في بعض الحالات قد يتم بالفعل تشخيص أمراض القلب، كما أدت بعض العوامل إلى تفاقم الحالة التي تسبب قصور القلب والصدمة، ونظرًا لأن أعراض الصدمة في القطط أكثر دقة مما هي عليه في الحيوانات الأخرى فيمكن أن تتطور بسرعة إلى مرحلة حرجة، والصدمة الناتجة عن قصور القلب تتطلب اهتمامًا فوريًا من قبل طبيب بيطري بعيداً عن سوء التشخيص، كما أنّ الصدمة الناتجة عن قصور القلب في القطط هي حالة مهددة للحياة تحدث عندما يكون القلب غير قادر على توفير الدورة الدموية الكافية لتزويد الأعضاء والأنسجة بالدم المؤكسج.

 

الصدمة الناجمة عن النوبة القلبية في القطط

 

عندما تتأثر وظيفة القلب تتأثر عملية أكسجة الدم المناسبة من خلال العمليات القلبية الرئوية الطبيعية وتداول الدم المؤكسج إلى الأنسجة والأعضاء؛ مما يؤدي إلى حدوث صدمة، كما تتداخل أعراض الصدمة بسبب قصور القلب وأعراض قصور القلب نفسه إلى حد كبير؛ فعند حدوث قصور في القلب يؤدي نقص الدم المؤكسج إلى تفاعل الجسم مع الإجراءات التعويضية لتحويل الدم إلى الأعضاء الحيوية عن طريق توسيع الأوعية الدموية؛ مما يؤدي إلى خفض ضغط الدم مما يؤدي إلى مزيد من النقص في إمداد الدم المؤكسج إلى الأنسجة الأخرى.

 

ويؤدي هذا إلى الحاجة إلى قلب تالف أو معطل بالفعل لضخ المزيد من الدم؛ مما يؤدي إلى إضعاف القلب وخلق المزيد من قصور القلب وتقليل تدفق الدم المؤكسج والمزيد من أعراض الصدمة؛ حيث يتم حرمان الأعضاء الحيوية من الدم المؤكسج ويحدث فشل الأعضاء وضيق التنفس وتراكم السوائل في الأنسجة والضعف والانهيار، وإذا تركت دون علاج فسوف ينتج عن ذلك فشل لا رجعة فيه في الأعضاء والموت.

 

أعراض الصدمة الناجمة عن النوبة القلبية في القطط

 

ترتبط معظم الحالات المسببة للصدمة القلبية بوظيفة البطين الأيمن أو الأيسر المنخفض بشكل ملحوظ، ولكن الحالات الأخرى التي يمكن أن تسبب ضغطًا قلبيًا وتؤدي إلى عدم كفاية ملء البطينين قد تلعب دورًا أيضًا، كما أنّ الحالات التي تسبب انسدادًا شديدًا للتدفق إلى البطينين من الأسباب المحتملة، وقد تكون أعراض الصدمة الناتجة عن قصور القلب في القطط أقل وضوحًا من الكلاب أو الحيوانات الأخرى؛ حيث تتداخل العديد من الأعراض مع أعراض قصور القلب نفسه، وكلاهما من الظروف التي تهدد الحياة، كما تشمل الأعراض التي يجب الانتباه لها ما يلي:

 

  • ضغط دم منخفض.

 

  • نقص الأكسجين في الأنسجة (شحوب الأغشية المخاطية).

 

  • الخمول أو الضعف.

 

  • الارتباك.

 

  • الانهيار.

 

  • النبض الضعيف.

 

  • الأطراف الباردة.

 

  • انخفاض درجة حرارة الجسم.

 

  • يساهم تراكم حمض اللاكتيك في الدم بسبب نقص الأكسجة في حدوث خلل في وظائف الأعضاء من الدم الحمضي.

 

  • انخفاض النتاج البولي أو الفشل الكلوي.

 

  • زيادة معدل ضربات القلب أو انخفاضه.

 

  • إيقاعات قلبية غير طبيعية.

 

  • السعال.

 

  • الاضطرابات النزفية أو نزيف الشعيرات الدموية.

 

  • الضائقة التنفسية.

 

  • مع تقدم الصدمة، يؤدي قصور القلب الاحتقاني إلى ضعف وظائف الرئة وتراكم السوائل في الرئتين والأنسجة.

 

  • ترتبط الوذمة الرئوية بفشل القلب في الجانب الأيسر.

 

  • يرتبط الانصباب الجنبي بفشل القلب الأيمن

 

أسباب الصدمة الناجمة عن النوبة القلبية في القطط

 

تحدث الصدمة بسبب انخفاض توصيل الأكسجين إلى الخلايا، كما أنّ صدمة نقص حجم الدم هي نقص حجم الدم وهو السبب الأكثر شيوعًا للصدمة في القطط، وتشمل الأسباب المحتملة نزيف الجهاز الهضمي وفقدان الصوديوم الناجم عن القيء أو الإسهال وفقدان البلازما (مثل إفراز السوائل من الحروق)، كما يمكن للقطط المصابة بأمراض شائعة مثل التهاب البنكرياس أو الدهون الكبدية أن تتطور أيضًا إلى نقص حجم الدم، وقد يكون فشل القلب بسبب عيوب خلقية أو مكتسب نتيجة مرض؛ حيث يؤدي قصور القلب إلى ضعف أكسجة الدم مما يؤدي إلى حدوث صدمة، وتشمل أسباب أمراض القلب ما يلي:

 

أسباب مرض القلب:

 

  • عدم انتظام ضربات القلب.

