جزر ساوث ساندويتش جوهرة المحيط الأطلسي التي تقع في منطقة نائية من العالم والتي يكاد يكون من المستحيل الوصول إليها.

 

جزر ساوث ساندويتش

 

تمثل جزر ساوث ساندويتش أرخبيلًا غير مأهول بالسكان تمامًا، ويقع في جنوب المحيط الأطلسي ويتكون من قوس به إحدى عشرة جزيرة ذات نشاط بركاني، السمة العامة للجزر المثيرة للاهتمام حقًا هي أنها تحتوي على القليل من النباتات والحيوانات الأرضية، بينما تحيط بها البحار العاصفة ومناخ معادي في الغالب، وهي تحت إدارة المملكة المتحدة وتشكل قسم من أقسام الأرض ما وراء البحار البريطاني جورجيا الجنوبية وجزر ساندويتش الجنوبية، والتي تعرف في اللغة الإنجليزية إقليم ما وراء البحار البريطاني جنوب جورجيا وجزر ساندويتش الجنوبية، حيث أن هذا الأرخبيل متنازع عليه بشدة من قبل جمهورية الأرجنتين، وهي دولة تدمجها في قسم جزر جنوب المحيط الأطلسي التي تنتمي إلى مقاطعة تييرا ديل فويغو و أنتاركتيكا وبالإضافة إلى جزر جنوب المحيط الأطلسي.

 

تاريخ جزر ساندويتش الجنوبية

 

تلقت هذه الجزر هذا الاسم تقديراً وتعضيماً إلى إيرل جون مونتاجو إيرل السندويتش الرابع اللورد الأول الأميرالية البريطانية، تمت إضافة الجنوبية لتمييزها عن جزر ساندويتش الأولى التي تُعرف الآن باسم جزيرة هاواي، يُمنح الملاح جيمس كوك أول مشاهدة للجزيرة في 30 يناير 1775، بينما كان على متن السفينة إتش إم إس ريزوليوشن وتحديداً الجزر الجنوبية نفسها.

 

من المفترض أن هؤلاء الأشخاص هم أول من هبط على الجزيرة، في وقت لاحق تمكن المستكشف الروسي فابيان جوتليب فون بيلينجس هاوزن من العثور على الجزر الشمالية وهبطت في 24 ديسمبر 1819 على جزيرة زافود وفسكي والتي سماها تكريما لإيفان زافود وفسكي قبطان السفينة فوستوك، ومنذ ذلك الحين استقبلت الجزيرة زيارة المستكشفين والصيادين للحيتان و فقمات الفراء.

 

وصلت أول مستوطنة للأشخاص فقط في 14 ديسمبر 1955 وهو التاريخ الذي قامت فيه البحرية الأرجنتينية ببناء ملجأ (Teniente Esquivel) في جزيرة (Thule) بينما كان قائد السفينة (Ricardo AR Hermelo) هو أول قائد لها، ومع ذلك لم يدم هؤلاء الأشخاص طويلاً هنا فقد اضطروا إلى المغادرة بعد بضعة أشهر فقط بسبب انفجار بركان في إحدى الجزر المجاورة، بعد بضع سنوات في عام 1976 أنشأت جمهورية الأرجنتين محطة علمية في جزيرة ثول / موريل، تمثل أول مستوطنة سكانية دائمة موجودة في الأرخبيل.

 

في العام التالي بدأت محطة أبحاث كوربيتا أوروجواي العمل خلال فصل الشتاء وظلت نشطة حتى 20 يونيو 1982 عندما وجدت المنطقة التي تم احتلالها سلمياً نفسها قبل إخلاء الجيش البريطاني، بحلول شهر كانون الأول (ديسمبر) دمر البريطانيون المحطة الذين تركوا ملجأ (Teniente Esquivel) قائمًا فقط.

 

في تاريخ 1908 قررت المملكة المتحدة أنها تتمتع بالسيادة على جزر ساندويتش الجنوبية بعد أن جمعتها في نفس المنطقة مثل الأراضي البريطانية الأخرى الواقعة في جنوب المحيط الأطلسي مثل جزر مالفيناس التابعة، كانت الأرجنتين تطالب بالولاية القضائية على جزر مالفيناس لذلك في مواجهة هذا التدخل البريطاني أعلنت أيضًا سيادتها على الجزر في عام 1948.

 

نتيجة المطالبات المستمرة للأرجنتين بشأن أراضي الجزر، اقترحت المملكة المتحدة في السنوات 1947 و 1951 و 1953 و 1954 عرض هذه المسألة على محكمة العدل الدولية في لاهاي، وهو اقتراح مرفوض دائمًا من الأرجنتين، في 4 مايو 1955 سلم وزير الخارجية الأرجنتيني للسفير البريطاني في بوينس آيرس الرد على اقتراح الحكومة البريطانية الذي قدم في 21 ديسمبر 1954، حيث تم التعبير عن الاهتمام بإحالة النزاع إلى المحكمة.

