يعد جبل أكونكاجوا الذي يقع في مقاطعة مندوزا نقطة مرجعية بلا منازع لجبال الأنديز والأرجنتين وهو من أحد أشهر الجبال، يأتي الزوار من جميع أنحاء كوكبنا للصعود إليه، تجعله خصائصه أعلى جبل في العالم خارج النظام الذي تشكله جبال الهيمالايا الآسيوية.

 

تاريخ جبل أكونكاجوا

 

يوجد في جبل أكونكاجوا قمتان تعملان بمثابة القمة، ما يسمى بالشمال بارتفاع 6962 مترًا فوق مستوى سطح البحر والجنوب بارتفاع 6930 مترًا فوق مستوى سطح البحر، أن ارتفاع أكونكاجوا يبلغ 6959 متراً، ومع ذلك في السنوات الأخيرة يمكن قياس عناصر مثل نظام تحديد المواقع العالمي عالي التقنية قياس أعلى التل بشكل أفضل، لذا حدث ارتفاع أكبر.

 

إذا نظر إليه من الأعلى فمن الممكن تقدير حدودها الطبيعية، إلى الشمال والشرق على الحدود مع وادي أكونكاجوا دي لاس فيغاس بينما يظهر من الغرب والجنوب وادي هوركونز، بالنسبة للعلماء الذين درسوه تعود أصوله إلى ما بين 200 و 300 مليون سنة، تستند هذه النظريات إلى ظهور التل بسبب حركة لوحة نازكا أسفل صفيحة أمريكا الجنوبية، على الرغم من مرور ملايين السنين إلا أنها حركة حديثة وطبيعية.

 

تاريخ الصعود إلى سيرو أكونكاجوا

 

1- الاستكشاف الأول: في عام 1883 ميلادي حدثت المحاولة الفاشلة المستكشف الألماني بول جوس فولدت الذي تمكن من الوصول إلى ارتفاع 6450 مترًا فوق مستوى سطح البحر بين 20 و 21 يناير مغامرته الرائعة التي تصل إلى 500 متر فقط من القمة تفتح الطريق لبعثات مستقبلية.

 

2- الصعود الأول والثاني للقمة: في عام 1896 ميلادي نظم البريطاني إدوارد فيتزجيرالد رحلة استكشافية إلى قمة أكونكاجوا رافقه، من بين آخرين المرشد ماتياس زور بريغن وستيوارت فاينز ونيكولاس انتي في 14 يناير 1897 ميلادي، في المحاولة الثانية للقمة وصل فيتز جيرالد إلى 6800 متر فوق مستوى سطح البحر ووصل زور بريجن إلى القمة، ليصبح أول شخص لديه سجل يصل إلى قمة أكونكاجوا، أخيرًا في 13 فبراير من نفس العام حقق (Lanti و Vines الصعود الثاني الذي يصل إلى القمة.

 

3- أول صعود أرجنتيني: نجح الملازم نيكولاس بلانتا مورا، من الجيش الأرجنتيني في الوصول إلى القمة في 8 مارس 1934 ميلادي، باتباع المسار الطبيعي برفقة متسلقي الجبال الإيطاليين سيريزا و غني ليول

 

4- أول صعود للنهر الجليدي الشمالي الشرقي (Glaciar de los Polacos): في مارس 1934 ميلادي افتتح الهولنديون أوتروسكي ماركيفيتش ودازين سكي وأوسيكي خط سير رحلة جديد إلى القمة عبر النهر الجليدي الشمالي الشرقي الجميل، محققين أيضًا الصعود الثامن للجبل ومنذ ذلك الحين أطلق على هذا النهر الجليدي اسم (Glaciar de los Polacos).

 

5- أول صعود أنثى: أنجزتها الفرنسية أدريانا بانس في 7 مارس 1940 ميلادي برفقة الألماني خورخي لينك وأعضاء نادي مندوزا ساندينيستا بابلو فرانكو، إيتورا.

 

6- أول صعود لقمة الجنوب: وصل الألمان (T. Koop و L. Heroid) إلى القمة الجنوبية للجبل لأول مرة في يناير 1947 ميلادي، واتبعوا الطريق الطبيعي إلى منتصف القناة ومن هناك اتجهوا إلى اليمين حتى وصلوا إلى الممر بين القصمان.

 

7- أول صعود سلسلة التلال الجنوبية الغربية: في 23 يناير عام 1953 ميلادي توج السويسريان F، والأرجنتيني F. Grajales، يمثل هذا الصعود أول صعود نسائي إلى قمة الجنوب.

 

8- أول تسلق شتوي: من 11 إلى 15 سبتمبر 1953 ميلادي حقق الأرجنتينيون E (Huerta و H. Vasalla و FA Godoy) أول تسلق شتوي على المسار المعتاد.

 

9- أول صعود للجدار الجنوبي: كان هذا الأمر الأول المهم للغاية والذي كان له تداعيات دولية في أيدي الفرنسيين باراجو وجي بوليت وأداغوري وبي ليسور وإي دينيس، الذين وصلوا إلى الذروة الرئيسية بعد سبعة أيام صعبة من التسلق في نهاية فبراير 1954 ميلادي.

 

10- أول صعود للنهر الجليدي الشرقي (جلاسيار دي لوس انجليس): خلال شهر فبراير 1978 ميلادي بأسلوب جبال الألب افتتح الأرجنتينيون G. Vieiro و E. Porcellana و J. Jasson طريقًا جديدًا من الصعوبة الفنية الكبيرة وأطلقوا عليه اسم Vía Argentina.

 

11- أول عبور من قمة الشمال إلى قمة الجنوب: في 2 يناير 1979 حدد الأسبان X. Erro و M. Zabaleta و Y. Hugas التكرار الأول الحافة الجنوبية الغربية، متوجًا القمتين وانضم إليهما لأول مرة.

 

12- أول تسلق شتوي لنهر بولاكوس الجليدي: في الشتاء الجنوبي من عام 1980 وصل الكاتالونيين N. Serrat A. Villena، بدعم من العديد من الرفاق إلى قمة أكونكاجوا بعد نهر Polacos الجليدي مستخدمين الزلاجات لمعظم مسار الرحلة.

المصدر

تاريخ تطور اليسار في أمريكا اللاتينية بين الثورة والديمقراطية، للاستاذ وليد محمود عبد الناصر.إسرائيل وأميركا اللاتينية: البعد العسكري، للدكتور شارة بحبح.السياسة الخارجية الأمريكية تجاه أمريكا اللاتينية في فترة ما بعد الحرب الباردة، للاستاذ ميلود العطري.كتاب أمريكا اللاتينية، للكاتب لاوريت سيجورنه.

شاهد أيضاً:   خانات زونغار

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.