هناك مشكلات وإصابات من الممكن أن تحصل للرياضي من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ وذلك عندما يكون اللاعب عمل على تأدية الحركات بشكل خاطئ أو كان إعاقتهم لا تناسب المهارة المختارة لهم.

 

المشكلات المصاحبة للرياضين المصابين بالشلل الدماغي أثناء ممارسة الرياضة

 

قد يعاني الأشخاص المصابون بالشلل الدماغي من العديد من التحديات والقيود المختلفة، وقد يفترض الكثيرون أنهم لا يستطيعون المشاركة في الألعاب الرياضية من المجموعات الرياضية التكيفية المحلية إلى المنظمات العالمية، وهناك الكثير من الفرص للأشخاص المصابين بالشلل الدماغي للمشاركة، وهناك أمثلة عديدة للرياضيين الذين يعانون أيضًا من هذه الحالة، كما أنه في حال كان اللاعب كبيراً في السن أو طفلاً مصابًا بالشلل الدماغي، فإن ممارسة الرياضة في هذه الحالة وألعاب القوى ممكنة.

 

ولم تكن القدرة على المشاركة كما يفعل الأطفال غير المعوقين في الأنشطة الرياضية والرياضية في المدرسة وفي المجتمعات المحلية ممكنة دائمًا للأطفال المصابين بالشلل الدماغي، وكان هناك وقت كان يُفترض فيه أن الأطفال المعوقين أو البالغين لا يمكنهم المشاركة في أنواع الرياضات التي يمارسها الآخرون، مثل كرة السلة أو سباقات المضمار والميدان أو التزلج.

 

أهمية مشاركة الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة في الأنشطة الرياضية

 

أصبحت المشاركة والإدماج في الرياضة حقيقة واقعة أكثر فأكثر للأشخاص المصابين بالشلل الدماغي وإعاقات أخرى، وكانت الطريقة الشائعة للسماح للأطفال بالمشاركة في الماضي، ولا يزال هذا يحدث أحيانًا الآن هي تكليفهم بمهام خاصة عندما يريد الطفل حقًا المشاركة في الرياضة الفعلية، وفي بعض الأحيان  يحصل الرياضي المعاق على فرصة للعب، ولكن فقط في الدقيقة الأخيرة من المباراة عندما يكون الفوز مضمونًا، وقد يحب الطفل هذا ولكنه لا يمنحه فرصة حقيقية للمشاركة أو الاندماج.

 

ولقد تغير الكثير نحو الأفضل للرياضيين ذوي الإعاقة الذين يرغبون في المشاركة في الرياضة، كما ينص قانون تعليم الأفراد ذوي الإعاقة على أن الأطفال ذوي الإعاقة يجب أن يكونوا قادرين على المشاركة الكاملة في المدرسة والأنشطة، وهذا يشمل النشاط البدني ويجب على المدارس توفير أماكن إقامة معقولة للسماح للأطفال المعاقين بالمشاركة في التربية البدنية والرياضة.

 

وأن المفتاح لجعل الرياضة وألعاب القوى أكثر شمولاً والسماح بمزيد من المشاركة المفتوحة للجميع هو جعل الرياضة قابلة للتكيف،  وقد لا تتمكن اللاعبة المصابة بالشلل الدماغي والتي تستخدم كرسيًا متحركًا للتنقل من الجري في ملعب كرة السلة، ولكن لا يزال بإمكانها تسديد السلال والمراوغة إذا تم إجراء التعديلات المناسبة، في فريق كرة السلة على كرسي متحرك هو بديل مناسب ومعقول لهذه اللاعبة التي تريد ممارسة الرياضة.

 

وقد تكون التعديلات الأخرى أبسط وتسمح للطفل المصاب بالشلل الدماغي بالمشاركة في الفرق الرياضية المدرسية جنبًا إلى جنب مع الأطفال غير المعوقين، على سبيل المثال إذا كان الطفل المصاب بالشلل الدماغي يستطيع السباحة ولكن حركاته تجعل من الصعب البقاء في حارة واحدة، فقد يُمنح ممران للسباحة ويمكن التكيف مع الرياضة بطرق مختلفة من سباق الكراسي المتحركة إلى هوكي الجليد أو استخدام معدات متخصصة لاستخدام الزلاجات أو لوح التزلج.

 

 

كما تعمل العديد من المنظمات الرياضية التكيفية كحلفاء للأطفال المصابين بالشلل الدماغي وإعاقات أخرى، كما يمكن للأطفال والكبار من ذوي الإعاقات الذهنية المشاركة في الأحداث الرياضية الدولية من خلال الأولمبياد الخاص، حيث لا يعاني جميع الأطفال الذين يولدون مصابين بالشلل الدماغي من إعاقات ذهنية، ولكن لا يزال بإمكان أولئك الذين يولدون مصابين بالشلل الدماغي المشاركة في الرياضات التكيفية من خلال منظمات مثل الأولمبياد الخاص.

