“Kharkiv” وتعتبر ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، حيث تتمتع بحياةٍ ثقافية وعلمية وتعليمية وصناعية غنية، كما تستضيف المدينة مئات الشركات الصناعية، كما تتميز بأفضل نظام نقل في البلاد.

 

تاريخ مدينة خاركوف

 

بدأ الناس في الاستقرار في إقليم خاركوف الحديث في العصور القديمة، حيث تشهد الحفريات الأثرية على أن شعوباً مختلفة عاشت هناك؛ محشوش وسارماتيان، وقبائل تشيرنياخوفسكي وشعب الكمون، ومن المعروف أيضاً أنه في النصف الثاني من القرن الثاني قبل الميلاد، استوطنت المنطقة من قبيلة سيفيريان السلافية الشرقية.

 

وفي القرن الثامن، أسس السلاف مستوطنتهم في مكان خاركوف المستقبلية، والتي كانت تعرف باسم مدينة دونيتس في القرن العاشر، ولم يكن دونيتس حصناً فحسب، بل كان مركزاً للحرف اليدوية، ومركزاً مهماً لتجارة الترانزيت، وأول ذكر عن دونيتس في السجلات يعود إلى عام 1185، وحلقة “The Lay of Igor’s Warfare” والتي تعد أهم الكتابات لـ “Kievan Rus” مرتبطةً أيضاً بهذه المدينة، وبقي بطل القصيدة نوفغورود سيفيرسكي كنياز إيغور سفياتوسلافوفيتش هناك بعد أسره، ودمرت بلدة دونيتس على يد خان باتي في منتصف القرن الثالث عشر.

 

هناك عدة إصدارات من ظهور اسم المدينة باسم “خاركوف”، حيث يعتقد بعض المؤرخين أن خاركوف هو اسم محوّل من شاروخان، عاصمة الكمون التي كانت تقع على هذه الأراضي، والبعض الآخر يربطها باسم زعيم المستوطنين الأوكرانيين خاركو (شاريتون) في منتصف القرن السابع عشر، ويعتبر معظم المتخصصين أن المدينة حصلت على اسمها من نهر خاركوف، ولأول مرة ورد هذا الاسم في “كتاب الجدول العظيم” الذي تم تأليفه عام 1627، ولا يزال اسم النهر يمثل لغزاً مائياً.

 

مؤسسو المدينة هم القازاق والفلاحون الأوكرانيون الذين هربوا من الضغط القومي والديني والاجتماعي لملاك الأراضي البولنديين في دنيبر وأوكرانيا الغربية، خاصةً في فترة الكفاح التحرري للشعب الأوكراني برئاسة ب. خميلنيتسكي، بدأ المستوطنون الأوكرانيون في السكن في الأراضي غير المستقرة والتي تم تضمينها رسمياً في بداية القرن السادس عشر في جسد دولة موسكو، وكانت الأرض تسمى “الحقل البري”، حيث دمرت بعد غارات المغول والتتار.

 

ما لا تعرفه عن مدينة خاركوف

 

ظهر المستوطنون الروس هنا في نفس الوقت الذي ظهر فيه الأوكرانيون، ونتيجةً لتفاعل مجري هجرة: تيار كبير من الغرب كان أوكرانياً، والآخر أصغر من الشمال وهو روسي، تشكلت ثقافة سلوبوزيانان الفرعية، وفي القرنين السابع عشر والثامن عشر، تحولت “Slobozjanshchina” إلى منطقة تاريخية وثقافية خاصةً في أوكرانيا، ذات صبغة مميزة للثقافة المادية والروحية.

 

أصبحت خاركوف مركز فوج خاركوف كازاك، حيث جلب المستوطنون الأوكرانيون لهم الحرب الكازاخية والنظام الإداري النموذجي، وبدأ أصحاب الحرف اليدوية في الاستقرار حول القلعة منذ السنوات الأولى لوجودها، كما ظهرت أول سلوبودات (ضواحي) مثل “Goncharovka” و “Zjuravlevka”، حيث تشهد هذه الحقيقة على أن خاركوف تحولت من نقطة حدودية مهمة إلى مركز للحرف والتجارة.

