تقوم السيميائية الإقليمية عل تقديم منظور سيميائي من أجل فهم الأنظمة القائمة على الاتصالات الرمزية التي ترتكز عليها بناء الحكومات الإقليمية.

 

السيميائية الإقليمية

 

الغرض من التحليلات الحالية للشعارات الإقليمية هو تقديم منظور سيميائي لفهم أنظمة الاتصال الرمزية التي ينطوي عليها بناء الحكومات الإقليمية، وتحاول هذه الدراسة تقييم الشعارات من حيث النواحي الدلالية والصرفية للنصوص.

 

وتظهر النتائج استخدامًا مفرطًا للإشارات ضمن شعارات الحكومات الإقليمية مما أضعف إيصال المعلومات المتعلقة بالهوية المحلية، وقد يخلق الشعار الرائد لمنطقة كبيرة هوية فريدة من حيث النسبية.

 

بينما تميل مناطق الدرجة الثانية إلى محاكاة نجاح الآخرين، ويوضح البحث الحالي إنه لا يمكن التمييز بين كل منطقة من مناطق العالم من حيث التحليل الدلالي للعلامات اللغوية.

 

دراسة سيميائية للشعار الإقليمي

 

الغرض من هذه الدراسة هو تحديد وتحليل الشعار لإيجاد معنى في الشعار الإقليمي، وكانت الطريقة المستخدمة في هذه الدراسة هي الطريقة الوصفية الوصفية، حيث يتم تنفيذ تقنيات جمع البيانات عن طريق تحليل الوثائق.

 

ومن نتائج هذه الدراسة حصل علماء السيميائية على البيانات والمعلومات بشكل جيد وسلس بفضل المساعدة من مختلف الأطراف المعنية.

 

وبناءً على نتائج تحليل البيانات يمكن استنتاج أن السيميائية الإقليمية تحتوي على الظروف والإمكانيات الطبيعية للمناطق الإقليمية، بما في ذلك الجبال والبحر وحقول الأرز والغابات، ومن الأشكال والألوان الموجودة في رمز الشعارات الإقليمية.

 

وإذا تم دمجها فإن لها معنى للشعب وهم أشخاص متدينون وديناميكيون وثابتون في موقفهم، ويتمتعون بروح قتالية عالية لتحقيق هدف مقدس وهو مجتمع عادل ومزدهر، مع الحفاظ على السلام والأمن والوحدة في حاوية جمهورية إقليمية موحدة قائمة على السيميائية العالمية.

 

ويتضمن تأثير هذه الدراسة اكتشاف المعنى الموجود في الشعار الإقليمي ويمكن للمجتمع الأوسع أن يعرفه ليس فقط بصريًا ولكن يمكنه معرفة معنى الشعار ضمنياً.

 

ومن خلال إلقاء نظرة إثنوغرافية دقيقة على المناطق الحدودية، تتخذ السيميائية مقاربة سيميائية للهوامش الديناميكية وتهدف إلى استكشاف الممارسات الإبداعية والخطابات المضادة التي تتحدى الخطابات المهيمنة.

 

وسوف ينعكس على علامات التنوع الثقافي التي تتحدى الأنظمة الاجتماعية والثقافية، كما أن الاستكشافات الإثنوغرافية حول سيميائية المناطق الحدودية تفكك الخطابات المهيمنة من خلال التجاوزات الثقافية على الهوامش.

 

وستنظر السيميائية في الديناميكيات التمثيلية التي تشكل المساحة العامة للمناطق والبلدات الحدودية الهامشية، وربطها بمسائل الهجرة والتنقل والهوية والتنوع.

 

والهامش ليس فقط سمة من سمات الموقع الجيوسياسي المحيطي والمركز الاقتصادي الضعيف، فالهوامش هي مواقع تتلاقى فيها التواريخ والخبرات المتضاربة وحيث يتم تحدي الخطابات المركزية من خلال الأشكال الإبداعية للروايات البديلة والمضادة.

 

ففي المناطق الحدودية تكتسب الموروثات وذكريات النزاعات التي لم يتم حلها حول ترسيم الحدود الإقليمية والأعراق واستخدام اللغة والهويات أهمية تظل غريبة عن سياق المركز الوطني، وتفتح الهوامش آفاقًا جديدة حول استمرارية الخطابات المهيمنة ذات الصلة.

 

كما أن المناظر الطبيعية للأراضي الحدودية تحكي قصص النزاعات الماضية والحالية بالإضافة إلى المقاومة، وعلماء السيميائية مهتمون بشكل خاص بأمثلة على إعادة تخصيص الخطابات السائدة وبطرق مختلفة يتم توضيحها من خلال التجاوزات الثقافية.

 

ويودون استكشاف رأس المال الرمزي وأنماط شمول التنوع والاستبعاد التي تظهر في الأهمية المادية للحدود وفي مواقع التبادل واللقاءات مثل المربعات والموانئ والأسواق والتعبيرات الكتابية والمرئية مثل الآثار المتعمدة والكتابات والجداريات.

