بالنسبة للعديد من علماء النفس التجريبيين يمكن العثور على اليقين فيما يتعلق بالمسائل التجريبية في المعتقدات الأساسية التي تستند إلى بعض الجوانب الأساسية للتجربة الإدراكية في علم النفس.

 

اليقين في علم النفس

 

لقد لعب اليقين أو محاولة الحصول على اليقين دورًا مركزيًا في تاريخ علم النفس والفلسفة، حيث اعتبر البعض أن نوع اليقين الذي يميز المعرفة هو الهدف الذي يجب أن تهدف إليه العلوم النفسية والفلسفية، فاليقين يجتذب الفكر من خلال توجيه ما نوجهه بشكل خاطئ إلى أسفل وإلى أعلى، وتم الاعتقاد أيضًا أن الطريقة الفلسفية التي تسير بطريقة رياضية من تعداد وترتيب كل شيء بالضبط، تحتوي على كل شيء يعطي يقينًا للقواعد.

 

اليقين في علم النفس مثل المعرفة هو سمة معرفية للقيم، فبطريقة مشتقة يعتبر اليقين في علم النفس هو أيضًا خاصية معرفية للموضوعات والاعتقادات المؤكدة، على الرغم من أن البعض قد اعتقدوا أنه لا يوجد فرق بين المعرفة واليقين، فقد أصبح التمييز بينهما أمرًا شائعًا بشكل متزايد، بناءً على هذا المصطلح يكون اليقين إما أعلى جزء من أجزاء المعرفة أو هو السمة المعرفية الوحيدة التي تفوق المعرفة.

 

أحد الدوافع الأساسية للسماح بأنواع المعرفة أقل من اليقين في علم النفس هو الشعور السائد بأن الحجج المتشككة تنجح في إظهار أننا نادرًا ما أو لا نملك أبدًا معتقدات مؤكدة ولكننا لا ننجح فيها، حيث أن إظهار معتقداتنا تمامًا بدون قيمة معرفية للحصول على حجة أن الشك يحرك كل قضية معرفية قد تكون لدى الاعتقاد.

 

كما هو الحال مع المعرفة من الصعب تقديم تحليل لا جدال فيه لليقين وهناك عدة أسباب لذلك، أحدها أن هناك أنواعًا مختلفة من اليقين يسهل الخلط بينها، والشيء الآخر هو أن القيمة الكاملة لليقين يصعب بشكل مفاجئ التقاطها، والسبب الثالث هو أن هناك اتجاهين لليقين يمكن أن يكون الرأي مؤكدًا بشكل فردي في لحظة معينة، أو يمكن أن يكون مؤكدًا على مدى فترة زمنية أطول في نظام من المعتقدات.

 

لا يوجد مفهوم أو نوع واحد من الثقافات يكمن وراء جميع الاستخدامات العادية لمصطلح معين وما يقترن به، ويمكننا التمييز بين اليقين المطلق واليقين النسبي، عندما نسأل ما إذا كان شخص ما متأكدًا من أنه شخص إدراكي، حيث يبدو أننا نستخدم المصطلح كمطلق مع الاعتراف بعدم وجود درجات، لكننا غالبًا ما نستخدم المصطلح بالمعنى النسبي كما هو الحال عندما نقول أن شيئًا ما مؤكد جدًا أو أن شيئًا ما مؤكد أكثر من الآخر.

 

أنواع اليقين في علم النفس

 

يميز علماء النفس وغيرهم من الفلاسفة المعاصرون عادةً بين اليقين النفسي واليقين المعرفي من أجل أن يكون الاعتقاد مؤكدًا نفسيًا لبعض الذات، يكون تقريبًا للموضوع اقتناع كامل أو لا يتزعزع في حقيقته، حيث إن كون الاعتقاد مؤكدًا معرفيًا لبعض الذات يعني تقريبًا أن يكون له أعلى حالة معرفية ممكنة.

 

ركز علماء النفس المعاصرين على اليقين المعرفي أكثر من اليقين النفسي، ومنها يبدو أن اليقين النفسي ليس ضروريًا ولا كافيًا لليقين المعرفي والعكس صحيح، فيجادل البعض بأن المعتقد قد يكون مؤكدًا نفسيًا دون أن يكون لديه الكثير إن وجد، ويذهبون إليه بشكل واضح أو معرفي، وعلى العكس من ذلك قد يكون الاعتقاد مؤكدًا معرفيًا ومع ذلك قد يكون لدى الذات شكوك، ربما تكون غير عقلانية، وتقلل من ثقتها أو هز قناعتها في حقيقتها.

