التقيؤ الحملي هو المصطلح الطبي للغثيان الشديد والقيء أثناء الحمل، تعاني معظم النساء من بعض الغثيان والقيء خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ولكن يعتبر التقيؤ الحملي أكثر ندرة من غثيان الصباح العادي (حتى لو كان حالة سيئة جدًا)، والذي يتضمن القيء والغثيان الشديد والمستمر قد تتقيأ أكثر من أربع مرات في اليوم وتصابين بالجفاف وتشعرين بالدوار باستمرار.

 

ما هو التقيؤ الحملي المفرط

 

التقيؤ الحملي: هو غثيان وقيء منهك ومستمر أثناء الحمل وهي حالة تتميز بالغثيان الشديد وفقدان الوزن، وتتم علاج الحالات الخفيفة بالتغييرات الغذائية والراحة ومضادات الحموضة غالبًا ما تتطلب الحالات الأكثر خطورة البقاء في المستشفى حتى تتمكن الأم من الحصول على السوائل والتغذية من خلال الوريد.

 

على الرغم من أن الحالات الخفيفة من التقيؤ الحملي يمكن علاجها غالبًا بالعلاجات المنزلية الطبيعية والأدوية المتاحة لمنع الغثيان، إلا أن الحالات الأكثر خطورة قد تتطلب دخول المستشفى لحمايتك أنتِ وطفلك.

 

ما الذي يسبب التقيؤ الحملي المفرط

 

مثل العديد من أعراض الحمل يُعتقد أن التقيؤ الحملي ناجم عن الارتفاع السريع في مستويات الهرمونات في الدم مثل هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (HCG) وهرمون الإستروجين.

 

ما هي أعراض التقيؤ الحملي المفرط

 

يحدث التقيؤ الحملي عادةً خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، قد تصابين بفرط القيء الحملي إذا كنتِ حاملًا وتظهر الأعراض التالية:

 

  • غثيان شديد لا يزول.

 

  • تقيؤ عدة مرات في اليوم.

 

  • عدم القدرة على الاحتفاظ بأي طعام أو حتى سائل.

 

  • الدوار أو الإغماء.

 

  • علامات الجفاف (مثل التبول النادر أو البول الأصفر الغامق).

 

  • فقدان الوزن أكثر من 5 في المئة.

 

  • ضغط دم منخفض.

 

كيف يتم علاج التقيؤ الحملي المفرط

 

يعتمد نوع العلاج المطلوب على مدى إصابتك بالمرض، وقد تشمل العلاجات الممكنة ما يلي:

 

  • الوجبات الصغيرة المتكررة: يمكن علاج الغثيان والقيء بالأطعمة الجافة (مثل البسكويت) والوجبات الصغيرة المتكررة.

 

  • السوائل الوريدية: من المهم للمرأة الحامل أن تحافظ على تناولها للسوائل، قد تكون هناك حاجة إلى سوائل عن طريق الوريد (IV) إذا استمرت المرأة في التقيؤ طوال فترة الحمل. قد يتم إيقاف السوائل الوريدية عندما تكون المرأة قادرة على تناول السوائل عن طريق الفم.

 

  • التغذية الوريدية الكاملة: قد تتطلب أشد حالات التقيؤ الحملي أن يتم إعطاء محاليل معقدة ومتوازنة من المغذيات من خلال الحقن الوريدي طوال فترة الحمل. وهذا ما يسمى بالتغذية الوريدية الكاملة (TPN).

 

  • الأدوية: يستخدم دواء للوقاية من الغثيان عندما يكون القيء مستمرًا ويشكل مخاطر محتملة على الأم أو الطفل. إذا لم تستطع المرأة تناول الأدوية عن طريق الفم فيمكن إعطاءها الأدوية من خلال IV أو تحميلة.

 

المصدر

كتاب “دليل المرأة الحامل” للمؤلف ماري كلود دولاهاي/ دار الفراشة للطباعة والنشر والتوزيع,2001كتاب “الحمل” للمؤلف مروان سميثكتاب “دليل الحمل والإنجاب” للمؤلف هيام محمد رزقكتاب “الحمل من الألف إلى الياء” للمؤلف فاطمة العراقي

شاهد أيضاً:   الحصبة أثناء الحمل

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.