تجاوز الحزن الناتج عن فقدان أحد الوالدين ، يمكن أن تشعر أن الموت غير قابل للتصديق، خاصةً عندما تصدم بأحد الوالدين، ولكنك سرعان ما تعود إلى وعيك، لأن إيمانك يحثك على ذلك.

تجاوز الحزن الناتج عن فقدان أحد الوالدين

ربما يبدو من الصعب إقناع شخص ما بتجاوز فاجعة فقد أحد والديه، ولكن الإيمان بالله، وبأن ما حصل قدر مكتوب ، قد يخفف على المرء مصابه .
إليك هذه النصائح التي قد تساعدك على تجاوز الحزن الناتج عن فقدان أحد الوالدين : 

اعلم أن ما تشعر به صحيح

الحزن شائع بعد فقدان أحد الوالدين ، ولكن من الطبيعي أيضًا أن تسيطر عليك مشاعر أخرى، فربما لا تشعر بالحزن ، ولا بأس بذلك أيضًا، فلنقل ربما تشعر فقط بالخدر أو بالارتياح لأنهم لم يعودوا يتألمون.
يفتح الحزن الباب لفيضان من المشاعر المعقدة و المتضاربة في كثير من الأحيان، وربما واجهت علاقتك بوالدك الكثير من التحديات، لكنها لا تزال تمثل مفتاحًا مهمًا لهويتك، ولا تنسى أنهم كانوا السبب في وجودك وتربيتك.
قد تشعر ب:

  • الغضب أو الإحباط.
  • الشعور بالذنب ، ربما بسبب عدم الاتصال بهم بشكل متكرر أو عدم التواجد في وفاتهم.
  • الصدمة والخدر العاطفي.
  • الارتباك والشعور بعدم الواقعية.
  • اليأس.
  • ألم جسدي.
  • الاكتئاب.
  • بالراحة من أنهم لم يعودوا يتألمون.
شاهد أيضاً:   احتياجات المراهق النفسية

اسمح لنفسك بتجربة الخسارة بالكامل (بغض النظر عن الوقت الذي تستغرقه)

يتفاعل الناس مع الحزن بطرق مختلفة ، ولكن من المهم أن تدع نفسك تشعر بكل مشاعرك.
لا توجد طريقة واحدة صحيحة للحزن ، ولا توجد فترة زمنية محددة يمكنك بعدها أن تتوقع تلقائيًا أن تشعر بتحسن.
قد يبدو إنكار مشاعرك طريق نحو التعافي بشكل أسرع، وقد تحصل أيضًا على رسالة مفادها أن الآخرين يتوقعون منك دفن حزنك والمضي قدمًا قبل أن تتصالح مع خسارتك.
ذكر نفسك أن الحزن عملية صعبة كما أنها مؤلمة، وحاول ألا تدع آراء الآخرين تؤثر عليك.

اعتني برفاهيتك

غالبًا ما يكون للحزن تأثير كبير على الحياة اليومية:

  • قد تتغير حالتك الذهنية بسرعة ، دون سابق إنذار.
  • قد تلاحظ مشاكل في النوم ، الشهية المضطربة، والتهيج ، وضعف التركيز ، أو زيادة تعاطي الكحول أو المخدرات.
  • قد تجد صعوبة في العمل ، أو القيام بالمهام المنزلية ، أو تلبية احتياجاتك الأساسية.
  • قد تتسبب الحاجة إلى إنهاء شؤون والديك في إرهاقك ، خاصة إذا كان عليك التعامل مع هذه المهمة بمفردك.
شاهد أيضاً:   كيف أكتشف موهبتي؟

شارك الذكريات

يمكن أن يساعد التحدث إلى أفراد الأسرة والأحباء الآخرين حول ما يعنيه والدك بالنسبة لك ومشاركة القصص في الحفاظ على ذاكرتهم حية.
إذا كان لديك أطفال، فقد تروي قصصًا عن أجدادهم أو تستمر في التقاليد العائلية التي كانت مهمة في طفولتك، وقد يكون من المؤلم في البداية أن تتذكر الذكريات، ولكن قد تجد أن حزنك يبدأ بالتلاشي مع بدء تدفق القصص.
إذا كنت تشعر بعدم القدرة على التحدث بصراحة عن والدك في الوقت الحالي ، فقد يساعدك كتابة رسالة لهم تعبر فيها عن حزنك على وفاتهم.

افعل شيئًا لتكريمهم

يجد الكثير من الناس أن إجراءات معينة يمكن أن تساعد في تكريم الوالد المتوفى وتوفر قدرًا من الراحة.
قد تفكر:

  • إنشاء بئر أو مورد لصدقة جارية عن روح المتوفى.
  • زرع الشجرة أو الزهور المفضلة لديهم في الفناء الخلفي الخاص بك.
  • الاستمرار في الأعمال التطوعية التي كانوا يحبونها، مثل التطوع وخدمة المجتمع.
  • التبرع للمؤسسة الخيرية أو المنظمة المفضلة لديهم.

سامحهم

عند سماع خبر وفاة أحد الوالدين، قد تشعر بالضياع أو الخدر أو الغضب أو الدهشة من حزنك، وقد تشعر بالغش في فرصة التعامل مع الصدمات السابقة أو الأذى الذي لم يتم حله.
لا تقدم لنا الحياة دائمًا الإجابات التي نسعى إليها أو الحلول التي نتوق إليها، وفي بعض الأحيان ، عليك فقط قبول الاستنتاجات غير الملائمة، مهما كانت غير مكتملة أو مؤلمة.

شاهد أيضاً:   كيفية التعامل مع الزوجة العنيدة

دع الآخرين يريحونك

قد لا يعرف الأصدقاء والأحباء ما سيقولونه بالضبط إذا لم يواجهوا نفس النوع من الخسارة ، ولكن وجودهم يمكن أن يساعدك على تقليل الشعور بالوحدة.
من الطبيعي أن تحتاج إلى وقت للحزن على انفراد ، ولكن في الوقت نفسه، لا يساعد عزل نفسك تمامًا بشكل عام.
يمكن أن تساعد الرفقة والدعم من الأشخاص المقربين إليك في حمايتك من أن تغمرك خسارتك.

 

المصادر 

المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.