 

أهداف الأولمبياد الخاص بالنسبة للرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة

 

كما تتضمن أهداف الأولمبياد الخاص مشاركة وإدماج أكبر تغيير المواقف حول الإعاقات الذهنية، وذلك بناء على مجتمعات قوية وتعزيز الصحة واللياقة للجميع، كما يمكن للأطفال المصابين بالشلل الدماغي والإعاقات الذهنية المشاركة في الألعاب الرياضية الحقيقية من خلال الأولمبياد الخاص، حيث يتم منحهم الفرصة للاستمتاع بألعاب القوى واللياقة البدنية والاستفادة منها، بالإضافة إلى الثقة والنمو الشخصي الذي يأتي من المنافسة، حتى أن هؤلاء الرياضيين الشباب يحصلون على فرصة لتطوير مهاراتهم القيادية من خلال توجيه الرياضيين الآخرين.

 

كما تعد الألعاب البارالمبية هي منظمة تقدم منافسة رياضية تعكس الألعاب الأولمبية ولكن للرياضيين ذوي الإعاقات الجسدية، حيث تتبع المنافسة كل دورة ألعاب أولمبية في نفس الموقع ويمكن للرياضيين المشاركة في مجموعة متنوعة من الأحداث، بما في ذلك سباقات المضمار والميدان وكرة الريشة والتجديف والسباحة وتنس الكراسي المتحركة وغيرها الكثير.

 

هناك العديد من الفرص لمختلف الرياضات مثل الرياضيين الأولمبيين غير المعاقين، ولا توفر الألعاب البارالمبية فرصة للمعاقين ليكونوا رياضيين جادون فحسب، بل إنها تمنح الأطفال الصغار ذوي الإعاقة مثل الشلل الدماغي فرصة ليحلموا كما يفعل الأطفال الآخرون، حيث يعمل الرياضيون البارالمبيون كنماذج يحتذى بها ويظهرون للأطفال ذوي الإعاقة أنهم قادرون على المشاركة وتحقيق نفس مستويات الإنجاز الرياضي مثل أقرانهم غير المعوقين.

 

مثال على هذا النموذج هو صوفيا وارنر (Sofia Warner ) عداءة بارالمبية ولدت مصابة بالشلل الدماغيK ;lh يأمل وارنر في أن يكون نموذجًا يحتذى به للرياضيين المعاقين من الشباب وأن يرفع الوعي للجميع حول الصعوبات ولكن أيضًا بإمكانيات التعايش مع الشلل الدماغي، كما أنها لم تتح لها أبدًا أي فرص للمشاركة في الألعاب الرياضية، وفقط بشغفها والتزامها بدأت التدريب كعداءة في سن 19 عامًا، وهي الآن بطلة العالم والرياضية ومصدر إلهام للكثيرين.

 

كما أن الرياضة واللياقة البدنية ضرورية لجميع الأطفال والبالغين بغض النظر عن الإعاقة، في حين أن فرص الإدماج والمشاركة كانت محدودة في الماضي للأطفال المصابين بالشلل الدماغي، إلا أن هذا يتغير بسرعة، كما تخطو المجموعات الرياضية التكيفية والمبادرات الحكومية والأحداث مثل الأولمبياد الخاص وأولمبياد المعاقين خطوات كبيرة نحو المساعدة في إشراك المزيد من الأشخاص في الرياضية.

 

كما يتضح من نمو الحركة البارالمبية إن التطور من المتمرن الاجتماعي إلى رياضي النخبة يشبه إلى حد كبير تطور الرياضيين الأصحاء، ولكن مع اعتبارات خاصة فيما يتعلق بضعف الرياضي والتحديات الوظيفية والطبية المحددة التي تواجه المصابين بالشلل الدماغي والفريق الذي يدعمهم، كما أن التصنيف الخاص بالرياضة.

 

كما أن كل رياضة لها مخطط تصنيف خاص بها بما في ذلك اختبار ضعف الرياضة وتخصيص الفئة، حيث تتضمن عملية التصنيف للرياضيين المصابين بالشلل الدماغي تقييم الوظيفة العصبية والعضلية في كل من البيئة السريرية والرياضية، ويتم تصنيف الرياضيين المصابين بالشلل الدماغي وفقًا للعجز الملحوظ ضمن فئات تصنيف فرط التوتر.

 

المصدر

كتاب” التربية البدنية والإعاقات الحركية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: منى أحمد الأزهري كتاب” رياضة الإعاقة الحركية للدكتورة: إيمان عباسكتاب” التربية البدنية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: حسن عبدالسلام محفوظ كتاب” رياضات لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: نايف مفضي الجبور

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.