 

ويريدون أن يتم مناقشة علامات التنوع الثقافي في وظيفتها باعتبارها تذكيرًا مهمًا بالتعددية الأخرى، والتي تساهم في تفكيك المفاهيم الحصرية للثبات.

 

مفهوم المعلومات السيميائية

 

بالنظر إلى الأهمية الاجتماعية والاقتصادية والعلمية الهائلة المنسوبة حاليًا لمفهوم المعلومات السيميائية فمن الحقائق المذهلة أن قلة قليلة من الناس ستكون قادرة على معرفة معنى هذا المفهوم، وعلاوة على ذلك فإن أولئك الذين ادعوا معرفة المعنى ربما لن يوافقوا على الإطلاق.

 

ويعكس الاستخدام الحديث لكلمة معلومات بوضوح تفتيت المعرفة التي كانت مثالية علمية خلال المائة عام الماضية، وهكذا في الأزمنة القديمة لم تكن المعلومات السيميائية تشير بشكل عام إلى نوع الأجزاء المنفصلة من المعرفة التي تسمى المعلومات اليوم.

 

وبالأحرى قد يتلقى الشخص معلومات في طريقة تعليمه، ولم يُنظر إلى المعلومات السيميائية على أنها مفهوم أكثر شمولاً فحسب، بل كانت تُعتبر أيضًا شيئًا مرتبطًا بعملية الحصول على المعلومات.

 

ودمج المعلومات والشخص في بعضهما البعض، بعبارة أخرى لم تكن المعلومات السيميائية قد اكتسبت بعد حالة خالية من الموضوعات، كما هو الحال في الحديث اليومي.

 

ويشك الباحثين في أن هذه العملية التدريجية التي من خلالها حُرمت المعلومات أولاً من ترسيخها الشخصي أو الذاتي ثم تم تجزئتها إلى رسائل أكثر انفصالاً ينتهي بها الأمر في النهاية في وحدات من بتات، وتعكس اللامبالاة المقلقة تجاه المشكلات المعرفية، والتي ميزت معظم الثقافة العلمية لآخر مائة عام.

 

ومن الواضح أن إحضار شيء ما إلى الشكل لا يعني نقل المعلومات، بينما من الواضح أن الحداد يجلب الفولاذ إلى أشكال محددة، ولن يقول المرء أبدًا إنه يبلغ الفولاذ، بدلاً من ذلك يجب إبلاغ الحداد نفسه إذا كان سينجح في إدخال الفولاذ بالشكل المطلوب.

 

وتنتمي المعلومات السيميائية إلى المجال العقلي وليس المجال المادي للمادة والفعل، وفي المقابل لم يكن يُنظر إلى الأشكال نفسها في العصور القديمة على أنها تنتمي إلى المجال المادي، وتم استحداث الأشكال على الجوهر ولم يتم اشتقاقها من الجوهر.

 

ولقد عكسوا الإرادة البشرية أو الإلهية، وبالتالي فإن إحضار شيء ما إلى الشكل يفترض مسبقًا شخصًا، ويجب أن تكون فكرة النموذج قد ظهرت أولاً، وكان هذا الحدوث والفكرة هو أصل المعلومات السيميائية.

 

وفي نظرية المعلومات السيميائية اختفى هذا البعد العقلي أو الذاتي لمفهوم المعلومات تمامًا وكان تطوير نظرية المعلومات السيميائية مرتبطًا منذ البداية بالهدف التقني المتمثل في تحسين أنظمة الاتصالات الحالية.

 

وكان محور هذا المسعى هو المخاوف المتعلقة بزيادة القدرة على إرسال الإشارات عبر القناة، وبالتالي فإن السؤال عن كيفية إنشاء المعلومات أو ما الذي يجب أن يُعنى بأهمية المعلومات التي لم يتم تناوله من خلال النظرية.

 

ومن خلال إهمال مثل هذه الأسئلة، تم بناء نظرية رياضية كمية للمعلومات السيميائية، والتي توفر مقياسًا لمقدار المعلومات التي يجب ربطها بحالة معينة، وبالتالي مقياسًا لمقدار هذه المعلومات التي يتم نقلها.

 

وبالتالي متوفرة في نقاط أخرى، والنظرية كمية بحتة حيث إنها يتعامل مع كميات من المعلومات السيميائية وليس إلا بشكل غير مباشر وضمني مع المعلومات التي تأتي بهذه الكميات.

 

وأساس هذا التقدير الكمي للمعلومات هو نظرية الاحتمالات، وفي الواقع فإن المعلومات الخاصة بنظرية المعلومات السيميائية هي ببساطة مقياس كمي لعدم الاحتمالية، وكلما زادت احتمالية حدث معين قلت المعلومات التي ينقلها حدسيًا.

 

المصدر

السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

شاهد أيضاً:   كريستيان السابع ملك الدنمارك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.