تلعب الرياضة دوراً مهماً في العمل على إعادة تنشئة الفرد الرياضي من فئة الإعاقة الذهنية؛ حيث أنه من خلال ممارسة المهارات الرياضية يكتسب الرياضي العديد من الأمور والمهارات الحياتية التي تساعده في أمور حياته.

 

أهمية الحركة للرياضين المصابين بالإعاقة الذهنية

 

تعد الحركة محور التربية البدنية والرياضة والتعلم عن طريق الحركة تتسع فيه دائرة التعلم فتشمل جميع جوانب نمو الفرد، وتكون الحركة أداة هذه الدوائر في تحقيـق الأهداف (اللياقة البدينة واللياقة العضلية واللياقة الوجدانية واللياقة العقلية)، ويشير العديد من علماء التربيــة الحركية إلى ضرورة التبكير بالتربية
الحركية للطفل، حيث أن التربية الحركية هي أكثر برامج التربية الرياضية تحقيقا لأهداف التربية العامة بمفهومها الشامل.

 

وتعتبر التربية الحركية أهدافها وبرامجها تمهيداً للتربية البدنية والرياضة؛ وذلك لأنها تبـدأ مبكرة من الميلاد
وحتى سن البلوغ تقريبا، والألعاب التربوية هي مجموعة من خبرات الألعاب التعليمية؛ وذلك لأنها تمد التلاميذ بمهام يعملون من خلالها في مجموعات صغيرة وكبيرة ويزداد اعتماد التلاميذ بعضهم على
بعض خلال انتقالهم في صفوف التعليم الابتدائي.

 

كما أن الألعاب التربوية مفضلة لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية، ومن النتائج الهامة لهذه الألعاب تنمية كل من المهارات الحركية والأفكار، إذا ما تم التركيز على هذه العناصر في أثناء تدريس الألعاب، كما أن الأطفال متحدى الإعاقة الذهنية يتعلمون ببطء وينسون ما يتعلمونه بسرعة، وذلك لأنهم يحفظون المعلومات والخـبرات في الذاكرة الحسية بعد جهد كبير، وهذا المستوى من الذاكرة يحفظ المعلومات والخبرات لمدة قصيرة.

 

ولا ينقلها إلى المستويات الأخرى التي تؤكد حفظ المعلومات والخبرات لفترة طويلة، مما يجعلهم في حاجة مستمرة لإعادة التعلم أكثر من مرة، والتربية البدنية تسهم في تحسين الكفاءة الحركية للأطفال متحدى الإعاقة الذهنية، ورفع مستوى تركيزهم وانتباههم، وتحسين قدراتهم على الإحساس؛ وذلك لأنها تمنحهم
الشعور بالمشاركة والفاعلية، وتعلمهم الكثير من المفاهيم والمعلومات والعادات والأنماط السلوكية المرغوبة اجتماعياً وخاصة عندما يتحقق ذلك في جـو ممتـع بهـيج.

 

وتتجلى قيمة الأنشطة الرياضية في كونها وسيلة أساسية للتخلص من العزلة ومقاومة الميول والعدوانية، وإكساب بعض المهارات التي تمكنهم من شغل وقت فراغهم والاندماج مع الآخرين، والألعاب التربوية تمد اللاعب بمجموعة من الخبرات في التربية البدنية لمدارس التعليم الابتدائي بصفة عامة ومدارس التربية الفكرية بصفة خاصة حيث يتعرض الأطفال متحدى الإعاقة الذهنية لصعوبات في التعلم.

 

وقصور في عمليات الإدراك العقلي الخاصة بعمليتي التمييز والتعريف، واللتين تقعان على الحواس الخمس بسبب صعوبات الانتباه والتذكر، كما أن مشكلة الإعاقة الذهنية تعد مشكلة إنسانية واجتماعية في معظم المجتمعات، ويزداد حجم الاهتمام بهذه المشكلة خاصة في المجتمعات المتقدمة، حيث تعتبر مساعدة
متحدى الإعاقة الذهنية أحد مظاهر تقدم هذه المجتمعات، بل وتعد معيارا لمدى التقدم الاقتصادي.

 

كما أن تأهيل هؤلاء المعاقين من أجل أن يكونوا طاقة إنتاجية فعالة تسهم في نفع المجتمع، وبالتالي تسهم في تخفيف العبء من كاهل أسرة متحدى الإعاقة الذهنية، ولقد ظهرت مصطلحات كثيرة تستخدم للإشارة للإعاقة الذهنية كالضعف العقلي أو التأخر العقلي والنقص العقلي، وقد عرفها القانون الإنجليزي على أنها حالة من التوقف أو عدم النمو الكامل للعقل تنشأ من أسباب وراثية أو مكتسبة أو بأنها حالة من النمو العقلي غير المكتمل لدرجة تجعـل الفرد عاجزا عن تكييف نفسه للبيئة الطبيعية.

