يشير علماء الاجتماع إلى إنه يمكن استخدام نظريات السيميائية الاجتماعية لوصف وتفسير عمليات الإدراك وممارسة الأعمال غير النمطية، حيث يستطيع المستخدم أن يعيد التفاوض بشأن الأنشطة المرتبطة بميزة نظام ما.

 

المساهمات السيميائية الاجتماعية في إطار ممارسة العمل

 

يمكن وصف ممارسات العمل المرتبطة باستخدام نظام المعلومات باستخدام النظريات السيميائية من حيث أنماط التواصل البشري، وتم إنشاء نموذج لممارسات العمل يسمى إطار العمل النظامي السيميائي الذي يستخدم نظريتين سيميائيتين متوافقتين ولكنهما متميزتين من أجل شرح مدى تعقيد استخدام نظم المعلومات في السياقات التنظيمية.

 

ويمكن استخدام إحدى هذه النظريات المسماة السيميائية الاجتماعية لوصف عمليات إدراك ممارسة العمل غير النمطية، حيث يعيد المستخدم التفاوض بشأن واحد أو أكثر من التسلسلات الكنسية للأنشطة المرتبطة عادةً بميزة نظام معينة.

 

وعند القيام بذلك يجوز للمستخدم تغيير مرحلة ممارسة العمل، أو إعادة تحديد الهدف من ممارسة العمل، أو إعادة التفاوض على الدور المعتاد الذي يتبناه في ممارسة العمل.

 

وتصف هذه الدراسة المساهمة التي تقدمها المفاهيم السيميائية الاجتماعية في تطوير إطار سيميائي منهجي مناسب لتنظير ممارسات العمل في السياقات التنظيمية، على عكس الأساليب التقليدية لتحليل ممارسة العمل التي تستخدم العمليات أو العمليات التجارية أو نمذجة العمليات.

 

وتحدد السيميائية النظامية ممارسة العمل على أنها تتكون من نوع نص واحد أو أكثر وأنواع إجراءات صفرية أو أكثر، وتستبعد أنواع الإجراءات من هذه المناقشة مع التركيز بدلاً من ذلك على أنواع النص في ممارسات العمل.

 

ومصطلح السيميائية النظامية الذي صاغه تشارلز بيرس، يعين مركبًا من مجموعتين مترابطتين من النظريات، تسمى النظرية الأولى السيميائية الاجتماعية، ويرد وصف السيميائية الاجتماعية للنصوص المرتبطة بممارسات العمل، والنظرية الثانية هي نموذج سيميائي للغة يسمى اللسانيات الوظيفية النظامية.

 

وتم وصف السيميائية الاجتماعية للنصوص المرتبطة بممارسات العمل في مكان آخر، وعلى الرغم من أن هاتين النظريتين مرتبطتان تاريخيًا ببعضهما البعض، إلا أنهما تعتمدان على تقاليد نظرية مختلفة.

 

وكنتيجة يتم تعريف عدد من المفاهيم الأساسية بشكل مختلف، ومع ذلك يمكن استخدام إطار العمل الموضح هنا لتحليل ممارسات العمل في المنظمات، بما في ذلك تلك المرتبطة باستخدام الأنظمة.

 

ومن خلال تحديد الصلات النظرية بين مجموعات المفاهيم في السيميائية الاجتماعية والسيميائية النظامية، تُستخدم هذه الصلات النظرية كأساس لوصف نصوص ممارسة العمل المرتبطة باستخدام أنظمة المعلومات في المنظمات.

 

ويتم تطبيق إطار العمل على استخدام ميزة أنظمة فعلية من أجل توضيح كيف يمكن للسيميائية الاجتماعية أن تزيد من أوصاف السيميائية النظامية لممارسات العمل في ظل مواقف غير عادية أو غير نمطية من خلال تحديد الصلات النظرية بين مجموعات المفاهيم في السيميائية الاجتماعية والنظامية.

 

عناصر السيميائية الاجتماعية

 

تستند المفاهيم السيميائية الاجتماعية المستخدمة في إطار ممارسة العمل السيميائية النظامية في المقام الأول على عمل السير باختين، ومن المثير للاهتمام أن تطوير باختين لما وراء اللغة كان نتيجة لدراساته عن الرواية، التي كانت في ذلك الوقت نوعًا أدبيًا حديثًا نسبيًا.

 

وركز على تطوير نظرية ديناميكية للغة والمعنى تؤكد على العلاقة المتبادلة بين ثلاث فئات:

 

1- القدرة النشطة والإنتاجية للغة.

 

2- الطبيعة التقييمية للمعنى.

 

3- الذاتية الاجتماعية.

 

ووفقًا لقراءة جي تودوروف عام 1984 لعمل السير باختين فإن الفئة الأولى تتضمن الخطاب الذي يُنظَر من حيث إنتاج المعنى الفعلي في حدث تواصلي نص، وكتفاعل متجاوب بين الكائنات الاجتماعية.

