يوجد مجموعة من الأبعاد التسييرية لنظام معلومات الموارد البشرية التي تتصف في ثلاثة أبعاد منها البعد التقني والبعد التنظيمي والبعد البشري.

 

الأبعاد التيسيرية لنظام معلومات الموارد البشرية

 

أولاً: البعد التقني

 

تعتبر تكنولوجيا المعلومات مورد رئيسي من موارد نظام معلومات الموارد البشرية، ومكون ضروري في المكونات التقنية، تحتوي على مجموعة من المكونات المادية الأجهزة وأجزائها والبرمجيات وتطبيقاتها المتنوعة وكل أدوات نقل و تخزين المعلومات مضاف لها تكنولوجيا الاتصالات والشبكات، و التي تساهم في علاج وإعداد المستفيدين بالمعلومات التي لها علاقة بالعنصر البشري، وهذه النقطة مختلفة عن باقي المعلومات الأخرى، فهي تتفرد بميزات:

 

1.  متنوعة و مختلفة بسبب اختلاف العنصر البشري، وهذا ما يجعل عملية الوصف الشامل صعبة لكل عنصر في العمل، كما يجعل الأمر له كلفة عالية.

 

2. معلومات تتغير بسبب ارتباط جزء كبير منها بالمتغيرات الخارجية للبيئة المحيطة لها سواء سوق العمل أو القوانين، مما يتطلب المتابعة الدائمة لتحسين هذه المتغيرات من أجل تطوير المعلومات و العودة لها عند صنع معلومات نوعية أكثر من لأن تكون كمية.

 

ثانيًا: البعد التنظيمي

 

يقع نظام المعلومات في البنية التنظيمية للمنظمة و يقوم في إطارها بما يمنح زيادة كبيرة لقيمة المنظمة، ويقصد بذلك أنه مدمج في كل العناصر الفعالة بها حتى يتاح له التجاوب مع احتياجات البيئة الخارجية، حيث من غير الممكن أن يتم تصور أي وظيفة بمعزل عن باقي الوظائف الأخرى، وحتى وإن وجدت فإن دورها يكون ضعيف إن لم يكن مناقض لأهداف المنظمة.

 

ثالثًا: البعد البشري

 

يعتبر العنصر البشري الأهم في بناء نظام معلومات الموارد البشرية، حيث يقوم نجاحه على جميع  الأشخاص في انتشار موارد النظام واستعماله في عملية تكوين القيمة عن طريق الدعم المقدم للأنشطة و العمليات التسييرية، ومن أهم الموارد الإنسانية العاملة في هذا النظام مايلي:

 

  • مدير الموارد البشرية: الذي تكون مهمته قيادة نظام المعلومات، وتوزيع المهام على الموظفين وتحديد أهداف أداء نظام المعلومات و التأكد من جودته.

 

  • مسؤول نظام معلومات الوظيفة: وتتمثل وظيفته في مسؤولية أتمتة الوظيفة عن طريق القيام بعدد من الوظائف نذكر منها ما یلي:

 

1. استخدام الأنظمة الجديدة.

 

2. تكوين مستخدمي النظام.

 

3. المشاركة في تخيل التطبيقات المعلوماتية.

 

4. قيادة مشاريع الأتمتة.

 

5. تحقيق سريّة وجودة البيانات التي تكون متعلقة بالعنصر البشري.

 

5. ضمان العلاقة مع المصلحة المعلوماتية.

 

  • مسير القاعدة: وهو المستخدم المباشر للنظام، ومن شروط هذه المهمة معرفة استخدام معالج النصوص وتسيير الملفات بالإضافة إلى التحكم في البرامج المعلوماتية التي تكون متعلقة بوظائف تسيير الموارد البشرية.

 

المصدر

إدارة الموارد البشرية الاتجاهات الحديثة وتحديات الألفية الثالثة،عطا الله محمد تيسير الشرعة، غالب محمود سنجق، الطبعة الأولى، 2015، الدار المنهجية للنشر والتوزيع.التدريب والتطوير، الدكتور عصام حيدر، الجامعة الافتراضية السورية.استراتجية تمكين الموارد البشرية وأثرها في تحقيق الأهداف الاستراتيجية في البنوك التجارية،  بدر عيسى نوفل، ، 2010.تقييم كفاءة نظام معلومات الموارد البشرية، بن تاج صباح، 2017 ،الجزائر .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.