يتكون التطور النفسي للكفاءة السيميائية من مفاهيم قيّمة على العلامات في نظريات علم العلامات والدلالة والرموز السيميائية، كما تقوم على تفسير وتحليل الشخصية وتفسير الأحلام والدين والأخلاق.

 

التطور النفسي للكفاءة السيميائية

 

يقول السير جوفمان يعد التفاعل الرمزي أحد المجالات الرئيسية بالإضافة إلى منظور التطور النفسي، كما مثّل سيغموند فرويد مؤسس التحليل النفسي مفاهيم القيّمة على العلامات في نظرياته المتقدمة حول الكفاءة السيميائية، وقام بدراساته في التحليل والتطور النفسي والشخصية والنظرية وتفسير الأحلام والدين والأخلاق.

 

وتعطي دراسته الشهيرة علامة جيدة على العقل البشري، وذكر أن العقل مثل برج جليدي يطفو مع سُبع كتلته فوق الماء، ومن هنا لديه المزيد من الإشارات فيما يتعلق بالتفسيرات الذاتية في التطور النفسي للكفاءة السيميائية.

 

فالأحلام تعطي بعض التلميحات عن الحياة، وهناك أنواع مختلفة من الأحلام تصنع أفكارًا عن الخير والشر والخطير والنصر، وهؤلاء يكونون أشارت إليها، ويمكن تلخيص الأحلام المشتركة في رؤية الأصدقاء أو الأقارب أو العائلة والسقوط والموت والحيوانات والمال من بين أمور أخرى.

 

ويخلق البشر عالماً من الرسائل والمعاني ويستمرون في خلق أشياء جديدة للبحث عن معنى الحياة، ويتمتع البشر بقوة استخدام الصور والعلامات والرموز منذ بداية التاريخ، ويمكن أن تكون الرموز والعلامات لفظية وموسيقية ودرامية أو المادية وكذلك الطبيعية أو التقليدية، وبعضها عالمي وبعضها عالمي إقليمي أو قبلية.

 

ومن أجل التواصل مع بعضهم البعض، استخدموا الأشياء وما لديهم في الحركة، ثم أصبحت عادة أو علامة فيما يتعلق بمثل هذا السلوك أو الشعور، ففي تاريخ الصيد وعصر البدو كانت هناك كميات كبيرة من العلامات والرموز، على سبيل المثال كانت إشارات اليد وأنواع مختلفة من الأصوات والنار والصواعق والتتبع أكثر شيوعًا فيما بينهم.

 

ولقد ساعد على فهم حالة السلامة وتحديد المسارات واتخاذ الإجراءات بعناية، كما بالإضافة إلى معرفة المياه والحيوانات والأعداء والأصدقاء والمسافة، وعند التفكير في القيمة الاجتماعية للرموز، من السهل فهمها من خلال ملاحظة الثقافة.

 

ويمكن تعريف الثقافة على أنها مجموعة من المعارف والخبرات والقيم والمعتقدات والمواقف والمعاني والفن والعادات وهي سلوكيات مكتسبة تنتقل من جيل إلى جيل.

 

والثقافة هي رمز لمجتمع معين، ودراسة الثقافة تعني الفهم أو القراءة لهذه العلامات والرموز، وبدأت السيميائية في أن تصبح مقاربة رئيسية للدراسات الثقافية في أواخر عام 1960، وشرح السير بارث نموذجه المستخدم في دراسة الظواهر الثقافية في كتبه حول عناصر علم الأحياء ونظام الموضة والعلاقات المهمة مع لغة وعلامات وأساطير وثقافة المجتمعات.

 

والتطور النفسي للكفاءة السيميائية الذي هو واحد آخر من المجالات الفرعية المهمة في علم اللغة هي دراسة اللغة وعلاقتها بالمجتمع، حيث انها تشعر بالقلق مع طبيعة اللغة أو خصائص لغة معينة، وهناك فترة طويلة التقليد في دراسة اللهجات وفي الدراسة العامة للعلاقات بين معنى الكلمة والثقافة.

 

تم تطوير مثلث المعنى بواسطة السير ريتشاردز، وبالنسبة الى هذا المثلث من المعنى الكلمة ليس الشيء، ومع ذلك عندما يتم رؤية أفكار الكلمة تساعد على خلق الأشياء، والمعرفة أو الثقافة المكتسبة اجتماعيًا تؤثر بشكل مباشر على أفكار البناء.

 

الصرامة في البحث السيميائي

 

بينما يستخدم البحث الوضعي نهجًا اختزاليًا من خلال تبسيط الواقع الاجتماعي إلى نظريات وقوانين شحيحة، يحاول البحث السيميائي تفسير الواقع الاجتماعي من خلال وجهات النظر الذاتية للمشاركين المتضمنين في السياق الذي يقع فيه الواقع.

