كلنا بشر لكننا أنشأنا مجتمعات لا يتساوى فيها البشر لقد أصبح هذا يميز المجتمعات التي يحكم فيها الذكور وتُحكم المرأة، مما يؤدي إلى تفاقم عدم المساواة بين الجنسين يقر Hrichak (2010) بأن عدم المساواة منتشر في العالم العربي ويسعده أن المطالبة بحقوق المرأة يترسخ في الشرق الأوسط يشير Hrichak إلى إيزوبيل كولمان، الزميل الأول للسياسة الخارجية للولايات المتحدة في مجلس العلاقات الخارجية في حديثه للترويج للكتاب، الجنة تحت قدميها كيف تعمل النساء على تغيير الشرق الأوسط، في سان فرانسيسكو (كاليفورنيا)، وأشار كولمان إن النساء مستوحيات من أحلامهن ورؤاهن ومعتقداتهن فيما يمكنهن افعلوا لأنفسهم وسلطوا الضوء على انفجار وسائل الإعلام الجديدة في الشرق الأوسط التي تصل إلى جماهير متنوعة “(Hrichak 2010).

 

أمثلة على العيش في ظل عدم المساواة الدائمة ضد المرأة

 

ومن الواضح أيضًا أن العيش في ظل عدم المساواة الدائمة ليس ظاهرة مرحب بها بالنسبة للمرأة ميرفي (2009) مراسل أجنبي لوكالة الأنباء الفرنسية تتحدث ميرفي عن وجها الحويدر التي تحظى بالاحترام خارج المملكة العربية السعودية، لكنها تعاني في بلدها بسبب مشاركتها في حقوق المرأة لطالما دافعت وجها عن الحملة ضد نظام الوصاية في المملكة، والذي يمنح الرجال سيطرة كاملة تقريبًا على حياة النساء إذا أرادت المملكة العربية السعودية أن تكون جزءًا من هذا العالم فهي لا يمكن أن يشل نصف المجتمع ويميز ضدهن النساء ويعاملهن كمواطنات من الدرجة الثالثة، قال وجها لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي لا يمكن لوجهة أن تصدق أنه على مدار 30 عامًا، ما زالت النساء يطالبن بحقهن في قيادة السيارة.

 

في غضون ذلك، يشير مهدي إلى أن العنف ضد المرأة ارتكب بشكل رئيسي من قبل أزواجهن (89.9 في المائة) من قبل إخوانهم (18.4 في المائة)؛ من قبل آبائهم (16.2٪)؛ ومن قبل الغرباء (6.8 في المائة) بالنسبة للمرأة العربية التقدمية، لم يعد القبول بمواطنة الدرجة الثانية خيارًا في الحياة تريد هؤلاء النساء نصيبهن العادل من الفرص التي كانت حتى الآن محجوزة للرجال تدرك النساء قوة وسائل الإعلام والتقنيات الاجتماعية تريد النساء العربيات تطوير ورعاية شراكة طويلة الأمد مع وسائل الإعلام في النضال من أجل حقوقهم حقا يريدون المسؤولية.

 

نفيسة لحرش من الجزائر وتكتب مدونة (غير مؤرخة، نسخة مع المؤلف) للجمعية العالمية للاتصال المسيحي (WACC) وهي تعتقد أن العاملات في مجال الإعلام يجب أن يتحملن المسؤولية التي تأتي مع ممارسة الصحافة وتجادل بأن أي مظهر من مظاهر عدم التوازن في دعم الحرية من ناحية، وممارسة المسؤولية من ناحية أخرى، من شأنه أن يعرض دور الإعلام للخطر كعامل تغيير نفيسة متأكدة من أن حرية الصحافة تعني الابتعاد عن الحكومات، وعدم الاستسلام للتهديد أو الابتزاز أو الضغط من أي حزب كما تدرك أهمية المسؤولية الصحفية في محاولة للنهوض بحقوق المرأة العربية، وتضع في اعتبارها مساهمة وسائل الإعلام، ولا سيما الإنترنت وغرف الدردشة والمناقشات الإذاعية والتلفزيونية (بعضها التي يتم بثها على وسائل التواصل الاجتماعي)، والتي بدونها ستكون حقوق المرأة في طريق مسدود.

 

وتخلص نفيسة إلى أن الصحافة المسؤولة، وإعداد التقارير عن حقوق المرأة، قد زاد من الوعي بقضايا النوع الاجتماعي، مثل المساواة والبديل المثالي للتمييز كما أنه من واجب الصحافة أن تتولى المرأة مناصب قيادية داخل مؤسسات الإعلام وهذا يتفق مع القول لا يمكنك القيادة من الخلف نشرت شيرا تارانت (2009) رأيًا على المدونة أشادت فيه بالصحفيات ووصفتهن بأنهن شابات شابات يعملن من داخل الهياكل الإعلامية في دول ليست معروفة بشكل خاص بحقوقهن المتساوية وهي تشير إلى المدونين على أنهم ملفات شخصية في الشجاعة .

 

شونا كيني صحفية مستقلة لها اهتمام خاص بحقوق المرأة العربية تكتب عن هناء الخمري البالغة من العمر 22 عامًا، وهي امرأة يمنية من المملكة العربية السعودية تدرس حاليًا الصحافة في الدنمارك إن هدف هناء في أن تصبح صحفية مسؤولة لاستخدام مهاراتها المكتسبة لمعالجة قضايا المرأة قد دفعها إلى بلد آخر وما هو السبب اعترفت قائلة من غير القانوني للمرأة أن تدرس الصحافة في المملكة العربية السعودية علاوة على ذلك، واجهت هناء السخرية والعداء عندما كتبت لقسم النساء في الصحف المحلية ستسمح الشهادة والتدريب التي حصلت عليها هناء بالانضمام إلى الآخرين قبلها لتسخير وسائل الإعلام لتعزيز حقوق المرأة العربية.

