مال وأعمال

الفرق بين الاقتصاد الصناعي والاقتصاد السياحي

يمكننا القول أن الاقتصاد الصناعي هو مجال كبير قائم بذاته يؤثر ويتأثر بكل ما هو حوله وبكل ما هو محيط به، فعادة ما يدعم جميع القطاعات فلا يمكن للسياحة أن تستمر دون وجود صناعات أساسية تدعمها وتساندها وكذلك الحال في جميع القطاعات.

 

مفهوم الاقتصاد الصناعي والسياحي

 

يعرف علم الاقتصاد الصناعي على أنه علم مختص بجميع الأمور الصناعية وتنميتها وتطويرها ودراسة وتحليل جميع محاورها، فمن خلال الاقتصاد الصناعي يتم العمل على التركيز على الصناعات المحلية ودعمها ومساندتها للوصول إلى أفضل المراحل والمستويات الإنتاجية للوصول بها إلى دول العالم الأخرى؛ لكسب المزيد من الأرباح من خلال تصدير هذه المنتجات للخارج. ويدعم القطاع الصناعي المشاريع الاستثمارية الصناعية باختلاف أنواعها لما لها من تأثير إيجابي كبير على الاقتصاد الخاص بالدول والمجتمع المحلي.

 

وفيما يخص مفهوم الاقتصاد السياحي فيمكننا تعريفه على أنه الاقتصاد المتخصص بجميع النواحي السياحية من دعم للمشاريع السياحية الاستثمارية وإقامة جميع الندوات والحفلات والفعاليات الخاصة بتنمية القطاع السياحي ككل، ويعتمد القطاع السياحي على جميع أشكال وأنواع السياحة مثل السياحة الدينية والسياحة العلاجية والترفيهية والسياحة الثقافية وغيرها العديد من أنواع السياحة المنتشرة، وتعتبر السياحة أحد أهم واكبر القطاعات الاقتصادية والتي يتم الاعتماد عليها بشكل كبير خصوصاً في الإيرادات والعوائد المالية والتي تساهم بدعم الاقتصاد وتنميته وتطويره.

 

الفرق بين الاقتصاد الصناعي والاقتصاد السياحي

 

تتنوع وتختلف المصادر الاقتصادية على اختلاف نوع وطبيعة العمل الاقتصادي المتبع، وكذلك بناءً على اختلاف المجتمعات فهنالك مجتمع يدعم السياحة ويروج لها بناء على وجود ثوابت وبنى تحتية تدعم ذلك، وهنالك مجتمعات أو مناطق تدعم الصناعة بناء على ثقافتهم وطبيعة البنى التحتية المتوفرة لديهم.

 

وهنالك عدة فوارق أساسية بين القطاعات الاقتصادية السياحي والصناعي، ولكن بالرغم من هذه الفروقات إلا أنها جميعها تدعم الاقتصاد وتساهم على تنميته وتطويره، ومن أهم هذه الفروقات أن الاقتصاد الصناعي يختص بكل ما يتعلق بالصناعة، وغالبا ما يعمل على دعم العلاقات بين الدول من خلال تصدير المنتجات للخارج؛ مما يؤدي إلى موازنة ميزان المدفوعات الخاص بالدول وتقليل نسب الديون المترتبة على الدول تجاه الدول الأخرى عن طريق زيادة نسب التصدير.

 

بينما الاقتصاد السياحي فهو يعمل على دعم الموازنة المالية والإيرادات والعوائد المالية الخاصة بالدول من خلال نسب الضرائب التي يتم فرضها على السائحين، وكذلك تساهم السياحة بتنشيط الحركة التجارية بالأسواق ودعمها وتوظيف العديد من الطاقات الشبابية خصوصا في الفعاليات التي يتم إقامتها بشكل موسمي

المصدر

الاقتصاد الصناعي ونقل التجارة. الكاتب حمدي عبدالعظيم. طبعة عام 1987دراسة جدوى الاقتصادية وتقييم المشاريع. الكاتب مدحت قرشي وعلي يوسف خليفة.طبعة عام 2001الاقتصاد الصناعي. الكاتب مدحت قرشي.دار وائل للطباعة والنشر 2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى