البوتاسيوم هو أحد المعادن السبع الأساسية، ويحتاجه الجسم لدعم العمليات الرئيسية، فهو يلعب دورا في وظيفة الكلى والقلب والعضلات، ونقل الرسائل عبر الجهاز العصبي، وفي هذا المقال سنوضح ما هي اهمية البوتاسيوم للجسم

اهمية البوتاسيوم للجسم

ما هو البوتاسيوم

اهمية البوتاسيوم للجسم

  • البوتاسيوم معدن أساسي وإلكتروليت يلعب دورًا مهمًا في العديد من وظائف الجسم، بما في ذلك تنظيم ضربات القلب وضغط الدم، والتوصيل العصبي السليم، وتخليق البروتين، وتخليق الجليكوجين (شكل تخزين الجلوكوز)، وتقلص العضلات.
  • إنه أحد المعادن الرئيسية المسؤولة عن الحفاظ على الضغط الأسموزي في البيئات داخل وخارج الخلية.
  • يوجد البوتاسيوم بشكل طبيعي في معظم الفواكه والخضروات والبقوليات والبذور، وفي الأفراد الأصحاء مع وظائف الكلى الطبيعية، من النادر حدوث انخفاض أو ارتفاع غير طبيعي في مستويات البوتاسيوم في الدم.
  • يجب أن يهدف الشخص إلى الحصول على البوتاسيوم من خلال نظام غذائي صحي ومتوازن يوفر مجموعة من الفيتامينات والمعادن، في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بالمكملات الغذائية.
  • يوصى بكمية من البوتاسيوم 3400 ملليغرام (ملغ) يوميًا للذكور البالغين الأصحاء، و 2600 مجم يوميًا للإناث البالغات الأصحاء.
  • الكمية الكافية أثناء الحمل هي 2900 مجم، و2800 مجم أثناء الرضاعة الطبيعية.

اهمية البوتاسيوم للجسم

تقليل السكتة الدماغية

  • وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض، فإن السكتة الدماغية هي من الأسباب الرئيسية للوفاة، وهي سبب رئيسي للإعاقة الخطيرة لدى البالغين، ولكن يمكنك تقليل فرصك أو منع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية عن طريق اتخاذ إجراءات مختلفة.
  • تشير نتائج تجارب السيطرة السريرية إلى أن زيادة تناول البوتاسيوم، يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
شاهد أيضاً:   متى يبدأ مفعول الحديد

اقرأ أيضا: أفضل مصادر البوتاسيوم

زيادة كثافة العظام المعدنية

  • النظام الغذائي الغربي الحديث يميل إلى أن يكون منخفضًا نسبيًا في مصادر القلويات (الفواكه والخضروات)، ومرتفع في مصادر الأحماض (الأسماك واللحوم والجبن).
  • عندما يكون توازن الأس الهيدروجيني معطلاً، يمكن للجسم أن يأخذ أملاح الكالسيوم القلوية من العظم لتحييد الرقم الهيدروجيني.
  • يعتقد بعض العلماء أن زيادة استهلاك الفاكهة والخضروات الغنية بالبوتاسيوم، أو مكملات البوتاسيوم تقلل المحتوى الحمضي الصافي للنظام الغذائي وقد تحافظ على الكالسيوم في العظام.
  • وجدت دراسة نشرت في مجلة Nutrients أن مكملات سترات البوتاسيوم، قد حسنت الآثار المفيدة للكالسيوم وفيتامين د لدى النساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام اللائي يعانين من نقص البوتاسيوم.
  • تشير هذه الدراسة إلى أن قدرة البوتاسيوم على زيادة كثافة المعادن في العظام، قد تعتمد أيضًا على تناول الكالسيوم وفيتامين د، وكلاهما من العناصر الغذائية المهمة لصحة العظام.

