إن العديد من المسلمين يفهمون أن العنف والإكراه المتبعين كأداة للسيطرة في المنزل مثل القمع وغيره هو من السلوكيات غير المقبولة في الإسلام، الزواج في السياق الإسلامي سبب من أسباب الطمأنينة والحماية والسلام والراحة للأزواج والأبناء، والتعسف هو أي نوع من أنواع العنف يتعارض مع مبادئ الزواج، وأي تبرير للإساءة يتعارض مع ما أنزله الله سبحانه وتعالى ويتعارض مع الامتثال لأمر النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

 

الرد الإسلامي على العنف الأسري

 

قال تعالى: “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ” الروم، 21، وهذا هو الرد الذي يقول به الله تعالى في كتابه العزيز للحد من العنف الأسري.

 

لا يوجد تحت أي ظرف من الظروف التشجيع أو السماح بالعنف ضد المرأة في الإسلام، هناك العديد من الأمثلة في القرآن الكريم والأحاديث التي تصف سلوك المسلمين تجاه الزوج والزوجة، يجب أن تكون العلاقة بين أفراد الأسرة مبنية على علاقة حب المتبادل واحترام ولطف، خصوصًا بين الزوجين، قال الله تعالى في القرآن الكريم: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا ۖ وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ۚ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا”، 19،النساء.

 

كان المجتمع قبل الإسلام يسمح بالعنف المروع ضد المرأة ومنه وأد البنات، أتى الإسلام للحد من شدة العنف المفرط ضد المرأة، إن الله تعالى يذكر في آيات عديدةً امرارًا وتكرارًا لإظهار المحبة واللطف في التعامل بين الزوجين، ويحذر الله تعالى الأزواج من إلحاق الأذى بزوجاتهم حتى بعد الطلاق، بل إن الله تعالى قد حد من أن ينادي الناس بعضهم البعض بأسماء سيئة وأن هذا من السلوك المسيء الذي لا يعكس اللطف والحب تجاه الأزواج ومع ذلك، فإن بعض الرجال يبررون سلوكهم وهم يعلمون أنهم يعصون أوامر الله تعالى.

 

لا يجوز بأي حال من الأحوال تشجيع العنف ضد المرأة أو السماح به، يحتوي القرآن الكريم على عشرات الآيات التي تمجد معاملة النساء، العديد منها يأمر على وجه التحديد باللطف مع النساء، توضح هذه الآيات أن العلاقة بين الرجل والمرأة هي علاقة طيبة واحترام متبادل ورعاية، تشير بعض الآيات التي يدعو الله تعالى فيها الرجال والنساء إلى أن يكونوا أصدقاء مع بعضهم البعض إلى الجو المفروض عليهم من اللطف والرحمة المتبادلين في بيت الزوجية، ويظهر البعض الآخر من الآيات إلى عدم موافقته على اضطهاد المرأة أو إساءة معاملتها.

 

موقف الإسلام في حالة الخلاف الأسري

 

في حالة الخلاف الأسري، يحض القرآن الكريم على الزوج أن يعامل زوجته بلطف وأن لا يتغاضى عن جوانبها الإيجابية، إذا كانت المشكلة تتعلق بسلوك الزوجة فيجب على الزوج أن يحثها على ترك هذا السلوك، في معظم الحال، من المحتمل أن يكون هذا الإجراء كافي، وفي حالة استمرار المشكلة، يجوز للزوج أن يعبر عن استيائه بطريقة سلمية أخرى، وذلك بالنوم في سرير منفصل عن سرير الزوجة ومع ذلك، هناك حالات تستمر فيها الزوجة في سوء المعاملة المتعمد وتعبّر عن ازدراء زوجها وتجاهل التزاماتها الزوجية، فبدلا من الطلاق قد يلجأ الزوج إلى إجراء أخرى في القرآن الكريم قد ينقذ الزواج، على الأقل في بعض الحالات.

 

يؤثر العنف المنزلي على النساء من جميع الثقافات والأديان والخلفيات العرقية، تشير الأبحاث الأولية إلى أن 10٪ من المسلمين تعرضوا للعنف الجسدي.

 

فرض الحجاب ليس من العنف الأسري، الحجاب ليس مؤشرًا على سوء المعاملة، بدلا من ذلك إنها طريقة تختارها العديد من النساء المسلمات للتعبير عن القيمة الإسلامية لعفة المرأة، ترتدي معظم النساء المسلمات في غير الدول الإسلامية؛ لأنه اختيارهن، تقول العديد من النساء المسلمات إن الحجاب يحررهن من التعرض للتحرش، ومع ذلك في بعض البلدان ذات الأغلبية المسلمة، من وجهة نظر البعض قد تجبر الحكومات النساء على ارتداء ملابس بطريقة معينة، ويعتبرون إن فرض قواعد اللباس هذا أمر مسيء؛ لأنه ينتهك حقها في اختيار الطريقة التي تمارس بها دينها.

 

موقف الإسلام من العنف الأسري يحرم الإسلام جميع أشكال القهر والظلم، يتفق علماء المسلمين على أن الإسلام لا يسمح بأي شكل من أشكال الإساءة.

