الاضطرابات العضلية الهيكلية ، الاضطرابات العضلية الهيكلية (MSDs) هي حالات يمكن أن تؤثر على عضلاتك وعظامك ومفاصلك ، وسنحاول من خلال هذا المقال التركيز على أبرزها.

الاضطرابات العضلية الهيكلية

تشمل MSDs التهاب الأوتار، متلازمة النفق الرسغي، الإصابات المختلفة في العمود الفقري، التهاب المفاصل الروماتويدي، فيبروميالغيا، كسور العظام.

MSDs شائعة، ويزداد خطر إصابتك بها مع تقدم العمر.
يمكن أن تختلف شدة MSDs. في بعض الحالات ، تسبب الألم وعدم الراحة الذي يتعارض مع الأنشطة اليومية، وقد يساعد التشخيص والعلاج المبكران في تخفيف الأعراض وتحسين النظرة طويلة المدى.

ما هي أعراض MSDs؟

يمكن أن تشمل أعراض MSDs:

  • ألم متكرر.
  • مفاصل متصلبه.
  • تورم.
  • أوجاع مملة.

يمكن أن تؤثر على أي منطقة رئيسية في الجهاز العضلي الهيكلي ، بما في ذلك الرقبة، الأكتاف، الرسغين، الظهر، الفخذين، الأرجل، الركبتين، الأقدام.
في بعض الحالات ، تتداخل أعراض MSDs مع الأنشطة اليومية مثل المشي أو الكتابة، وقد تطور نطاقًا محدودًا من الحركة أو تواجه مشكلة في إكمال المهام الروتينية.

شاهد أيضاً:   أقوى خلطة لإنزال الدورة

ما الذي يسبب MSDs؟

ترتفع نسبة احتمالية الإصابة بـ MSDs حسب شروط وعوامل مختلفة، من أبرزها العم، مستوى النشاط، نمط الحياة، تاريخ العائلة.
يمكن أن تتسبب بعض الأنشطة في تآكل الجهاز العضلي الهيكلي ، مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض العضلات والعضلات، وتشمل هذه الحركات والأنشطة :

  • الجلوس في نفس الوضع على الكمبيوتر كل يوم.
  • الانخراط في حركات متكررة.
  • رفع الأوزان الثقيلة.
  • الحفاظ على الموقف السيئ في العمل.

كيف يتم تشخيص MSDs؟

ستختلف خطة العلاج الخاصة بك اعتمادًا على سبب الأعراض، لذلك من المهم الحصول على تشخيص دقيق.
إذا كنت تعاني من أعراض مرض MSD ، فحدد موعدًا مع طبيبك لتشخيص حالتك ، ومن المرجح أن يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني عام ليتأكد من وجود ألم، احمرار، تورم، ضعف في العضلات، ضمور في العضلات.
يمكن للطبيب أيضًا اختبار ردود أفعالك، فقد تشير ردود الفعل غير المعتادة إلى تلف الأعصاب.

قد يطلب طبيبك أيضًا اختبارات التصوير ، مثل الأشعة السينية أو فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي، ويمكن أن تساعد هذه الاختبارات في فحص العظام والأنسجة الرخوة، وقد يطلب أيضًا إجراء اختبارات الدم للتحقق من الأمراض الروماتيزمية ، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

شاهد أيضاً:   علاج طبيعي للحساسية عند الأطفال

 

كيف يتم علاج MSDs؟

سيوصي طبيبك بخطة علاج بناءً على تشخيصك وشدة أعراضك.

  1. لمعالجة الألم العرضي ، قد يقترح الطبيب ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين.
  2. للأعراض أكثر شدة ، قد يصف الطبيب أدوية لتقليل الالتهاب والألم، وفي بعض الحالات ، قد يوصي بالعلاج الطبيعي أو العلاج المهني أو كليهما.

يمكن أن تساعدك هذه العلاجات على تعلم كيفية إدارة الألم وعدم الراحة ، والحفاظ على قوتك ونطاق حركتك ، وتعديل أنشطتك وبيئاتك اليومية.

كيف يمكنك الوقاية من MSDs؟

يزداد خطر إصابتك بـ MSDs مع تقدم العمر، حيث تتدهور عضلاتك وعظامك ومفاصلك بشكل طبيعي مع تقدمك في السن، ولكن هذا لا يعني أن MSDs أمر لا مفر منه، فمن خلال الاعتناء بجسمك طوال فترة الشباب، يمكنك تقليل خطر الإصابة بهذه الاضطرابات.


من الأمور التي يمكنك القيام بها والمواظبة عليها خلال فترة الشباب لتضمن عدم تدهور وضعك الصحي عند التقدم في العمر ما يلي:

  • تطوير عادات نمط حياة صحية الآن، فمثلًا يمكن أن تساعد تمارين التقوية والتمدد المنتظمة في الحفاظ على قوة عظامك ومفاصلك وعضلاتك،
  • إكمال الأنشطة اليومية بطرق آمنة.
  • احتفظ بوضعية طويلة لمنع آلام الظهر .
  • كن حذرًا عند حمل الأشياء الثقيلة.
  • حاول تقليل الحركات المتكررة إلى الحد الأدنى.
شاهد أيضاً:   التهاب الملتحمة

 

المصادر 

المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.