يعتبر الديانة الإسلامية من أكبر ديانة في العالم تتكون حوالي 1.8 مليار مسلم، حيث أن المسلمون غير موجودين في البلدان الإسلامية ولكنهم موجودون أيضًا بأعداد كبيرة في البلدان الأخرى.

 

تاريخ دخول الإسلام في بيرو

 

حيث عام 1492 ميلادي عندما تم اكتشاف أمريكا كان نفس العام الذي استولى فيه الملوك الكاثوليك على غرناطة آخر معقل للمسلمين في إسبانيا في 1 يناير، تم توحيد إسبانيا تحت الهيمنة المسيحية، وترك سكان غرناطة في وضع خاص، كمسلمين في عملية التحول إلى المسيحية، من المثير للاهتمام أن استراتيجيات التحويل المستخدمة في غرناطة كما هو موضح في تحقيق أجراه أنطونيو غاريدو أراندا تُستخدم كنموذج لاستراتيجيات التبشير في أمريكا والعكس صحيح، في عام 1570 كانت هناك انتفاضة مغاربية في ألبو جاراس الأراضي الواقعة في جبال غرناطة، وفي عام 1609 ميلادي قرر التاج طرد المور غادر آخرهم شبه الجزيرة الأيبيرية عام 1614 وهم من سكان ريكوت.

 

تطور الإسلام في أربع مناطق من بيرو ما يقرب من نصف 1300 يعيشون في العاصمة هم من أصل بيروفي، في الماضي كان الكثير من الجالية المسلمة تتكون من أناس من دول عربية، ولكن بعد ذلك زاد عدد البيروفيين بسبب تغير الأجيال والاهتمام الأكبر من جانب السكان، يوجد حاليًا في ليما ما يقرب من 1300 مسلم، وبحسب زولما بينيا ممثلة النساء المسلمات في بيرو فإن أكثر من نصف هذا العدد من البيرو، وفي السنوات الأخيرة تطور الدين الإسلامي أيضًا في تاكنا وموسكو ويورا.

 

تاريخ الإسلام في ليما

 

تتكون الجالية المسلمة في ليما من مجموعة متنوعة من الأشخاص من أصل قومي متنوع، ومن بين هؤلاء المسلمين مجموعة فلسطينيون وأتراك وأردنيون ولبنانيون ومصريون بالإضافة إلى ومغاربة وباكستانيون عراقيون وإيرانيون، حيث تنتمي الغالبية إلى المذهب السني وقليل من الشيعة، يسمح هذا التنوع بملاحظة أنه على مستوى الوفاء بالطقوس، وهناك تنوع كبير لأن كل مجموعة صغيرة لديها تجربة حياتية خاصة بالإسلام.

 

في الوقت نفسه تتميز جميع الجاليات المسلمة التي تعيش في الشتات وافتقارها إلى التنظيم، وربما يرجع ذلك إلى طريقتها المعتادة في العيش داخل البلدان الإسلامية وليس بطريقة متفرقة، المجتمعات الأكثر تنظيماً هي تلك الموجودة في فرنسا وألمانيا وإنجلترا، حيث أنها كانت تبني سلسلة من المنظمات لما يقرب من 100 عام تسمح بالتبشير الإسلامي وتجربة الإسلام المناسبة للامتثال الأرثوذكسي للقانون.

 

حيث في أمريكا اللاتينية المسلم الرئيسي المجتمعات هي تلك الموجودة في بوينس آيرس وسانتياغو دي تشيلي والمدن الرئيسية في البرازيل وريو دي جانيرو وساو باولو، تضم هذه المدن عددًا كبيرًا من السكان المسلمين، مما سمح لهم بدمج أكثر تنظيماً داخل المجتمعات التي يعيشون فيها، بالمقارنة مع هذه المدن يوجد في ليما عدد قليل من السكان الذين يعترفون بالإسلام يقدر بحوالي 1500 شخص، هذا لم يسمح بتطوير العديد من المنظمات وبالتالي الحد الأدنى من التبشير داخل مجتمع ليما. منذ وصول المهاجرين الأوائل في أوائل القرن العشرين حتى عام 1955 ميلادي.

 

تحول معظم المسلمين الذين يعيشون في هذه المدينة إلى الأرثوذكسية أو الكاثوليكية الرومانية، وفقدوا في النهاية معتقداتهم وممارساتهم التقليدية، فضل الغالبية رعاية أنشطتهم الاقتصادية مما سمح لهم بالبقاء على قيد الحياة والحصول على وضع معيشي لائق، كانت الأجيال التي تزامنت مع هذه الفترة مخصصة للتجارة، بعد ذلك كان المهاجرون الذين وصلوا من الخمسينيات، يتمتعون بتجربة الله عميقة الجذور بناءً على الإصلاح السلفية الذي تم تطويره في الأراضي الإسلامية لمدة 60 عامًا.

