استاد الأمير عبدالله الفيصل

من أبرز الملاعب التي استضافت العديد من المباريات الهامة، هو استاد الأمير عبدالله الفيصل، ولكن الكثير يعتقد أن الاستاد ملكًا للاتحاد السعودي فقط، غافلًا المباريات المحلية التي تم لعبها عليه.

تاريخ ملعب الأمير عبدالله الفيصل

في عام 1976 تم افتتاح ملعب في جدة يسمى “ملعب رعاية الشباب”، إلا أن هذا الاسم تغير في عام 2001، حيث نظرًا لإنجازات الأمير عبدالله الفيصل، سُمي استاد الأمير عبدالله الفيصل، ليكون الاستاد علامة من علامات كرة القدم السعودية.

في إحدى المباريات حضر العاهل عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، نهائي كأس الملك بين الأهلي والنصر، ومن هذه المباراة وافق على اقتراح تطوير الملعب، علاوة على ذلك زيادة السعة الجماهيرية له، لذلك تم إغلاقه الملعب في عام 2012، وبتكلفة 90 مليون ريال سعودي.

تم افتتاح الاستاد في عام 2012، وكان في ديربي جدة بين الاتحاد والأهلي، والاستاد الآن يسع لقرابة 34 ألف متفرج.

شاهد أيضاً:   القيمة السوقية للاعبين حسب العمر 2021-2022

أقوى المباريات المحلية

استضاف استاد الأمير عبدالله الفيصل العديد من المباريات المحلية، سواء كان في الدوري أو في الكأس، فكان دائمًا يأخذ دور الحياد ولا يكون لأحد الأندية بعينها، حتى وإن كان هذا النادي من مدينة جدة.

على سبيل المثال من جهة الكأس، استضاف الاستاد نهائي كأس الدوري أعوام “1993، 1995، 1997″، ومن عام 1999 لـ 2004، عدا عام 2003ـ علاوة على ذلك نهائي كأس ولي العهد أعوام “1996، 1997، 2001، 2007”.

بالإضافة إلى ذلك نهائي كأس فيصل بن فهد أعوام “1999، 2001، 2002، 2007″، أما بالنسبة للدوري فكان استاد الأمير عبد الله الفيصل يستضيف المباريات الفاصلة، مثل مباراة الحسم في الجولة الأخيرة بين الهلال والاتحاد في عام 2008، وأيضًا مباراة الجولة الحاسمة بين الشباب والأهلي عام 2004.

أبرز المباريات القارية

على الصعيد القاري للأندية استضاف الملعب العديد من المباريات، مثل ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا عام 2004 بين اتحاد جدة ونادي سونغنام من كوريا الجنوبية، إياب نهائي دوري أبطال آسيا عام 2005، بين اتحاد جدة والعين الإماراتي، وأيضًا استضاف إياب السوبر الآسيوي عام 1999 بين اتحاد جدة وجوبيلو إيواتا الياباني، وأيضًا إياب نهائي دوري أبطال العرب عام 2005 بين اتحاد جدة والصفاقسي التونسي.

شاهد أيضاً:   الأندية المالكة لملعب ويمبلي

مباريات المنتخب السعودي

من حيث المباريات الدولية كان الملعب محفلًا للعديد من المناسبات، يمكن أن يكون أهمها أنه كان من ضمن أحد الملاعب الأربع، لاستضافة كأس العالم للشباب عام 1989، والتي كانت تستضيفها السعودية للمرة الأولى في التاريخ.

أما بالنسبة للمنتخب الأول استضاف الملعب بعض مباريات “دورة ألعاب التضامن الإسلامي عام 2005″، وأيضًا كأس العرب عام 2012، والعديد من المباريات الدولية والودية للمنتخب السعودي، واستضاف أيضًا مباريات هامة في التصفيات المؤهلة لكأس أمم آسيا، وأيضًا تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم.

المرجع

المصدر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.