 

وتتضمن الفئة الثانية حقيقة أن النطق الأولي على ما يبدو ليس في الواقع هو النطق الأول بأي حال من الأحوال، وفي الواقع كل كلمة أو نطق ينظر إلى الكلمة أو الكلام الذي يجيب عليه، بينما يتطلع في نفس الوقت إلى الكلمة أو الكلام المتوقع الذي سيحدده جزئيًا مسبقًا.

 

وهذه هي الخاصية الحوارية للغة المنسوبة إلى ممارسات العمل، أما الفئة الثالثة فتتضمن الأساس الاجتماعي للمعاني منذ أن نظر باختين إلى اللغة والفكر على أنهما متشابكان، وبالنسبة إلى السير باختين لا يمكن أن توجد اللغة بدون فكر، ولا يمكن للفكر أن يوجد بدون لغة.

 

وبالتالي كلاهما اجتماعي وليس فرديًا، وتطور الدستور الاجتماعي للفرد المشار إليه باسم الذاتية الاجتماعية، لها تأثير عميق على مجموعة من التخصصات، بما في ذلك التحليل النفسي.

 

وإعادة تنظير الاتصال باستخدام علم اللغة العابر يعني أن التركيز التحليلي يتم وضعه على فهم العمليات التواصلية التي تعمل كممارسات تنظيمية في سياقات تنظيمية محددة، ويتم وصف عناصر النظرية بدورها والخطاب والنصوص والنوع ومواقف الموضوع وموقع القراءة والذاتية الاجتماعية.

 

وتم تقديم مفهوم الخطاب كطريقة للتفكير في كيفية عمل الأيديولوجيا في الثقافة والمؤسسات، على الرغم من أن الخطاب أثبت إنه مفهوم أكثر مرونة من الأيديولوجيا، ويقدم السير كريس تعريفًا مفيدًا للخطاب:

 

فالخطابات عبارة عن مجموعات منظمة بشكل منهجي من البيانات التي تعبر عن معاني وقيم المؤسسة، علاوة على ذلك يقومون بتعريف ووصف وتحديد ما يمكن قوله وليس من الممكن قوله وامتدادًا ما يمكن فعله أو عدم فعله فيما يتعلق بمجال اهتمام تلك المؤسسة.

 

سواء بشكل هامشي أو مركزي، ويوفر الخطاب مجموعة من العبارات المحتملة حول منطقة معينة، وينظم ويعطي هيكلًا للطريقة التي يتم بها الحديث عن موضوع أو كائن أو عملية معينة، من حيث إنه يوفر الأوصاف والقواعد والأذونات والمحظورات من الإجراءات الاجتماعية والفردية.

 

وفي الإعدادات التنظيمية تملي الخطابات كيفية تعريف أعضاء المنظمات أو الأشياء أو الأنشطة، والقيم المنسوبة إليهم، ومجموعات الخيارات المحددة التي قد تنطبق عليهم في موقف معين، وفي جزء منه تشير نظرية الخطاب إلى أن الكثير من الخبرة في التنظيم قد تم تقديره مسبقًا.

 

وفي الواقع سيتم بالفعل تقييد أعضاء المنظمات في مسارات عمل محددة، والتي تم تحديدها مسبقًا جزئيًا إذا امتثلوا للخطابات المتاحة، ونتيجة لذلك يشارك أعضاء المنظمات بنشاط في نوع من العمل الجماعي وغير المعترف به لمسارات العمل بأكملها.

 

وهذا العمل الجماعي مذكور في الخطابات التي تدور داخل المنظمات، مهيأة ولكنها ليست حاسمة بأي حال من الأحوال، فما الذي يشكل السلوك التنظيمي المناسب إذ من المهم أن يتم ملاحظة أن الخطابات لا تعمل بشكل مباشر أبدًا مع أعضاء المنظمات أو غيرهم.

 

كما تُعلِم الخطابات النصوص والتي يتم قراءتها بدورها من قبل أعضاء المنظمات أو غيرهم في سياقات تنظيمية محددة، أي يجب أن يكون للخطابات مشاركين لكي تؤدي وظيفتها.

 

فالخطابات التي لا مفر منها تعمل في المنظمات والمؤسسات والمجتمع والمؤسسات الأكاديمية والتخصصات ليست استثناء، وفي عدد كبير من التخصصات العلمية الحديثة، بما في ذلك دراسات الإدارة الحديثة وما يرتبط بها من تخصصات نظم المعلومات والمحاسبة.

 

يُنظر إلى الفرد النفسي على إنه أصل المعنى في الممارسات الاجتماعية والثقافية، مثال على ذلك في تخصص نظم المعلومات هو نموذج عملية الاتصال، وخاصة تفسيره على إنه حصل على حالة المنطق السليم.

 

وهذا ممكن لأن نوعًا معينًا من الخطاب يشار إليه بالخطاب الليبرالي الإنساني، وتأثير هذا النوع من الخطاب هو التطبيع، وذلك للسماح بالعمل دون منازع، والرأي القائل بأن الأفراد فرديون وموحدون ومنشئون للمعاني.

 

المصدر

السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

شاهد أيضاً:   اللغة باعتبارها سيميائية اجتماعية

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.