 

يتحدث علماء النفس أحيانًا أيضًا عن اليقين الأخلاقي أو العملي من خلال أخذ الاعتقاد ليكون مؤكدًا أخلاقيًا عندما يكون عقلانيًا أو مبررًا بدرجة كافية ليتم الاعتماد عليه في المداولات الأخلاقية أو العملية أو في تقرير ما يجب فعله، وبالمثل يتم الاقتراح في اليقين ليكون على يقين عمليًا إذا كان قريبًا بدرجة كافية من اليقين المعرفي المطلق لأغراض عملية.

 

يجادل البعض من علماء النفس بأن افتراض أن المواقف بدلاً من الانخراط في التفكير الاحتمالي فيما يتعلق بها مسموح به منطقيًا عندما يكون مؤكدًا من الناحية العملية، حيث إن اليقين المعرفي المفهوم أو اليقين العملي أو اليقين على الرغم من أنه يبدو أنه لا يرقى إلى مستوى اليقين المعرفي، يمكننا أيضًا التمييز بين اليقين في كل مرة واليقين الدائم بينما يتم التركيز غالبًا على الشروط المطلوبة للاعتقاد ليكون على يقين في كل مرة.

 

أدرك العالم رينيه ديكارت أنه قد يكون من المؤكد أن الشخص في وقت ما بينما يمتلك المرء تصورًا واضحًا ومتميزًا عن هدفه وموقفه من هذا الهدف ولكن ليس موقف آخر وخاصة عندما لا يكون لدى المرء أو لا ينتبه إلى هذا الإدراك الواضح والمتميز، حيث بحث ديكارت عن نوع من اليقين الدائم والمستقر الذي كان سيكولوجيًا ومعرفيًا، ومع ذلك يشير إلى أننا لا نبدو قادرين على الحصول على نوع من الحصانة الدائمة من الشك الذي يطلبه نموذج اليقين هذا.

 

في اليقين المعرفي يتم تمييز الاعتقاد تقريبًا بهذا المعنى عندما يكون لديه أعلى حالة معرفية ممكنة وغالبًا ما يكون اليقين المعرفي مصحوبًا باليقين النفسي، لكن لا داعي لذلك، حيث أنه من الممكن أن يكون للفرد اعتقاد يتمتع بأعلى حالة معرفية ممكنة ومع ذلك يكون غير مدرك لذلك، بشكل أكثر عمومية أن تكون الذات على يقين من أن الإدراك لا تعني أنها متأكدة من أن الإدراك حول هذه النقطة حول ارتباكات المستوى في نظرية المعرفة، وفي مثل هذه الحالة قد تشعر الذات بأنها أقل من الثقة الكاملة التي يقضيها موقفها المعرفي.

 

يقول ديكارت إن اليقين الأخلاقي هو اليقين الكافي لتنظيم سلوكنا أو الذي يرقى إلى مستوى اليقين الذي لدينا بشأن الأمور المتعلقة بسلوك الحياة التي لا نشكك فيها عادةً، على الرغم من نحن نعلم أنه من الممكن، بالتأكيد أنها قد تكون خاطئة وهو لا يبدو أنه نوع من المعرفة، بالنظر إلى أن الاعتقاد يمكن أن يكون مؤكدًا أخلاقيًا ولكنه خاطئ.

 

الفرق بين اليقين المعرفي واليقين النفسي في علم النفس

 

يمكننا التمييز بين اليقين النفسي واليقين المعرفي في علم النفس، بحيث أن يكون الفرد متأكدًا من الناحية النفسية هو تقريبًا أن يكون متأكدًا وواثقًا أو بدون شك بشأن شيء ما كما هو الحال عندما يقول أحدهم كنت متأكدًا من أنه بريء، لكن كل هذا كان مجرد تمني، في أوقات أخرى نعتزم الإشارة إلى خاصية أو حالة معرفية وليس مجرد حالة نفسية عندما يقول شخص معين إنه متأكد من أن للمثلثات ثلاثة جوانب بالضبط، فهو لا يقول فقط هو واثق ولكن ثقته مناسبة وهو في وضع معرفي مثالي فيما يتعلق بها.

 

تم تقديم العديد من الروايات أو المفاهيم عن اليقين المعرفي يهدد البعض بإفشال التمييز بين اليقين النفسي واليقين المعرفي على سبيل المثال مفهوم اليقين المعرفي على أنه عدم قابلية الشك، ولكن هناك مفاهيم معرفية متنافسة تختلف بوضوح عن التصور النفسي البحت على سبيل المثال مفهوم اليقين المعرفي باعتباره عصمة أو عدم قابلية الإصلاح، حيث أن اليقين مثير للاهتمام ويرجع ذلك جزئيًا إلى صلاته المحتملة بالمعرفة والشك، ويبدو أن بعض الحجج تظهر أن المعرفة تتطلب اليقين المطلق.

 

المصدر

مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

شاهد أيضاً:   مفهوم وأنواع الإدراك السمعي في علم النفس

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.