 

يتوافق مفهوم الله هذا مع خبرة في التقليد القائم على الوعي، هذا سمح بالحفاظ على اليقين ضمن حدود رمز الألوهية، وبهذه الطريقة يتأسس المجال الديني من خلال تكوين المثالية المعبر عنها أولاً في الصحافة، وثانيًا في تنفيذ وصايا الله، والتي لا تتعلق فقط بالجانب الطقسي بل أيضًا الجانب الاجتماعي.

 

هذه التجربة في التقاليد التي لم تحل محل المعنى المميز لرموز أخرى تم ضمانها من خلال التخصص المحدود للعمل الديني داخل المجتمع المسلم في ليما، جميع المهاجرين الذين قدموا لم يفضلوا الأنشطة الاقتصادية القائمة على السوق الحرة بل امتازوا بالتبادل التجاري الذي تميزت به الجملة اللاتينية (do ut des)، بالإضافة إلى ذلك لم يكن لديهم زعيم روحي حيث كان على جميع المسلمين واجب أن يصبحوا مرشدين لحياتهم، وهو مثال طوروه من التقاليد الإسلامية التي لا يوجد فيها كهنوت جماعي ولكن فقط جماعة مسؤولة عن الترجمة القانون.

 

وهكذا طور المسلمون من تجربتهم مع المقدسات عملية بناء للمجال الديني تتميز بالتماسك غير المقيد بمبادئ الدين، والأهم هو إبراز كيفية تفسيرهم للأمتعة التقليدية من خلال استخدام الضمير العقلاني واستناداً إلى المعنى الذي يحمله فقد سمحوا بالحفاظ على سلسلة من الممارسات التي توفر التماسك الاجتماعي للمسلم للمجتمع في بيرو، الشيء الأكثر أهمية هو كيف تمكن المسلمون من الحفاظ على هذا الحس الاجتماعي ضمن ممارساتهم الدينية، بعد أن ظلوا على اتصال لفترة طويلة مع مجتمع يسمح بعمليات العلمنة الصريحة.

 

يرتبط وضع المجتمع المسلم هذا ارتباطًا مباشرًا بالوحدتين التحليليتين اللتين استخدمهما لفهم المجال الديني، التقسيم داخل المجال الديني والتقاليد، فيما يتعلق بالأول طور المسلمون مجالًا لا يقوم على المعارضة المستمرة بين المتخصصين والعلمانيين، بل بالأحرى فضل اندماج المجتمع وإن كان ذلك من خلال التفويض التدريجي للمسؤوليات الدينية لأفراد معينين في المجتمع.

 

حيث استمرت هذه العملية من الخمسينيات وحتى عام 1986 ميلادي عندما تم إنشاء المسجد الأول في ليما، وفي عام 1986 بعد سنوات من الجهد تمكنوا من تأسيس هذا المسجد، بقيادة عربي فلسطيني كبير اسمه ميغيل عبد الله حميدة، كان هذا المسجد بيته كان رجلاً ثريًا، حيث في عام 1986 ميلادي تم إنشاء المسجد ليكون بمثابة مكان لقاء حتى لا يخسر العادات والإيمان قبل كل شيء، منذ ذلك الحين كل البيروفيين الذين يريدون أن يعرفوا شيئًا عن الإسلام يأتون إليه.

 

حيث تم تأسيس المسجد من قبل الجالية الفلسطينية المسلمة التي بلغ تعدادها 300 شخص في عام 1986 ميلادي، وهو رقم ارتفع لاحقًا إلى 500، هاجر هذا المجتمع الأول الأكثر تماسكًا وتنظيمًا إلى بيرو بسبب الوضع السياسي في المناطق الخاضعة للسيطرة من قبل دولة إسرائيل، ضمن هذه المجموعة هاجر الفلسطينيون المسيحيون أيضًا الذين انضموا إلى الكنيسة الأرثوذكسية في ليما، من هذه الجالية الإسلامية الأولى التي تم تحديدها على أنها من السنة، بدأ أعضاء مسلمون من دول أخرى في الانضمام وإكمال عدد هذه المجموعة.

 

المصدر

تاريخ تطور اليسار في أمريكا اللاتينية بين الثورة والديمقراطية، للاستاذ وليد محمود عبد الناصر.إسرائيل وأميركا اللاتينية: البعد العسكري، للدكتور شارة بحبح.السياسة الخارجية الأمريكية تجاه أمريكا اللاتينية في فترة ما بعد الحرب الباردة، للاستاذ ميلود العطري.كتاب أمريكا اللاتينية، للكاتب لاوريت سيجورنه.

شاهد أيضاً:   تاريخ ولاية فونان الصينية

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.