ما هي العوامل التي تؤثر على سلوكيات الناس وأفكارهم؟ يستخدم علم النفس التجريبي الأساليب العلمية الطرق المستخدمة لتفسير السلوك البشري هذه الأسئلة من خلال البحث في العقل والسلوك، إذ يجري علماء النفس التجريبيين تجارب لمعرفة المزيد عن سبب قيام الناس بأشياء معينة، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على الطرق المستخدمة لتفسير السلوك البشري .

لماذا يفعل الناس الأشياء التي يفعلونها؟

ما هي العوامل التي تؤثر على كيفية تطور الشخصية، وكيف تؤثر سلوكياتنا وخبراتنا على شخصيتنا؟
هذه ليست سوى عدد قليل من الأسئلة التي يكتشفها علماء النفس، وتسمح الأساليب التجريبية للباحثين بوضع الفرضيات واختبارها تجريبيًا، ومن خلال دراسة مثل هذه الأسئلة، يمكن للباحثين أيضًا تطوير نظريات تمكنهم من وصف السلوكيات البشرية وشرحها والتنبؤ بها وحتى تغييرها.
على سبيل المثال، قد يستخدم الباحثون طرقًا تجريبية للتحقيق في سبب انخراط الأشخاص في سلوكيات غير صحية، من خلال معرفة المزيد عن الأسباب الكامنة وراء حدوث هذه السلوكيات، ويمكن للباحثين بعد ذلك البحث عن طرق فعالة لمساعدة الأشخاص على تجنب مثل هذه الإجراءات أو استبدال الخيارات غير الصحية بخيارات أكثر فائدة.

شاهد أيضاً:   كيفية تربية الكلاب في المنزل

استخدام علم النفس في تفسير السلوك الإنساني

بينما يُطلب من الطلاب غالبًا أخذ دورات علم النفس التجريبية خلال المرحلة الجامعية والدراسات العليا، يجب أن تفكر في هذا الموضوع كمنهجية وليس لأمر فردي في علم النفس، حيث يتم استخدام العديد من هذه التقنيات أيضًا في حقول فرعية أخرى من علم النفس لإجراء البحوث حول كل شيء من تنمية الطفولة إلى القضايا الاجتماعية.
من خلال الفهم الأفضل لما يجعل الناس يتحركون، يكون علماء النفس وغيرهم من المتخصصين في الصحة العقلية قادرين على استكشاف أساليب جديدة لعلاج الاضطراب النفسي والأمراض العقلية.

الطرق المستخدمة لتفسير السلوك البشري

كيف يقوم الباحثون بالتحقيق في العقل والسلوك البشري؟ نظرًا لأن العقل البشري معقد للغاية، يبدو أنه مهمة صعبة لاستكشاف العديد من العوامل التي تساهم في طريقة تفكيرنا و تصرفنا وشعورنا.
يستخدم علماء النفس التجريبيين مجموعة متنوعة من طرق وأدوات البحث المختلفة للتحقيق في السلوك البشري.

التجارب

في بعض الحالات، يمكن لعلماء النفس إجراء تجارب لتحديد ما إذا كانت هناك علاقة سبب ونتيجة بين المتغيرات المختلفة، وتتضمن أساسيات إجراء تجربة علم النفس ما يلي:

  • تعيين المشاركين عشوائيا للمجموعات.
  • تحديد المتغيرات عمليًا.
  • تطوير الفرضية.
  • معالجة المتغيرات المستقلة.
  • قياس المتغيرات التابعة.
شاهد أيضاً:   أخطر الأفاعي في العالم

على سبيل المثال، يمكن للباحثين إجراء دراسة للنظر في ما إذا كان الحرمان من النوم يضعف الأداء في اختبار القيادة، ويمكن للمختبر التحكم في المتغيرات الأخرى التي قد تؤثر على النتيجة، ولكن بعد ذلك يغير مقدار النوم الذي يحصل عليه المشاركون في الليلة السابقة لاختبار القيادة.
سيخضع جميع المشاركين بعد ذلك لاختبار القيادة نفسه عبر جهاز محاكاة أو في مسار خاضع للرقابة.
من خلال تحليل النتائج، يمكن للباحثين بعد ذلك تحديد ما إذا كانت التغييرات في المتغير المستقل (مقدار النوم) هي التي أدت إلى اختلافات في المتغير التابع (الأداء في اختبار القيادة)، ويظل التجريب هو المعيار الأساسي، ولكن يتم استخدام تقنيات أخرى مثل دراسات الحالة والبحوث الارتباطية والملاحظة الطبيعية في البحث النفسي بشكل متكرر.

دراسات الحالة

تسمح دراسات الحالة للباحثين بدراسة فرد واحد أو مجموعة من الأشخاص بعمق كبير، فعند إجراء دراسة حالة، يجمع الباحث كل جزء من البيانات الممكنة حول الموضوع، وغالبًا ما يراقب الشخص محل الاهتمام خلال فترة زمنية معينة، وتحت مجموعة متنوعة من المواقف، كما يتم أيضًا جمع معلومات مفصلة حول خلفية الفرد بما في ذلك تاريخ العائلة والتعليم والعمل والحياة الاجتماعية.

شاهد أيضاً:   أين يصب شط العرب

البحث التلازمي

تتيح الدراسات الارتباطية للباحثين النظر في العلاقات بين المتغيرات المختلفة، فعلى سبيل المثال، قد يلاحظ عالم النفس أنه مع زيادة متغير واحد، يميل متغير آخر إلى الانخفاض، وفي حين أن مثل هذه الدراسات يمكن أن تنظر في العلاقات، لا يمكن استخدامها للإشارة إلى العلاقات السببية.
القاعدة الذهبية هي أن الارتباط لا يساوي السببية.

المراقبة الطبيعية

تتيح الملاحظة الطبيعية للباحثين فرصة مراقبة الأشخاص في بيئاتهم الطبيعية، ويمكن أن تكون هذه التقنية مفيدة بشكل خاص في الحالات التي يعتقد فيها المحققون أن بيئة المختبر قد يكون لها تأثير غير ضروري على سلوكيات المشاركين.

 

المصادر

المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.