تعريف السيدا من بين الأشياء التي تشغل بال الكثير منا اليوم، خاصة وأن ذلك المرض يعتبر من بين الأمراض الخطيرة والتي قد تهدد حياة الإنسان بشكل عام، ولابد من التعرف على كل ما يتعلق بذلك المرض حتى يمكنك الوقاية منه أو العلاج في حالة التعرض إليه من خلال إحدى طرق الإصابة المتعارف عليها.

تعريف السيدا 

السيدا، فيروس نقص المناعة المكتسب وهو من الفيروسات التي تقوم بالهجوم على الجهاز المناعي في الجسم البشري ويتسبب في إضعافه مما يعرض الجسم إلى الكثير من المشاكل الصحية، والإصابة به تسبب في عدم قدرة الجسم على مواجهة أي من الأمراض التي تصيبه.

وعلى الرغم من عدم التوصل إلى علاج من شأنه القضاء بشكل تام على الإيدز، إلا أنه يوجد مجموعة من الأدوية التي يتم إعطائها إلى الشخص المصاب من أجل المحافظة على حياته أطول فترة ممكنة، بالإضافة إلى بعض الأدوية التي من شأنها تخفيف المضاعفات التي قد يتسبب بها ذلك الفيروس على وجه التحديد.

شاهد أيضاً:   ما هو هيموجلوبين الدم

أعراض داء السيدا

  • معاناة الشخص من الحمي بشكل متكرر.
  • التورم في الغدد الليمفاوية خاصة تلك التي توجد تحت الإبطين وبين الفخذين أو حتى المتواجدة في الرقبة.
  • التعب الدائم وبشكل مزمن من بين الأعراض التي لابد من وضعها في عين الاعتبار.
  • زيادة التعرق خلال فترة الليل.
  • ومن الممكن أن يعاني البعض من ظهور أعراض أخرى والتي تتمثل في ظهور المزيد من البقع الداكنة في مناطق متفرقة بالجسم منها منطقة الجفون وداخل الأنف ومناطق أخرى.
  • التقرحات على الفم واللسان على حد سواء، بالإضافة إلى ظهور نفس المشكلة على فتحة الشرج والمناطق التناسلية.
  • الطفح الجلدي من بين أشهر العلامات التي تظهر على المريض.
  • المعاناة من الإسهال المزمن.
  • يعاني المريض من فقدان الوزن بشكل مفاجئ في الكثير من الحالات، وقد لا يكون السبب الإصابة بالإيدز لذلك يفضل مراجعة الطبيب المعالج على الفور.
  • فقدان في التركيز وفي بعض الحالات من الممكن أن يعاني الشخص من فقدان الذاكرة.
  • القلق والأكتئاب من بين الأعراض التي قد تزيد عند الإصابة بالإيدز.
شاهد أيضاً:   هل ينتظم نوم الرضيع في الشهر الثالث

قد يهمك:- ما هو الداء الخامس 

كيفية تشخيص داء السيدا

يتمكن الطبيب المختص من تشخيص ذلك المرض من خلال  فحص الدم، وتجدر الإشارة إلى أن ذلك الفيروس من الممكن أن يحتاج إلى فترة قد تصل إلى ستة أشهر حتى يظهر في نتائج التحليل، ويجب على الطبيب أن يقوم بإعادة التحليل مرة أخرى بعد عدة أسابيع للتأكد من الإصابة وأن النتيجة صحيحة.

ويجب التأكيد على أن الكشف المبكر من بين الأشياء التي لها تأثير إيجابي في العلاج، كما أنها تساعد المريض في تجنب الكثير من الالتهابات التي من الوارد أن يعاني منها في حال إن تمكن المرض من الجسم ومهاجمة الجهاز المناعي بشكل عام.

الوقاية من داء السيدا

يعتبر السبب الرئيسي في انتشار ذلك المرض هو الجماع بدون استخدام الواقي الذكري، سواء إن كانت المرأة أو الرجل هم الحاملين للفيروس، لذلك فإن استخدام الواقي الذكري من بين الأشياء التي تساهم وبشكل كبير في الحد من تلك المشكلة.

وعن الطرق الخاصة بالوقاية من داء السيدا فهي على النحو التالي:

  • استخدام الواقي الذكري خلال فترة الجماع أو اللجوء إلى والواقي الأنثوي فهي من الأشياء التي تقلل من الإصابة بفيروس نقص المناعة.
  • اللجوء إلى الطبيب المعالج من أجل التعرف على الأدوية التي من شأنها الوقاية من التعرض إلى ذلك الفيروس.
  • على أن يتم تناول الأدوية تحت إشراف الطبيب المعالج للتعرف على الجرعة المناسبة.
  • التأكد من أن الإبر التي يتم استخدامها من أجل الحقن نظيفة ومعقمة، وعدم مشاركة الحقن مع الآخرين على الإطلاق.
  • إن كانت المرأة حامل وتعاني من ذلك الداء، يجب عليها أن تخضع إلى الرعاية الطبية الكاملة من أجل تقليل خطر انتقال الفيروس إلى الجنين.
  • عملية الختان للذكور من الأشياء التي تقلل الإصابة بذلك الداء.
شاهد أيضاً:   متى يبدأ ألم الأسنان عند الحامل

المصادر

مصدر1
مصدر2

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.