حصى الكلى

  • يزيد ارتفاع الكالسيوم البولي بشكل غير طبيعي (فرط كالسيوم البول) من خطر الإصابة بحصوات الكلى.
  • قد تساهم الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين، وقليلة البوتاسيوم في زيادة تكوين الحصوات.
  • زيادة تناول البوتاسيوم سواء عن طريق زيادة الفاكهة والخضروات، أو زيادة المكملات الغذائية قد يقلل من الكالسيوم في البول، وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بحصوات الكلى.
  • في دراسة نشرت في المجلة السريرية للجمعية الأمريكية لأمراض الكلى، فحص الباحثون العلاقة بين تناول البروتين والبوتاسيوم على حصوات الكلى.
  • ووجدوا أن ارتفاع مستوى البوتاسيوم الغذائي، كان مرتبطًا بانخفاض كبير إحصائيًا في مخاطر حصوات الكلى في جميع المجموعات.
  • ووجدوا أيضًا أن نوع البروتين المستهلك قد يؤثر أيضًا على مخاطر حصوات الكلى، يقترحون أن “الأنظمة الغذائية الغنية بالفواكه والخضروات، وكذلك الأنظمة الغذائية التي تحتوي على وفرة نسبية من الفواكه والخضروات، مقارنة بالبروتين الحيواني قد تمثل تدخلات فعالة لمنع تكوين حصوات الكلى”.
شاهد أيضاً:   فوائد زيت فيتامين E

علاج ارتفاع ضغط الدم

  • يمكن لارتفاع ضغط الدم أن يجعل القلب يعمل بجهد كبير، ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، بالإضافة إلى الحالات الصحية الأخرى مثل السكتة الدماغية، وفشل القلب الاحتقاني وأمراض الكلى والعمى.
  • في تجربة إكلينيكية، وهي الأساليب الغذائية لتقليل ارتفاع ضغط الدم (DASH) التي نُشرت في مجلة New England Journal of Medicine، قرر الباحثون أن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات وأطعمة الألبان قليلة الدسم، مع تقليل التشبع والإجمالي، يمكن للدهون أن تخفض ضغط الدم بشكل كبير.
  • وجدت الدراسات الحديثة أن زيادة تناول الفواكه والخضروات (الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم بشكل طبيعي)، يمكن أن تقلل من ضغط الدم.

اقرأ أيضا: اعراض نقص البوتاسيوم في الدم

مصادر البوتاسيوم

اهمية البوتاسيوم للجسم

  • يوجد البوتاسيوم في العديد من الأطعمة النباتية، لكن المعالجة تقلل من مستويات هذه المغذيات، أي شخص يتبع نظامًا غذائيًا غنيًا بالأطعمة المصنعة قد يحصل على كمية منخفضة من البوتاسيوم.
  • تحتوي العديد من الأطعمة المصنعة أيضًا على نسبة عالية من الصوديوم، لذلك قد يحتاج الشخص الذي يتبع نظامًا غذائيًا عالي المعالجة إلى زيادة تناوله للبوتاسيوم وفقًا لذلك.
  • بشكل عام، تعتبر الفواكه المجففة والبقول مصادر جيدة للبوتاسيوم.
شاهد أيضاً:   ماهي اسماء الصمغ العربي

المكملات

  • في معظم الحالات، يوفر النظام الغذائي الصحي ما يكفي من البوتاسيوم، خاصةً إذا كان النظام الغذائي منخفضًا في الصوديوم.
  • في بعض الأحيان، قد يوصي الطبيب بالمكملات الغذائية، وهناك بعض الأدلة على أنه قد يساعد في إدارة ضغط الدم، ومنع السكتة الدماغية، منع حصى الكلى، تعزيز صحة العظام، وإدارة مستويات السكر في الدم.
  • ومع ذلك، فإن التأكيد على أن مكملات البوتاسيوم يمكن أن تساعد في علاج هذه المشكلات الصحية، أو منعها سيتطلب مزيدًا من البحث.

نقص البوتاسيوم

يمكن أن يؤدي نقص البوتاسيوم أو نقص بوتاسيوم الدم إلى مشاكل صحية مختلفة، بما في ذلك:

  • ضغط دم مرتفع.
  • خطر الإصابة بحصوات الكلى.
  • انخفاض مستويات الكالسيوم في العظام.
  • بالنسبة لشخص يتمتع بصحة جيدة، فإن النقص ينطوي على انخفاض مستويات البوتاسيوم عن 3.6 مليمول لكل لتر من مصل الدم.
  • إذا انخفضت مستويات البوتاسيوم إلى أقل من 2.5 مليمول / لتر في شخص يتمتع بصحة جيدة، فإن الأطباء يعتبرون هذا نقصًا متوسطًا إلى شديد، يمكن أن تقود إلى:
  • الحساسية المفرطة تجاه الجلوكوز.
  • شلل عضلي.
  • مشاكل في التنفس.
  • تغييرات في ضربات القلب، لدى الأشخاص المصابين بأمراض القلب.
  • الارتباك في الأشخاص المصابين بأمراض الكلى.
  • يمكن أن يهدد النقص الحاد الحياة لأنه يمكن أن يؤثر على القلب.

المراجع

مصدر1
مصدر2
مصدر2

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.