القيمة الغذائية للحمص مرتفعة نظرًا لاحتوائه على البروتين والحديد والزنك، كما قد نتوقع من أي مصدر من مصادر البروتين الأخرى مثل اللحوم. إضافة إلى احتوائه على الألياف والفولات والبوتاسيوم، وهو أيضًا خالي من الكوليسترول والدهون المشبعة والصوديوم.

القيمة الغذائية للحمص

ترتبط القيمة الغذائية للحمص بنحافة الخصر وانخفاض ضغط الدم، وقد أظهرت التجارب أنه قد يخفض السعرات الحرارية لتخسيس دهون البطن، إضافة إلى تنظيم السكر في الدم ومستويات الأنسولين والكوليسترول فهو مليء بالألياف والفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة التي تقلل من مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية والاكتئاب وسرطان القولون.

قد يهمك أيضًا: الفيتامينات الموجودة في الحمص

المكونات الغذائية للحمص

قد يهمك أيضًا: فوائد الحمص للعظام

العنصر الغذائيالمكونات الغذائية للحمص (1 كوب) ما يعادل (164 جراماً)الاحتياج اليومي من العنصر الغذائي
السعرات الحرارية267 سعرة حرارية1.800 إلى 3.200 سعرة حرارية
البروتين14.4 جرامًا46 إلى 56 جرامًا
الدهون4.2 جرامات
20 – 35% من السعرات الحرارية اليومية يجب أن تكون من الدهون
الكربوهيدرات44.7 جرامًا، منها 7.8 جرامات سكر130 جرامًا
الألياف الغذائية12.5 جرامًا22.4 إلى 33.6 جرامًا
الكالسيوم80.4 ملغ1000 إلى 1300 ملغ
الحديد4.7 ملغ8 إلى 18 ملغ
المغنيسيوم78.8 ملغ310 إلى 420 ملغ
الفوسفور274 ملغ700 إلى 1250 ملغ
البوتاسيوم474 ملغ4.700 ملغ
الزنك2.5 ملغ8 إلى 11 ملغ
النحاس0.6 ميكروغرام890 إلى 900 ميكروغرام
السيلينيوم6.1 ميكروغرام55 ميكروغرام
فيتامين سي2.1 ملغ75 إلى 90 ملغ
حمض الفوليك280 ميكروغرام400 ميكروغرام
الكولين69.7 ملغ425 إلى 550 ملغ
البيتا كاروتين26.2 ميكروغرام700 إلى 900 ميكروغرام
فيتامين E0.6 ملغ15 ملغ
فيتامين K6.6 ميكروغرام75 إلى 120 ميكروغرام

القيمة الغذائية للحمص الجاف

العنصر الغذائيالقيمة الغذائية للحمص الجاف (100 جرام)
السعرات الحرارية178 سعرة حرارية
الدهون6 جرامات
الصوديوم24 ملغ
البروتين20.5 جرامًا
السكر10.5 جرامات
الكوليسترول0 ملغ
الدهون المشبعة0.6 جرامًا
الألياف الغذائية12 جرامًا

القيمة الغذائية للحمص المطحون

العنصر الغذائيالقيمة الغذائية للحمص المطحون (نصف كوب)
السعرات الحرارية378 سعرة حرارية
الدهون3.1 جرامات
حمض الفوليك101 ملغ
البروتين10.3 جرامًا
المنغنيز0.75 ملغ
النحاس0.4 ملغ
المغنيسيوم76 ملغ
الألياف الغذائية5 جرامات

قد يهمك أيضًا: فوائد الحمص للرجيم 

أهم العناصر الغذائية التي يوفرها الحمص

1. الألياف الغذائية

  • يعتبر الحمص مصدرًا ممتازًا للألياف، والتي يمكن أن تكون مفيدة لصحة الأمعاء والكوليسترول والشعور بالشبع.
  • كما يحتوي الحمص على ألياف قابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان، وهذا يعني أن الألياف تساعد في صحة الجهاز الهضمي ومنع الإمساك وتسهيل عملية الهضم.
  • تعمل الألياف القابلة للذوبان التي يوفرها الحمص على خفض الكوليسترول الضار في الجسم وطرده من خلال الفضلات قبل امتصاصه.
  • يساعد ذلك في مكافحة تراكم مثل هذا الكوليسترول في الشرايين ويقلل في النهاية من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم.
  • يساعد الحمص على إبقاء المرء ممتلئًا لفترة أطول بفضل محتواه العالي من الألياف، مما يساعد في التحكم في الوزن.
  • إن دقيق الحمص مليء بالألياف حيث يوفر كوب واحد منه حوالي 10 جرامات من الألياف، وهو ثلاثة أضعاف كمية الألياف الموجودة في الدقيقة الأبيض.

قد يهمك أيضًا: فوائد الحمص للحمل

2. الدهون الصحية
  • إن الألياف ليست العنصر المغذي الوحيد في الحمص الذي يساعد على تعزيز الصحة والنشاط.
  • يحتوي الحمص على الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، والتي ثبت أنها تدعم صحة القلب.
  • يعتبر الحمص مصدرًا لحمض ألفا لينولينيك النباتي، وهو نوع من أحماض أوميغا 3 الدهنية التي يمكن أن تساعد في رفع مستويات الكوليسترول المفيد.
  • يمكن أن يساعد الحمص في خفض الدهون الثلاثية وضغط الدم عند إدراجه في النظام الغذائي مما يحافظ على صحة القلب.
  • أثبتت الدراسات أن ألياف الحمص مرتبطة بشكل وثيق بتحسين مستويات الدهون في الدم.

قد يهمك أيضًا: فوائد الحمص المسلوق

3. المعادن

القيمة الغذائية للحمص

قد يهمك أيضًا: فوائد الحمص للسكرى

  • إن الحمص مصدر ممتاز لحمض الفوليك والزنك والنحاس والحديد والمنغنيز.
  • كما أن تناول الحمص أثناء الحمل يمكن أن يساعد المرأة في تلبية احتياجاتها من حمض الفوليك، والذي بدوره يمكن أن يقلل من خطر إصابة الطفل بعيوب خلقية مثل السنسنة المشقوقة.
  • يحتوي الحمص على الزنك الذي يعد معدنً مهمًا لتطوير بعض الخلايا المسؤولة عن الدفاع في الجسم ضد السموم أو المواد الغريبة التي تهدد المناعة.
  • يعمل النحاس والحديد الموجودان معًا في الحمص لمساعدة الجسم على تكوين خلايا الدم الحمراء.
  • المنجنيز الموجود في الحمص مفيد للتحكم في نسبة السكر في الدم.

المراجع

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.