عن طريق إضافة البروتين والفاكهة الطازجة، وقم بالتبديل إلى 100 في المائة من الحبوب الكاملة أو الخبز المحمص، واستخدم عطلة نهاية الأسبوع، بدلاً من صباح المدرسة، لتقديم فطيرة منخفضة السكر أو طبق جديد، حيث من المحتمل أن يكون لديك المزيد من الوقت للطهي والتخلص من الشكاوى أو الأسئلة.
  • قم بتخزين الثلاجة بالوجبات الخفيفة الصحية، ولا تشتري الحلويات السكرية بانتظام ثم أخبر أطفالك أنه لا يمكنهم تناولها، ومن الأفضل الخروج لتناول الآيس كريم من حين لآخر بدلاً من تناول وعاء من الشيكولاتة.
  • لا ينبغي أبدًا أن تكون الأشياء الحلوة مكافأة على تناول عشاء صحي، واختر ليلة واحدة في الأسبوع عندما تستمتع العائلة بالحلوى معًا، واسمح لأطفالك بالتناوب في اختيار ما سيتم تقديمه.

ضع الحافز

  • إذا كان الطفل يعاني من مشكلة حادة مع السكر، فلا بأس من تحفيزه على التخلص من هذه العادة بمكافأة ليست طعامًا. نحن جميعًا مدفوعون بالحافز، سواء كان ذلك مكافأة أو راتبًا أو نزهة جيدة، وبمجرد أن يوافق طفلك بنشاط على التخلص من عادة السكر قدم له جائزة محددة.

تغيير تعريف الأطعمة الحلوة

  • لا يجب أن تتساوى الحلويات دائمًا مع الأطعمة السكرية، ماذا عن وعاء من الفاكهة مع القليل من زبادي الفانيليا؟ أو قطعة من الخبز المحمص بزبدة الفول السوداني مع القليل من رقائق الشوكولاتة فوقها؟
  • النقطة المهمة هي أن “الحلوى” لا يجب أن تنقع في السكر، وحتى وصفات الحلويات التقليدية يمكن تقليصها لتقليل اندفاع السكر.

تحضير وجبات الطعام كأسرة

  •  عندما تقوم بإعداد وجبات الطعام كعائلة، فإنك تمنحهم فرصًا للتحكم في ما يأكلونه حتى يكونوا أكثر حماسًا بشأن تناول الطعام الصحي الذي صنعوه. أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يتناولون نفس وجبات والديهم يميلون إلى اتباع نظام غذائي صحي، لذا فإن إعداد وتناول الطعام الصحي كعائلة نموذجية للعادات الصحية.

ركز على الصحة

  • لا تتحدث مع أطفالك عن زيادة الوزن أو تجربة برنامج إنقاص الوزن، ركز فقط على الصحة، فالأطفال الذين يتعرضون للوزن يتحدثون في سن مبكرة أن لديهم مخاطر أكبر للإصابة باضطراب الأكل أو الانخراط في سلوكيات خطيرة للتحكم في الوزن. بدلا من ذلك، حدثهم عن الصحة، وأظهر لهم أن تناول الطعام الصحي يمثل أولوية ثمينة، ويمكن أن يكون أساسًا لحياة طويلة وسعيدة.

التحقيق في مسميات الطعام

  •  ربما تكون على دراية بالقوة التي تتمتع بها عند قراءة ملصق الطعام، فلماذا لا تعطي هذه القوة لأطفالك، وعلمهم قراءة ملصقات الطعام في سن مبكرة، وأظهر لهم ما هو موجود في الطعام الذي يشترونه أو يرغبون في شرائه. علمهم الوجوه المتعددة للسكر وتحدث معهم عن سبب إضافته إلى كل شيء نشتريه تقريبًا، وامنحهم المعرفة لاتخاذ خيارات حكيمة حول الطعام.

مضاعفات تناول السكر للأطفال

  •  إدمان السكر عند الأطفال يمكن أن يدمر الخلايا ويقلل المناعة ويؤدي إلى السمنة ويملأ الطفل بالسعرات الحرارية الفارغة ويجعله سريع الانفعال وفرط النشاط، كما يمكن أن يتداخل تناول الكثير من السكر بانتظام مع إنتاج الأنسولين وقد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري.
  • تناول السكر يسبب ارتفاعًا حادًا في نسبة السكر في الدم، مما يؤدي إلى إفراز الأنسولين وانخفاض مستويات السكر في الدم، مما يجعل الطفل جائعًا ومتعبًا. باختصار، إن فطام طفلك عن السكر سيحسن صحته ويقلل من فرص إصابته بالمشاكل.

المراجع

المصدر
المصدر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.