“The Black Church” وتعتبر إحدى أهم المعالم التاريخية في مدينة ترانسيلفانيا في رومانيا، حيث تعتبر أكبر كنيسة في القاعة شرق فيينا، وواحدةً من أكبر الكنائس في العصور الوسطى في أوروبا.

 

تاريخ الكنيسة السوداء

 

بدأ بناء الكنيسة السوداء في القرن الرابع عشر، في مكانٍ أقدم من صرح ديني، حيث تلقت اسم القديسة ماري على اسم شفيع براسوف، وهي ممارسة معتادة في ذلك الوقت، وكان لابد من أبعادها الضخمة أن تثير إعجاب السكان المحليين، بما يكفي لاكتساب أتباع جدد للكنيسة الكاثوليكية، حيث أن حجمها مثيراً للإعجاب حتى اليوم، يبلغ طول الكنيسة السوداء من مدينة براسوف 90 متراً وعرضها من 25 إلى 37 متراً وارتفاعها 65 متراً وتتسع لما يصل إلى 5000 شخص.

 

ومع ذلك، فإن خطط الكنيسة الكاثوليكية لم تنجح، حيث اختار الساكسونيون المحليون في ترانسيلفانيا قيم الإصلاح وحولوا الكنيسة إلى رعية إنجيلية في عام 1542، وبعد ذلك بعامين، أصبح يوهانس هونتروس، المروج المحلي للإصلاح، أول كاهن إنجيلي.

 

استغرق البناء الذي بدأ في عام 1383 قروناً ليكتمل أخيراً، حيث أدت الهجمات العنيفة للجيشين العثماني والتتار إلى تأخير كبير في العملية، وفي النهاية، كانت النسخة النهائية من عام 1477 على نطاقٍ أصغر من الخطط الأصلية؛ بسبب ندرة الموارد والتهديد المستمر بهجومٍ جديد، ومع ذلك، حدث الأسوأ في عام 1689، عندما دمر حريق مدمر المدينة، فقط الجدران والخط وخزانة الخزانة نجت من المبنى، المعروف باسم الكنيسة السوداء منذ ذلك الحين، كما أعيد بناء النصب التذكاري في القرن الثامن عشر، لكن ترميمه مستمر حتى اليوم.

 

السياحة في الكنيسة السوداء

 

تعد الكنيسة السوداء من براسوف واحدةً من أجمل المعالم الأثرية القوطية في رومانيا، كما أن لديها أكبر عضو ميكانيكي في البلاد وأكبر مجموعة من السجاد الشرقي خارج تركيا، كما يعود تاريخ أحد أقدم قطعها، وهو المنبر، إلى عام 1696، وهو مزين بتماثيل موسى والإنجيليين الأربعة وتمثيل أغنوس داي، وعلى الجدار المقابل، يمكن رؤية شعار النبالة لبراسوف في العصور الوسطى.

 

على الجانب الشمالي للجوقة، يمكن الاستمتاع بأحد أقدم المذابح في ترانسيلفانيا، تم إحضار القطعة القيمة التي تعود إلى القرن الخامس عشر من الكنيسة في فيلديوارا، من نفس الفترة يؤرخ الرسم الجداري للسيدة العذراء مريم مع القديسة كاترين والقديسة باربرا من القاعة الجنوبية، كما ستوجه المعارض الصغيرة من الأبراج عبر تاريخ الكنيسة وحياة يوهانس هونتروس، ويمكن رؤية أحجار الجنازة القديمة الجميلة لأعضاء مجلس الشيوخ والقضاة الذين دفنوا في السابق داخل الكنيسة.

 

تعد زيارة الكنيسة السوداء من أفضل الأشياء التي يمكن القيام بها في براسوف؛ تاريخها هو صورة مخلصة للأحداث الرئيسية التي شكلت ماضي ترانسيلفانيا في أوقات السلم والحرب، من غزوات العدو إلى الدور الأساسي للمستعمرين الألمان وتأثير الإصلاح على مجتمعهم.

 

المصدر

كتاب الموجز في علم الآثار للمؤلف الدكتور علي حسنكتاب موجز تاريخ علم الآثار للمؤلف الدكتور عباس سيد أحمد محمد عليكتاب عجائب الآثار في التراجم والأخبار للمؤلف عبد الرحمن الجبرتيكتاب علم الآثار بين النظرية والتطبيق للمؤلف الدكتور عاصم محمد رزق

شاهد أيضاً:   متحف مولدافيت في جمهورية التشييك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.