 

في بداية القرن التاسع عشر، تمت تسوية بودول؛ المنطقة الواقعة بين القلعة ونهر خاركوف، وفي الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، عندما انتهى تهديد غارات القرم ونوجاي تتار، صعد الاستيطان فوق الأنهار لوبان وخاركوف، وكان هناك 1000 مسكن ومجموعة من المباني الاجتماعية من أنواعٍ مختلفة في المدينة، وكانت هناك تغييرات في الحياة الاجتماعية للمدينة، وفي عام 1765 تم تصفية الأمر الإداري للفوج، وتم إنشاء محافظة سلوبودسكو الأوكرانية بدلاً من أفواج سلوبودا.

 

في النصف الأول من القرن العشرين، تم تغيير المدينة بشكلٍ كبير بسبب ظهور الآثار، وفي عام 1935 تم افتتاح أفضل نصب تذكاري لتي جي شيفتشينكو من قبل إم جي مانيزر، وبسبب أعمال “خاركوف روسي” بيكيتوف، المهندسين المعماريين فيريوفكين و”Zjukov” في عام 1925، تم بناء “Gosprom” بأسلوبٍ بنائي.

 

كانت الحياة الثقافية للمدينة مليئةً بالأحداث، حيث انتقل مسرح الدولة الدرامي “بريزيل” برئاسة ليس كورباس من كييف إلى خاركوف في عام 1926، وفي عام 1929، أصدر المسرح الأوكراني للكوميديا ​​الموسيقية العروض الأولى، وفي عام 1932 تم تنظيم منظمة خاركوف لاتحاد الملحنين الأوكرانيين، وفي عام 1934 لاتحاد كتاب أوكرانيا.

 

تعرضت المدينة لخسائر لا تصدق في سنوات القمع الجماعي لنظام ستالين، وفي سنوات الحرب الوطنية العظمى، حيث أصبحت موضوع اهتمام خاص لألمانيا هتلر، ونتيجةً لذلك حارب كلا الجانبين بقسوة من أجل امتلاكها، وانتقلت المدينة من يد إلى أخرى مرتين، ونجت من الاحتلال والجوع والخراب، وبحلول لحظة تسليم المدينة، تم تدمير 200 ألف متراً مربعاً من مناطق المعيشة، وتم إيقاف جميع أعمال صيانة المساكن، كما تم تدمير قدر كبير من الأصول المادية لمؤسسات خاركوف على الرغم من الإخلاء، وبحلول 23 أغسطس؛ يوم خلاص المدينة، لم تكن هناك شركات عاملة في المدينة.

 

وخلال فترة الاحتلال، قُتل الآلاف من الخاركوفيين فقط بسبب عرقهم أو أمتهم أو انتمائهم للحزب، وتم تجاوز الكثير من الناس إلى ألمانيا، ولكن حتى في ظل هذه الظروف اللاإنسانية، حاول سكان المدينة حفظ القيم الثقافية والحفاظ عليها، وتم تسمية الكثير من شوارع المدينة من قبل المدافعين عن خاركوف ومنقذيها: فصيلة الملازم بي إن شيرونين وأو ياروش وآخرين.

 

المعالم الأثرية في مدينة خاركوف

 

1. النصب التذكاري لتاراس شيفتشينكو

 

تم بناء التذكاري لتاراس شيفتشينكو في عام 1935، عند مدخل الحديقة التي تحمل الاسم نفسه، حيث يعتبر الأفضل من بين أكثر من 250 نصب تذكاري لتاراس شيفتشينكو في العالم، واستغرق الأمر أكثر من عام لإنشاء عمل فني، يبلغ ارتفاعه 16.5 متراً هو تمثال برونزي لشيفتشينكو، يقف على قاعدةٍ مستديرة من السيليكات الطبيعية، والتمثال محاطاً بـ 16 قاعدة صغيرة مع تماثيلٍ برونزية، حيث تم اختيار تلك الشخصيات من تاريخ أوكرانيا وأبطال تاراس شيفتشينكو.

 

2. النافورة “مرآة تيار”

 

يشير “تيار المرآة” النافورة إلى أبرز الهياكل المعمارية في خاركوف وهي أحد رموزها، وهو تحت حماية اليونسكو، ويقع في شارع سومسكايا، في الساحة المقابلة لدار الأوبرا، تم بناؤه عام 1947، لإحياء ذكرى انتصار الشعب السوفيتي في الحرب العالمية الثانية.

