تعد الإضاءة المنخفضة أسلوبًا فعالًا للغاية قد يثير جماليات بصرية صلبة وينقل قصصًا مقنعة، حيث يعتقد أن التصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة فكرة مروعة. وفي حالات الإضاءة المنخفضة، يتجنب العديد من مصوري الفيديو والمصورين التصوير. مع ذلك، في الإضاءة الخافتة، هناك العديد من الأشياء الرائعة والجميلة التي يجب إنجازها.

 

ويمكن أن يؤدي التصوير في منطقة مظلمة إلى الحصول على صور مذهلة، ولكنه يستغرق وقتًا وجهدًا. حيث لا يكفي انتظار غروب الشمس والضغط على زر التسجيل في الكاميرا. يجب أن يكون الإعداد مثاليًا للتأكد من أن المشهد الخاص مكشوف بشكل مناسب وأنه لن ينتهي الأمر مع لقطات مشوشة ومحببة.

 

ما هي الإضاءة المنخفضة

 

الإضاءة المنخفضة هي تقنية إضاءة للسينما والتصوير الفوتوغرافي تركز على الظلال. يتم استخدام إضاءة المصدر الصلب لتحقيق المظهر المطلوب داخل السيناريو. تهدف الإضاءة المنخفضة، على عكس الإضاءة عالية المستوى، إلى زيادة التباين بين الهدف والخلفية. ويتم تحقيق ذلك من خلال استخدام الظلال والنغمات القاتمة. تتميز الإضاءة المنخفضة بالظلال، واللون الأسود العميق، والنغمات المزاجية.

 

وتستخدم الإضاءة المنخفضة المفتاح الضوء الأساسي فقط، بينما تستخدم الإضاءة التقليدية ترتيبًا ثلاثي النقاط مع إضاءة رئيسية وإضاءة خلفية. إذا تطلبت الوظيفة ذلك، فقد يختار البعض التحكم في الإضاءة بضوء تعبئة أو عاكس. ونظرًا لأن الإضاءة المنخفضة تبرز الخطوط العريضة للهدف، فمن الضروري أحيانًا استخدام ضوء تعبئة أو عاكس لتفتيح مناطق الظل وإدارة التباين.

 

كيفية استخدام الإضاءة المنخفضة

 

تخلق تركيبة الإضاءة ذات المستوى المنخفض والمفتاح العالي أجواءً ومزاجًا لا يمكن للإعداد النموذجي القيام به. بينما تخلق الإضاءة عالية المستوى إحساسًا بالضوء وتجعل المشهد يبدو متجدد الهواء، فإن الإضاءة المنخفضة تخلق تأثيرًا دراماتيكيًا. حيث تعمل الصور الشخصية، واللقطات التجارية، والصور التي تهدف إلى تصوير الإحساس بالإثارة والغموض بشكل جيد معها. من المفيد أيضًا عزل الموضوع، وهو نهج رعب شائع. ومن ناحية أخرى، فإن الإضاءة المنخفضة ليست مخيفة بالضرورة. يتم استخدامها بشكل متكرر في عمليات إطلاق المنتجات وإعلانات التشويش لأنها تقنية ممتازة لعزل موضوع ما.

 

وتُستخدم الإضاءة المنخفضة بشكل متكرر لمقاطع الفيديو الأكثر جدية أو الدرامية أو السردية. حيث تعمل الإضاءة المنخفضة بشكل جيد باللونين الأبيض والأسود وهي شائعة في التصوير الفوتوغرافي للصور الشخصية بسبب درجات اللون الكئيبة والداكنة. يتم عرض الإضاءة المنخفضة بشكل تقليدي في فيلم نوار أو دراما الجريمة في هوليوود. فمن غير المرجح أن يتم توظيفها في المواد التسويقية أو الترويجية بسبب الحالة المزاجية الشديدة والتباين الحاد.

 

كيفية استخدام إضاءة منخفضة مع إضاءة الاصطناعية

 

عند استخدام الضوء الاصطناعي لهذا التأثير، يجب ألا نضعه أمام الموضوع مباشرةً. يمكنك البدء بزاوية المصدر 45 درجة إلى جانب واحد، والنقر فوق بعض الصور، وضبط الإضاءة حتى نشعر بالرضا عن المظهر. ويمكن أيضًا محاولة تغيير سرعة الغالق و ISO والبعد البؤري للكاميرا قبل إجراء تغييرات على موضع الضوء. ثم، إذا كنا نفضل استخدام الفلاش، نقم بتطبيق نفس المبادئ.