 

  • جلطة دموية في القلب.

 

  • الإعاقة.

 

  • اتساع عضلة القلب.

 

  • انقباض التامور.

 

  • تشوهات في جدار القلب.

 

  • عيوب صمام القلب.

 

  • سائل في كيس القلب.

 

أسباب مرض القلب الثانوي:

 

  • فقر الدم.

 

  • تسمم الدم (تعفن الدم).

 

  • جلطة دموية رئوية.

 

  • دودة القلب.

 

  • فرط نشاط الغدة الدرقية.

 

كيفية تشخيص الصدمة الناجمة عن النوبة القلبية في القطط

 

سيقوم الطبيب البيطري بإجراء فحص جسدي كامل بما في ذلك قياس ضغط الدم، وأخذ التاريخ الطبي للقطة، وقد يقدم على الفور رعاية داعمة للقط قبل تشخيص الصدمة نظرًا لخطورة الحالة، كما يعتمد تشخيص الصدمة بسبب قصور القلب على تحديد قصور القلب، وسيكون التاريخ الطبي بما في ذلك أي معلومات تتعلق بأعراض أمراض القلب أو المرض في القطة أمرًا بالغ الأهمية في تحديد سبب الصدمة على أنها قلبية.

 

كما سيحتاج الطبيب البيطري أيضًا إلى استبعاد الحالات الأخرى التي تسبب الصدمة أو العوامل المساهمة مثل العدوى الفيروسية أو العدوى الطفيلية أو العدوى البكتيرية، وسيتم إجراء اختبارات الدم والبول للبحث عن علامات قصور القلب والحالات الأساسية الأخرى، ويمكن إجراء تخطيط كهربية القلب والأشعة السينية وتخطيط صدى القلب لتحديد خلل القلب والتشوهات.

 

كيفية علاج الصدمة الناجمة عن النوبة القلبية في القطط

 

يعتبر علاج الصدمة الناتجة عن قصور القلب أمرًا ملحًا؛ حيث إنها حالة مهددة للحياة وستكون هناك حاجة للعلاج في المستشفى والرعاية الشديدة، كما سيبدأ العلاج الداعم لعلاج الصدمة على الفور، وسيتم إعطاء العلاج عن طريق الوريد لزيادة ضغط الدم والأدوية لضمان تدفق الدم الكافي إلى الأعضاء الحيوية، كما يمكن إعطاء أدوية ضغط الأوعية لتضييق الأوعية الدموية المتوسعة وتحسين ضغط الدم، وسيتم أيضًا إعطاء الأكسجين للقطة لزيادة أكسجة إمداد الدم للأنسجة والأعضاء، وقد يكون نقل الدم مطلوبًا أيضًا، كما يمكن إعطاء رعاية داعمة إضافية مثل الدعم الحراري ومسكنات الألم.

 

إذا حدث تراكم السوائل فقد يقوم الطبيب البيطري أيضًا بتصريف التأمور، كما ستتم مراقبة أداء القلب عن كثب وإعطاء العلاج المناسب لفشل القلب، كما يتم تشخيص الصدمة بدقة بسبب قصور القلب؛ لأنه على الرغم من العلاج من الممكن حدوث الوفاة.

 

الشفاء من الصدمة الناجمة عن النوبة القلبية في القطط

 

سيتطلب التعافي من قصور القلب والصدمة بسبب قصور القلب مراقبة دقيقة من قبل الطبيب البيطري، وقد تكون هناك حاجة إلى علاج متابعة في شكل علاج قلبي ورعاية داعمة بما في ذلك العلاج المستمر عن طريق الوريد لاستعادة كيمياء الدم المناسبة وضغط الدم والأكسجين، كما أنّ العلاجات المطلوبة لاستعادة وظائف القلب مثل الأدوية والنظام الغذائي، بالإضافة إلى الراحة في بيئة خالية من الإجهاد لعدة أسابيع بما في ذلك أي علاج موصى به من قبل الطبيب البيطري.

المصدر

أمراض الحيوان/ التعليم الفني والتدريب المهني السعودية/ قسم: الإنتاج الزراعي/ تاريخ الإصدار/ 10 أغسطس 2005العلاج التطبيقي لأمراض حيوانات المزرعة/ محمد محمد هاشم/ قسم/ الاخصاء التطبيقي/ تاريخ الإصدار: 01 يناير 2009 الحيوانات عندما تمرض/ حازم عوض/ قسم: وقاية النباتات/ تاريخ الإصدار:01 يناير 2018كتاب طب ورعاية القطط والكلاب/ الدكتورعبد الخالق رمضان الشيخ والدكتورة هيام محمود سامي/ دار النشر: عبد الخالق الشيخ/ تاريخ النشر: 1 يناير 2000

شاهد أيضاً:   طائر المظلة وصغاره

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.