 

يُحمل الإسلام أتباعه مسؤولية التحدث علنًا ضد الظلم وفعل كل ما هو ممكن لإنهاء جميع أشكال القهر، يذكر القرآن الكريم ضحايا الظلم بأنهم إذا كانوا عاجزين عن إنهاء الظلم، فإن أرض الله تعالى فسيحة بما يكفي ليجدوا مكانًا خالٍ من الظلم.

 

يكره الله تعالى كل أشكال القهر، من الواضح أن القرآن الكريم يسمح بالطلاق ويقدم تفاصيل عن الطريقة العادلة التي يجب أن يتم بها الطلاق، على الرغم من أن الإسلام يعلم أن الله تعالى لا يحب الطلاق، إلا أنه لم يحرمه، من ناحية أخرى، يحرم القرآن الكريم بوضوح الظلم والظلم، نص القرآن على الطلاق كحل سلمي، وقد تزوج النبي محمد صلى الله عليه وسلم من امرأة مطلقة، مما يعزز قبول الطلاق في المجتمع الإسلامي.

 

تذكر آيات عديدة في القرآن الكريم على التذكير بأن الله تعالى سيختبر كل شخص في حياته أو حياتها بعدة طرق، حتى أكثر الناس الذين يكونون أقرب إلى الله تعالى؛ أكثر إيمانًا سيتم اختبارهم وقد تم اختبارهم، بالنسبة لبعض الناس، قد يأتي الاختبار في صورة الزوج المسيء، بدلاً من الاعتقاد بأن المعاناة من الإساءة هي وسيلة للتكفير عن خطايا الماضي، يمكن للشخص الذي يتعرض لسوء المعاملة والتركيز على طرق التغلب على الاختبار، قد يشمل التغلب على الاختبار البقاء ثابتًا على إيمان الشخص بالله تعالى، والاستمرار في الصلاة، وحماية نفسه وأطفاله من الإساءة، والبحث عن طرق لإنهاء الظلم أو الهروب منه.

 

يجب على المسلمين ألا يطيعوا أبدًا أي شخص يأمر بسلوك مخالف لتعاليم الله تعالى، عندما تتضمن طاعة الزوج سلوكًا مؤذًا أو مدمرًا للذات أو للآخرين، يجب على الزوجة المسلمة أن تتذكر أن طاعتها الأساسية هي طاعة الله تعالى، يجب أن يتذكر الأزواج المسلمين أن مسؤوليتهم هي قيادة وحدة عائلية صحية حيث يسعى جميع أفرادها لتنفيذ تعاليم الله تعالى؛ وليس الخدمة تحت حكم الزوج، كل من الزوج والزوجة مسؤولان مباشرة أمام الله تعالى.

 

يؤكد القرآن الكريم على الحقوق المتبادلة للزوج والزوجة في جميع المجالات، وخاصة في العلاقة الجنسية، والتي يجب أن تكون مرضية للطرفين، يجب على الزوج أن يعتني بزوجته عاطفياً وجسدياً لممارسة حقه، إذا شعر أحد الزوجين بالنفور، فمن المهم استكشاف الخيارات والتدخلات المناسبة لعلاج الموقف.

 

أثر العنف الأسري على الأطفال

 

يتأثر الأطفال بشكل كبير بمشاهدة سوء المعاملة بين والديهم، أو من خلال نشأتهم في منزل حيث قد يكون الضحية يعاني من الاكتئاب نتيجة للإيذاء، الضرر الذي يلحق بالأطفال طويل الأمد ويمكن أن يؤثر على شخصيتهم وقدرتهم على الدراسة وعلاقاتهم المستقبلية، من الأهمية بمكان أن يعيش الأطفال مع والد يتمتع بصحة جيدة ويمكن أن يكون قدوة جيدة بدلاً من أن يكبروا في مناخ من الخوف والقلق عندما يكون أحد الوالدين أو كليهما مسيئًا.

 

يتعرض الأشخاص للإيذاء لأسباب عديدة مختلفة: ربما نشأوا في منازل مسيئة وتعلموا سلوكًا مسيئًا أو قد يعتقدون أن لديهم الحق في السيطرة على الآخرين، لكن خلاصة القول هي أن الناس يسيئون معاملتهم؛ لأنهم يستطيعون الإفلات من العقاب ولأنه فعال في السيطرة على الآخرين، الشخص المسيء هو الذي يعاني من مشكلة، سيتمكن الشخص المسيء دائمًا من العثور على خطأ مع الآخرين وإلقاء اللوم على الآخرين، بدلاً من تحمل مسؤولية المشاكل ومحاولة إيجاد حلول، يجب على الزوجات إيجاد طرق لإنهاء الإساءة أو التخلص منها ومساعدة أنفسهن وأطفالهن في البحث عن الأمان.

 

المصدر

التعامل الأسري وفق الهدي النبوي، حنان قرقوتي، 2013أخلاقيات التعامل الأسري في السيرة النبوية، عبد الله بن ناصر السدحانالمجتمع والأسرة في الإسلام،محمد طاهر الجوابي،2020الإرشاد الأسري، عبد العزيز، 2011

شاهد أيضاً:   نماذج الانتباه في علم النفس

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.