 

الفرق بين الإضاءة العالية والإضاءة المنخفضة

 

طريقتا إضاءة الاستوديو من الإضاءة العالية والمنخفضة تنتج أجواء وجماليات مختلفة بشكل كبير. على سبيل المثال، يتم تقليل نسبة الإضاءة في المشهد باستخدام الإضاءة عالية المستوى، مما يعني وجود تباين أقل بين الدرجات اللونية الداكنة والأقسام الأكثر سطوعًا. من ناحية أخرى، تخلق الإضاءة المنخفضة اختلافًا جوهريًا بين أجزاء الصورة المظلمة والفاتحة، حيث يكون معظم المشهد في الظل. سواء أكنا ننشئ مقاطع فيديو للتدريب على الأعمال التجارية أو تنقر نقرات حادة في المنزل، يمكن أن يساعد تعلم مداخل ومخارج الإضاءة ذات المفاتيح العالية والمنخفضة في توصيل الأفكار بشكل أكثر فعالية.

 

المعدات اللازمة للإضاءة المنخفضة

 

1- آلة التصوير

 

أولاً، سنحتاج إلى كاميرا لتسجيل فيديو عالي الجودة في ظروف الإضاءة المنخفضة. لذلك، سوف نحتاج إلى خفض ISO على الكاميرا التي نستخدمها. عند التصوير باستخدام ترتيب الإضاءة المنخفضة، نضبط ISO للكاميرا على 100 أو على أقل مستوى ممكن. ستحافظ ISO المنخفضة على الصورة باللون الأسود والضوضاء إلى الحد الأدنى. إعدادات ISO الأعلى تكون أكثر حساسية للضوء. وبالتالي، ستكون الصورة أفتح إذا استخدمتها. إنها لفكرة جيدة أيضًا أن نبدأ بسرعة غالق سريعة. وبعد ذلك، أثناء الاختبار، يمكننا إجراء تغييرات.

 

وإذا كان ذلك ممكنًا، نستخدم كاميرا ذات إطار كامل. المشاهد التي تم التقاطها بكاميرات كاملة الإطار بها ضوضاء أقل. ويمكن تعزيز ISO لالتقاط المزيد من الضوء دون المساس بجودة الصورة.

 

2- العدسة

 

تحتوي العدسة النموذجية على فتحة تبلغ f / 3.5 تقريبًا، مما يسمح لها بالعمل في الإضاءة المنخفضة. ومع ذلك، لن تسمح هذه الفتحة بدخول ضوء كافٍ للحصول على أفضل النتائج. فمن الأفضل استخدام عدسة أساسية بفتحة قصوى تبلغ f / 1.4 أو f / 1.8. فهي تسمح بدخول ضوء أقل بكثير من العدسة ذات الفتحة f3 / 5. سنتمكن من إجراء التعديلات بمجرد التقاط أكبر قدر ممكن من الضوء إذا بدأنا برقم f منخفض.

 

3- مفتاح الضوء

 

بعد إجراء الإعدادات المناسبة، سنحتاج إلى مصدر إضاءة. تتمثل إحدى مزايا الإضاءة المنخفضة المستوى في أننا لا نحتاج إلى العديد من الأضواء. مطلوب على الأقل ضوء رئيسي واحد، طبيعي أو صناعي. يمكن استخدام ضوء تعبئة أو عاكس لجعل الظلال أقل قسوة. بهذه الطريقة، ستضيء الموضوع بهدوء مع الحفاظ على الكثير من الظلال. سواء كنا نريد أن تكون الظلال قاسية أو ناعمة، فهذا أمر متروك لنا في النهاية. ومع ذلك، فإن إبقاء الموضوع بالقرب من الضوء المباشر أمر بالغ الأهمية. إذا كنا نريد عزل الموضوع، فمن الأفضل تجنب إضاءة الخلفية.

 

ولا نحتاج حتى إلى إضاءة صناعية مع بعض ترتيبات الإضاءة المنخفضة. على سبيل المثال، يمكن استخدام نافذة كمصدر إضاءة أساسي إذا كنا نقوم بالتصوير بالقرب من أحدها. نستخدم الستائر للتحكم في كمية الضوء التي تدخل إلى المشهد. أخيرًا، يمكنك ترك شعاع من الضوء وإلقاء الضوء على الموضوع.

 

4- الخلفية

 

تعد الخلفية السوداء أو الرمادية الداكنة خيارًا، في حين أنها ليست ضرورية بالضرورة. إنها مخصصة بشكل أساسي للتصوير بالفيديو والتصوير في الاستوديو. سيكون من الأسهل عزل الموضوع إذا كنا نستخدم خلفية داكنة. البدء بخلفية سوداء سيجعل التصوير أسهل كثيرًا. حيث يساهم نقص اللون في الإضاءة المنخفضة المستوى بشكل كبير في المظهر العام والمظهر. حتى ارتداء الملابس السوداء وتجنب الأنماط سيساعد في جذب انتباه الجمهور إلى الموضوع.

 

المصدر

كتاب حول الفوتوغراف/ الطبعة الأولى للمؤلفة” سوزان سونتاغ”كتاب مفاهيم في التصوير الفوتوغرافي/ الطبعة الأولى للمؤلف “عبدالله الغامدي”كتاب اساسيات التصوير الفوتوغرافي/ الطبعة الأولى للمؤلف “عبد العزيز مشخص”كتاب المختصر في التصوير الرقمي/ الطبعة الأولى للمؤلف “مشتاق العامري”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.