 

وزن التغطية الإعلامية لحقوق المرأة العربية

 

لا يمكن للنسوية أن تضع الأمر على نحو أفضل قالت مولارا أوغونديب ليزلي (1990)، لا يمكن إنكار قوة وسائل الإعلام في صنع صورة المرأة وإخراجها، لتسريع أو تأخير تقدم المرأة في المجتمع. أو التقليل من شأنها بينما أشار محمود كامل (1996) إلى أن المرأة تعتبر مواطنة من الدرجة الثانية في المجتمع ويشدد المؤلف على أن هذا الشرط الذي لا يمكن تحمله يضر بالتنمية الشاملة للمجتمع، رشا علام، أستاذة الصحافة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

 

حيث تعترض على الصور النمطية للمرأة العربية على أنها ضعيفة أفادت أنه بينما تؤدي النساء ثلثي إجمالي ساعات العمل في دولة عربية معينة، فإنهن يكسبن عشرة بالمائة فقط من الدخل ترى رشا أن الإعلام العربي يميل إلى تصوير المرأة بطريقة يمكن القول إنها أدت إلى تفاقم هذه المشاكل أكثر من تخفيفها وتلاحظ رشا  أن صورة المرأة المشوهة تتعارض مع تعاليم الإسلام هو أيضًا حجر الزاوية في القهر الضمني للمرأة.

 

إن حياة عائشة زوجة الرسول دليل على أن معرفة المرأة أكثر من الرجل، وأن المرأة يمكن أن تكون معلمة للعلماء. علاوة على ذلك، فإن حياة عائشة دليل على أن المرأة يمكن أن تكون مصدرًا للمعرفة والسرور والفرح والراحة لزوجها ومع ذلك، تفشل وسائل الإعلام في إبراز هذه الفضائل للمرأة، كما أن تقدم النساء الأخريات لا يصل إلى وسائل الإعلام أيضًا رعت المنظمات النسائية البحرينية الاتحاد النسائي البحريني (BWU) لتعبئة مشاركة المرأة في صنع القرار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في البحرين، كتب الصحفي في وكالة أسوشييتد برس، جيم كرين، في مقال بعنوان الإسلاميون يهيمنون على انتخابات البحرين، أن 18 امرأة ترشحن لمناصب برلمانية في ذلك البلد.

 

خلال الانتخابات فازت سيدة واحدة فقط هي لطيفة القعود كانت بلا معارضة في منطقتها. في العراق، منحت وزارة الخارجية الأمريكية (وزارة الخارجية الأمريكية 2013) حتى الآن 10 ملايين دولار في شكل منح غطت قضايا لبناء قدرات الأرامل العراقيين، وتحسين خدمات المنظمات غير الحكومية للأرامل وأطفالهن، وربط الأرامل ببرنامج معاشات الحكومة العراقية للأرامل في الأردن، بادرت الأميرة بسمة بنت طلال بتشكيل اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة (JNCW) في عام 1992 هذه كلها إنجازات جديرة بالنساء ومع ذلك، لا تقدم وسائل الإعلام تغطية كافية وفي بعض الأحيان تعتبر قضايا المرأة غير مهمة أو لا تستحق النشر.

 

وبالتالي، فإن الطريق إلى الأمام هو مواجهة الصورة السلبية السائدة للمرأة وتشمل هذه تحسين صورة المرأة في وسائل الإعلام من خلال مراقبة أنواع التمييز التي تتعرض لها المرأة؛ زيادة الوعي بوسائل الإعلام وتقاريرها عن قضايا المرأة؛ ومراقبة المحتوى الإعلامي مع النساء بوصفهن جمهورًا مستهدفًا.

 

الدفاع عن حقوق المرأة من خلال إشراك وسائل الإعلام

 

أن تكون محرومًا قد يتطلب الوقوف والقيام بشيء ما لتخفيف المأزق بالنسبة للمرأة العربية، يتعين عليها أن تبحث عن وظائف في وسائل الإعلام حيث يمكن أن يكون لها تأثير مباشر من خلال مشاركتها في صنع القرار وتطوير المحتوى للنشر جمعت Eposito و Haddad (1997)، في كتاب الإسلام والنوع الاجتماعي والتغيير الاجتماعي، الضرورات المصممة لتحدي تمثيل الدور التقليدي للمرأة في الشرق الأوسط على أنها مضطهدة و محكوم عليها تمامًا بدور ثانوي في المجتمع. في محاولة لعكس الوضع الراهن، اكتشفت النساء صوتًا في التحول العالمي للاتصالات الافتراضية والمعلومات الجديدة التقنيات.

 

تحقيقا لهذه الغاية، يقدم المؤلفون معلما إيجابيا في تمثيل المرأة في وسائل الإعلام العربية يتمثل أحد وجهات النظر في أن التصوير الإيجابي للمرأة في المجتمع كنتيجة للمحتوى الإعلامي سيغير الصور النمطية ويشجع على تقديم تقارير أكثر موضوعية عن قضايا المرأة والمرأة ويمكن للمرأة العربية استخدام وسائل الإعلام ليس فقط كمكان عمل أو أساس للتطوير المهني، ولكن أيضًا كأداة لإيصال موقفها إلى الجمهور العام، صرحت Eposito و Haddad (1997).

 

 

المصدر

كتاب المرأة والإعلام في عالم متغيركتاب المرأة والإعلام-منظمة المرأة العربيةكتاب المرأة والإعلام في ضوء المتغيرات الراهنةموقع لجنة حماية الصحفيين

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.