 

ويتم وضع هذه التفسيرات في سياقها بشكل كبير، وهي بطبيعة الحال أقل قابلية للتعميم في السياقات الأخرى، ومع ذلك نظرًا لأن التحليل السيميائي ذاتي وحساس لتجارب ورؤية الباحث المضمن، غالبًا ما يعتبره العديد من الباحثين الوضعيين الوظيفيين أقل صرامة.

 

لأن البحث السيميائي يعتمد على مجموعة مختلفة من الافتراضات الأنطولوجية والمعرفية حول الظواهر الاجتماعية عن البحث الوضعي، فإن المفاهيم الوضعية للصرامة مثل الموثوقية والصلاحية الداخلية، وإمكانية التعميم لا تنطبق بطريقة مماثلة، ومع ذلك لينكولن وجوبا تقدم مجموعة بديلة من المعايير التي يمكن استخدامها للحكم على صرامة البحث السيميائي.

 

ويمكن النظر إلى البحث السيميائي على إنه يمكن الاعتماد عليه أو موثوق به إذا توصل باحثان قاما بتقييم الظاهرة نفسها، باستخدام نفس مجموعة الأدلة، إلى نفس الاستنتاجات بشكل مستقل، أو توصل نفس الباحث الذي يلاحظ نفس الظاهرة أو ظاهرة مماثلة في أوقات مختلفة، إلى استنتاجات مماثلة.

 

وهذا المفهوم مشابه لمفهوم الموثوقية في البحث الوضعي، مع وجود اتفاق بين باحثين مستقلين مشابهًا لمفهوم الموثوقية بين المقيّمين، والاتفاق بين ملاحظتين لنفس الظاهرة من قبل نفس الباحث على غرار موثوقية الاختبار كإعادة الاختبار لضمان الموثوقية.

 

ويجب على الباحثين السيميائيين تقديم تفاصيل كافية حول ظاهرة اهتمامهم والسياق الاجتماعي الذي يتم تضمينه فيه، وذلك للسماح للقراء بالتصديق بشكل مستقل على استنتاجاتهم التفسيرية.

 

ويمكن اعتبار البحث السيميائي ذا مصداقية إذا وجد القراء أن استنتاجاته قابلة للتصديق، وهذا المفهوم مشابه لمفهوم الصلاحية الداخلية في البحث الوظيفي، ويمكن تحسين مصداقية البحث السيميائي من خلال تقديم دليل على مشاركة الباحث الممتدة في هذا المجال.

 

ومن خلال إظهار تثليث البيانات عبر الموضوعات أو تقنيات جمع البيانات، ومن خلال الحفاظ على إدارة البيانات الدقيقة والإجراءات التحليلية مثل النسخ الحرفي للمقابلات، والسجلات الدقيقة والاتصالات والمقابلات والملاحظات الواضحة حول القرارات النظرية والمنهجية، والتي يمكن أن تسمح بمراجعة مستقلة لجمع البيانات وتحليلها إذا لزم الأمر.

 

تشير القابلية للتأكيد إلى المدى الذي يمكن أن يتم فيه تأكيد النتائج الواردة في البحث السيميائي بشكل مستقل من قبل الآخرين وعادة المشاركين، وهذا مشابه لمفهوم الموضوعية في البحث الوظيفي، نظرًا لأن البحث السيميائي يرفض فكرة الواقع الموضوعي.

 

ويتم إثبات القابلية للتأكيد من حيث الذاتية المشتركة أي إذا وافق المشاركون في الدراسة على الاستنتاجات التي استخلصها الباحث، على سبيل المثال إذا كان المشاركون في الدراسة يتفقون بشكل عام مع الاستنتاجات التي توصل إليها الباحث حول ظاهرة مثيرة للاهتمام بناءً على مراجعة ورقة البحث أو التقرير فيمكن عندئذٍ اعتبار النتائج قابلة للتأكيد.

 

وتشير قابلية النقل في البحث السيميائي إلى المدى الذي يمكن به تعميم النتائج على أماكن أخرى، تشبه هذه الفكرة فكرة الصلاحية الخارجية، حيث يجب على الباحث تقديم أوصاف غنية ومفصلة لسياق البحث ووصف مفصل ووصف دقيق للهياكل والافتراضات والعمليات التي تم الكشف عنها من البيانات بحيث يمكن للقراء بشكل مستقل تقييم ما إذا كانت النتائج المبلغ عنها قابلة للنقل إلى جهات أخرى وإلى أي مدى.

 

المصدر

السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

شاهد أيضاً:   نظرية الإشباع البديل التي تفيد الأخصائي عند عمله مع المسنين

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.