 

إنه مصنوعاً على شكل شرفات، ومن تحتها نفاثة من الماء تنزل على المرآة، واليوم ينتشر حول الساحة الخلابة، وقبل النافورة تتكسر أسرة الزهور الجميلة، وخلفها تكمن بركة رومانسية ذات شكل غير منتظم، كما يعتبر أحد الأماكن المفضلة للاجتماعات والاستجمام في خاركوفيت.

 

3. كاتدرائية بوكروفسكي بدير خاركيف بوكروفسكي

 

يوجد عدداً قليلاً من المباني في الدير؛ كاتدرائية القديس باسيل، والدة الإله معبد أوزريانسكوي ومقر إقامة ومدرسة خاركوف الأسقفية، أسسها القوزاق الذين رحبوا بها عام 1689 كجزء من التحصينات، وفي مبنى كاتدرائية بوكروفسكي في القرن الثامن عشر، كانت تستخدم لتدريب طلاب كلية خاركوف، حيث قامت في 1759-1764 بتدريس المعلم والشاعر والفيلسوف الأوكراني المتميز غريغوري سكوفورودا، كما تعد كاتدرائية القديس باسيل حالياً أقدم نصب تذكاري حجري للهندسة المعمارية ذات الأهمية الوطنية في خاركوف.

 

4. كاتدرائية بلاغوفيشينسكي

 

هذا المعبد هو ممثل رائع للطراز المعماري البيزنطي الجديد، مع برج جرس يبلغ ارتفاعه 80 متراً، وقد تم بناؤه بين عامي 1889 و 1901 من المشروع المحلي للمهندس المعماري مايكل لوفتسوف، وهي قادر على استيعاب 4000 شخص، وهي كاتدرائية أبرشية خاركوف التابعة للكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية (بطريركية موسكو)، حيث دفنت كاتدرائية البشارة البطريرك أثناسيوس الثالث والعديد من الأساقفة المقدسين.

 

5. كاتدرائية اسبنسكي

 

تقف الكاتدرائية على تل الجامعة على ضفة نهر لوبان، ويمكن رؤيتها من أي مكان في وسط المدينة، تم بناء برج الجرس المصنوع على الطراز النيوكلاسيكي في الفترة من 1820 إلى 1830 عاماً، ويصل ارتفاع المبنى إلى 90 متراً، وقبل القرن الحادي والعشرين، كانت الكاتدرائية أطول مبنى في المدينة، وبعد الترميم في عام 1980، تم افتتاح House of Organ and” Chamber Music”.

 

6. ديرزبروم (بيت صناعة الدولة)

 

وهو أول هيكل عظمي من الخرسانة المسلحة شاهق الارتفاع في الاتحاد السوفيتي، وتم تصميم المبنى من قبل المهندسين المعماريين “S. Serafimov”، “S. Kravtsov”  ،”M. Felgert”، ووفقاً للمعايير الحديثة، تم بناء هيكل متعدد الطوابق مصنوع من الخرسانة في وقتٍ قصير فقط؛ من عام 1925 إلى عام 1928، ويضم 4500 فتحة نافذة تتطلب 17 هكتاراً من الزجاج.

 

7. منزل سكني مع مستدقة

 

وهو عبارةً عن منزل سكني مع برج ممثل لأسلوب “إمبراطورية ستالينسكي”، يقع في ساحة الدستور، حيث تهيمن عليه منطقةً عالية الارتفاع وتحتل كتلة كاملة، ويبلغ ارتفاعه من 7-11 طابق، وتم تصميمه بواسطة “P. I. Areshkin progect” في عام 1954.

المصدر

كتاب الموجز في علم الآثار للمؤلف الدكتور علي حسنكتاب موجز تاريخ علم الآثار للمؤلف الدكتور عباس سيد أحمد محمد عليكتاب عجائب الآثار في التراجم والأخبار للمؤلف عبد الرحمن الجبرتيكتاب علم الآثار بين النظرية والتطبيق للمؤلف الدكتور عاصم محمد رزق

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.