 

ولزملائه المحيطين به حتى يحيا حياة مستقلة بعيدة عن الإشراف أو الضبط الخارجي، وأن منظمة الصحة العالمية قد عرفتها بأنها نمو ناقص في القدرات أو الإمكانات العقلية، ويمكن تعريف المعاق بأنه لفظ يدل على كل شخص لا يملك القدرة على أن يقوم بمفرده بكامل أو بعض متطلبات حياه شخصية أو اجتماعية طبيعية؛ وذلك بسبب نقص خلقي أو غيره من قدراته الجسمية أو العقلية، وتعرفه منظمة الصحة العالمية بأنه الشخص الذى يعاني نتيجة العجز أو الإصابة.

 

ويكون غير قادر على القيام بأنشطة معينة يمكن أن يقوم بها فرد عادى في مثل عمره ونوعه، ومستواه الثقافي.

 

فئات رياضيي الإعاقة الذهنية

 

1. التقسيم الأول

 

  • الإعاقة الجسمية وتشمل المقعدين بسب (عاهات أو المرض).

 

  • الإعاقة الحسية وتـشمل إعاقـة البصر وإعاقة السمع وإعاقة الكلام، كما تشمل الإعاقة الحسية أكثر من إعاقة حاسة مثل الصم والبكم والعمى في نفس الوقت.

 

  • الإعاقة الذهنية (العقلية).

 

  • الإعاقة الاجتماعية والانفعالية نتيجة الاضطرابات الانفعالية السلوكية.

 

  • المصابين بأمراض الكلام وعيوب النطق.

 

  • فئة المتأخرين دراسيا.

 

2. التقسيم الثاني

 

تقسيم متحدى الإعاقة الذهنية إلى الفئات التالية:

 

  • ضعف عقلي خفيف: وتتراوح نسبه ذكاء هذه الفئة بين 50_ 70.

 

  • ضعف عقلي متوسط: وتتراوح نسبة ذكاء هذه الفئة بنين 20_ 50.

 

  • ضعف عقلي شديد: وتتراوح نسبة ذكاء هذه الفئة بين صفر_ 20.

 

 خصائص الرياضيين متحدى الإعاقة الذهنية

 

1. الخصائص الجسمية

 

لا توجد خصائص جسمية تميز متحدى الإعاقـة الذهنيـة (بسيطي الإعاقة)، عن أقرانهم العاديين في الوزن  والطـول والحركة والصحة العامة والبلوغ الجسمي، ولكن في بعض الأحيان كلما قلت درجة الذكاء واقتربت من 50%، كلما بدأت الفروق في مستوى النمو الجسمي والحركي تظهر.

 

2. الخصائص العقلية

 

البطيء في النمو العقلي يصل بالطفل متحدى الإعاقة الذهنية عندما يبلغ 18 سنه من مستوى النمو العقلي عند الطفل العادي في سن 10 و 11 سنة، وأيضا ضعف الانتباه ويتشتت الانتباه بسرعة؛ وذلك لأن عوامل الانتباه عنده ضعيفة، ويحتاج إلى ما يثري انتباهه من الخارج، وكذلك فإنه لا ينشغل بأكثر مـن مثير في موضوع واحد.

 

دور التربية البدنية في تربية رياضيي الإعاقة الذهنية

 

 

إن متحدى الإعاقة الذهنية يتفاوتون في درجة ميلهم للحركة الجسمية أو النشاط الرياضي، ومن المعروف أن الفئة البسيطة منهم يميلون إلى الحركة المتواصلة من قفز ولعب وتسلقـ ولكن ذلك يتطلب من المدرب أن يتحمل مسئولية نوع الحركة الرياضية أو الجهاز الرياضي والنشاط الرياضي الذى يتدرب رياضي الإعاقة الذهنية.

 

كما أن أنسب الأساليب التعليمية الحركية لرياضيي الإعاقة الذهنية التي تعمل باستخدام الألعاب التربوية وتحليل الأشياء الملموسة غير العادية، حيث من الممكن لرياضي الإعاقة الذهنية تحسين ذاكرتهم وقدراتهم وإمكاناتهم واستعدادهم العقلية والمعرفية والحركية والرياضية، إذا ما تم تدريبهم وتعريفهم لبعض العوامل الحس حركية في مراحل عمرية مبكرة.

 

كما أن متحدى الإعاقة الذهنية يستمد مزايا كبيرة من التربية البدنية، وذلك من خلال إمكانية توفير العديد من فرص النجاح خلال ممارسة الأنشطة الحركية العديدة والمتنوعة، إضافة إلى التركيز على تحصيل وفهم المهارات البسيطة، ويمكن أن تؤدى إلى مستوى أفضل من الثبات الانفعالي والتوافق الشخصي، كما أن الأطفال يستفيدون من الاشتراك في برامج التربية الحركية والتي تمارس فيها مهارات الإدراك الحركي.

 

المصدر

كتاب” التربية البدنية والإعاقات الحركية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: منى أحمد الأزهري كتاب” رياضة الإعاقة الحركية للدكتورة: إيمان عباس كتاب” التربية البدنية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: حسن عبدالسلام محفوظكتاب” رياضات لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: نايف مفضي الجبور

شاهد أيضاً:   ملعب جامعة تريبهوفان الدولي للكريكيت

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.