هناك العديد من التساؤلات ماذا يقول الإسلام في معاملة الأبناء البنات؟ هناك العديد من الحالات التي يتم فيها إساءة معاملة الفتيات دون الأبناء الذكور، ذلهن أمام الآخرين، وإجبارهن على الزواج الذي لا يقبلن به، واعتبارهن عبئًا، وجعلهن يشعرن بالتمييز بين أخوتهن الذكور، يصبحن يشعرن أنهن بمثابة حادث سوء حظ حدث للأسرة ولكن هذا لا يوجد في الإسلام.

 

المساواة بين الجنسين في الإسلام

 

الإسلام يعامل الأبناء الذكور والإناث على حد سواء على قدم المساواة، هناك اختلافات في القواعد الإسلامية التي تنطبق على الأبناء الذكور والإناث، لكنها بشكل عام لصالح الأنثى، حتى عندما تبدو وكأنها العكس، تظهر هذه المساواة أساسًا في حقيقة أن للذكور والإناث نفس الواجبات وعليهم أن يكسبوا نفس المكافأة مقابل أعمالهم الصالحة، ويتحملوا نفس العقوبة على أخطائهم.

 

ومع ذلك، يعترف الإسلام بأن الأنثى من الأبناء معرضة لأن تكون في الطرف المتلقي لسوء المعاملة والإيذاء وأشكال أخرى من الظلم من قبل بعض العائلات، بعض المجتمعات تعامل الأنثى على أنها أدنى من الرجال جسديًا وعقليًا وفكريًا، ومن هنا يشدد القرآن والنبي صلى الله عليه وسلم على المساواة بين الجنسين بعبارات عديدة وواضحة.

 

العنوان القرآني ينطبق دائما على الذكور والإناث على حد سواء، لا يوجد على الإطلاق أي عنوان للذكور فقط، ومع ذلك هناك حالات يتم فيها مخاطبة الإناث في القرآن الكريم بمفردهن، مع أمور تنطبق عليهن فقط، لا نجد في هذه الحالات أي حالة يتم فيها إخبار الإناث بأن مركزهن أدنى أو أدنى من مركز الرجال.

 

المساواة في المعاملة بين الأبناء الذكور والإناث

 

على العكس من ذلك، يشدد الإسلام على المساواة في معاملة الأبناء والبنات، إذا زوج الأب ابنته بشخص ما دون موافقتها، فيجب على القاضي المسلم أن يبطل الزواج إذا عرضت عليه القضية.

 

في تربية أبنائنا يوضح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أن إعطاء البنات أمر مشجع في الدين الإسلامي يجب أن يظل هذا ضمن المطلب العام للمساواة، يجب تصحيح النظرة الراسخة منذ زمن طويل لمعاملة الفتيات على أنهن أدنى منزلة، وعلاوة على ذلك، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم يشدد على أهمية العناية بالبنات، ‏قال رسول الله ‏‏ صلى الله عليه وسلم‏: مَنْ وُلِدَتْ له ابنةٌ فلم يئِدْها ولم يُهنْها ولم يُؤثرْ ولَده عليها يعني الذكَرَ أدخلَه اللهُ بها الجنة”، رواه أحمد.

 

هناك العديد من الأحاديث التي تؤكد على أهمية العناية الجيدة بالبنات، عندما أدى الرسول صلى الله عليه وسلم فريضة الحج، ألقى النبي صلى الله عليه وسلم كلمة حدد فيها المبادئ الأساسية للإسلام، طرق التعامل بلطف مع المرأة، هو أمر مؤكد، هذا يدل على العدل بين الجنسين في الإسلام، سواء ذكر أو أنثى زوجًة كانت أو بنتًا أو أختًا أو أمًا.

 

المصدر

تربية الطفل في الإسلام، سيما راتب عدنان، 1997الطفل في الشريعة الاسلامية ومنهج التربية النبوية، سهام مهدي جبار، 1997تربية الاولاد في الاسلام، عبدالله ناصح علوان، 1981 مشاكل الطفل، محمد ايوب الشحيمي، 1994

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.