 

في الوثيقة التي تم تسليمها في إشارة إلى القيمة القانونية الممنوحة لخطابات البراءات الشهيرة عامي 1908 و 1917، والتي استخدمت مرارًا وتكرارًا بإصرار شديد من قبل بريطانيا العظمى باستخدامها كأداة لإثبات السيادة، في الوقت الذي أرادت فيه بريطانيا العظمى إحالة المشكلة إلى المحكمة من جانب واحد في عام 1955 رفضت الأرجنتين رفضًا قاطعًا تحت تأكيد عدم اختصاصها.

 

وفقًا معاهدة أنتاركتيكا التي تم توقيعها للتو في عام 1962، قامت الحكومة البريطانية بتقسيم تبعات جزر مالفيناس، وهكذا أصبحت المناطق الواقعة جنوب 60 درجة جنوبا هي إقليم أنتاركتيكا البريطاني، لكن باقي المناطق التي تشمل جورجيا الجنوبية وجزر ساندويتش الجنوبية حافظت على نفس الوضع، في الوقت الذي شيدت فيه الأرجنتين قاعدة كوربيتا أوروغواي في جزيرة تولي، في نوفمبر 1976 اكتشفها البريطانيين الذين قدموا احتجاجًا دبلوماسيًا وأرسلوا فريق عمل يطلق عليه عملية (Journeyman) للدفاع عن الإقليم، ويكون غزو أرجنتيني محتمل تم احتلال القاعدة في 20 حزيران 1982 لكنها دمرت في كانون الأول من العام نفسه.

 

عندما اندلعت حرب مالفيناس في عام 1982 تم إنشاء الحكومة العسكرية جزر مالفيناس وجورجيا الجنوبية و ساندويتش الجنوبية، والتي من أجلها تم فصل هذه الأرخبيلات عن الإقليم الوطني تييرا ديل فويغو و أنتاركتيكا وجزر ساندويتش الجنوبية، على الرغم من إعادتهم مرة أخرى في عام 1985، في 1 نوفمبر 1989 وجهت المملكة المتحدة دعوة للسيادة في البحر الإقليمي حول جزر ساندويتش الجنوبية، وبهذا تضمنت المنطقة البحرية التي تم تحديدها أيضًا المياه والقيعان والتربة التحتية للبحر بالقرب من الجزيرة حتى على مسافة 12 مليونًا، بدءًا من خط المد والجزر الأدنى لكل جزيرة أو صخرة.

 

بالانتقال إلى حالة جورجيا الجنوبية فإن الفعل الذي تمت كتابته أحصى 31 نقطة في المناطق المحيطة الأرخبيل والتي تُستخدم لتحديد خط الأساس الساحلي، حيث تكون نقطة انطلاق خطوط المد والجزر الأدنى عند كل نقطة، إلى جانب ذلك رفعت الأرجنتين عقوبة على القانون رقم 23968 في 14 أغسطس 1991، حيث تحدد النقاط الساحلية فوق خط المد والجزر التي تساعد في إنشاء خطوط الأساس مع إمكانية قياس البحر الإقليمي، كونها المياه الداخلية تلك التي تشملها هذه الخطوط.

 

أنشأ القانون عشر نقاط محيطة بجزر كانديلاريا وثلاث جزيرة سوندرز وإحدى عشرة لجزيرة جورج، وأربع لجزيرة بلانكو، وتسع جزر ساوث تول، في حالة جزر زافود وفسكي فيسوكو و ليسكوف تم فرض خط طبيعي لأدنى المد والجزر، أكد القانون أيضًا على إعلان سيادة الأرجنتين على البحر الإقليمي البالغ 12 نانومترًا من خطوط الأساس 11، ومناطق متاخمة للبحر الإقليمي يبلغ طولها 12 نانومترًا، ومنطقة اقتصادية خالصة تبلغ 176 نانومترًا من الحد الخارجي للحوض.

 

كانت المملكة المتحدة مسؤولة عن إدارة جورجيا الجنوبية وجزر ساندويتش الجنوبية بشكل منفصل عن جزر فوكلاند منذ أن شكلت الجزر إقليم تبعية في عام 1985، والذي يطلق عليه الإقليم البريطاني، تم تغيير النظام الأساسي الذي كان يحكم الإقليم إلى قانون الأقاليم البريطانية لما وراء البحار لعام 2002، لذلك تم تغيير المصطلحات ويقال الآن أنها إحدى أقاليم ما وراء البحار البريطانية.

المصدر

تاريخ تطور اليسار في أمريكا اللاتينية بين الثورة والديمقراطية، للاستاذ وليد محمود عبد الناصر.إسرائيل وأميركا اللاتينية: البعد العسكري، للدكتور شارة بحبح.السياسة الخارجية الأمريكية تجاه أمريكا اللاتينية في فترة ما بعد الحرب الباردة، للاستاذ ميلود العطري.كتاب أمريكا اللاتينية، للكاتب لاوريت سيجورنه.

شاهد أيضاً:   أهم الدراسات التي تناولت مشكلات علم نفس الشيخوخة

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.