رهاب الطيران “ايروفوبيا”، هو أحد أنواع الرهاب المحدد الذي ينطوي على الخوف الشديد من السفر الجوي والطائرات، قد يشعر الأشخاص المصابون بالأيروفوبيا بالخوف من الجوانب المختلفة للطيران، مثل الإقلاع أو الهبوط، يمكن أن يساعد العلاج النفسي الأشخاص في التغلب على خوفهم والطيران دون قلق شديد أو نوبات هلع.

ما هو رهاب الطيران

  • الرهاب هو قلق أو ذعر شديد بشأن أنشطة أو أشياء أو مواقف معينة، اضطراب الرهاب المحدد هو نوع من اضطرابات القلق.
  • الأيروفوبيا أو رهاب الطيران هو نوع من أنواع الرهاب المحددة التي تنطوي على الخوف من الطيران أو السفر الجوي.
  • بينما تشير الإحصائيات إلى أن السفر الجوي هو في الواقع أكثر أمانًا من السفر بوسائل أخرى بما في ذلك السيارة والقطار، فإن الطيران لا يزال مصدرًا شائعًا للخوف.
  • قد يشعر الأشخاص المصابون برهاب الأيروفوبيا بالخوف من الجوانب المختلفة للطيران، مثل الإقلاع أو الهبوط، قد تعلم أن خوفك غير منطقي، لكن لا يمكنك التفكير في طريقك للخروج من القلق.
  • على الرغم من الإحصاءات التي تقول إن الطيران بالطائرة أكثر أمانًا من السفر بالسيارة أو الحافلة أو القطار، يخشى الكثير من الناس الطيران، يقدر علماء النفس أن ما بين واحد من ثلاثة إلى واحد من كل خمسة أشخاص سيعانون من رهاب الهواء خلال حياتهم.

اقرأ أيضا: ما هو رهاب العناكب

ما هي أعراض الايروفوبيا

يعاني الأشخاص الذين يعانون من فوبيا الطائرات من قلق مستمر وشديد عندما يفكرون في الطيران، أو عندما يسافرون عن طريق الجو.
تتشابه أعراض الأيروفوبيا، والمعروفة أيضًا باسم رهاب الطيران، مع أعراض الرهاب المحدد الآخر، قد تشمل الأعراض الجسدية للخوف من الطيران ما يلي:

  • قشعريرة.
  • الشعور بالاختناق من الهواء أو اللعاب.
  • القلق أو نوبات الهلع.
  • ضبابية العقل، والتي قد تؤدي إلى الارتباك.
  • زيادة في معدل ضربات القلب، مما يؤدي إلى احمرار الجلد واهتزاز الجسم.
  • مشاكل الجهاز الهضمي.
  • التهيج.
  • الغثيان أو القيء.
  • تنفس سريع وضحل.
  • التعرق المفرط.

في بعض الحالات، قد يعاني الأشخاص من نوبة هلع كاملة، نوبة الهلع هي نوبة من الخوف الشديد يمكن أن تكون مصحوبة بأعراض مثل، خفقان القلب، والشعور بالانفصال عن الواقع والخوف من الموت.
يشعر بعض الأشخاص الذين يخافون من الطيران براحة معقولة في المطار، لكنهم يبدأون في الشعور بالأعراض قبل ركوب الطائرة مباشرة، يواجه البعض الآخر صعوبات تبدأ بمجرد وصولهم إلى المطار.

أسباب رهاب الطيران

الأسباب الدقيقة للخوف من الطيران غير معروفة، ولكن هناك عددًا من العوامل المختلفة التي قد تلعب دورًا، وجدت إحدى المراجعات أن الخوف يختلف اختلافًا كبيرًا من فرد إلى آخر ويتأثر بمجموعة معقدة من العوامل الفسيولوجية والنفسية والاجتماعية الفريدة لكل شخص، قد تشمل بعض هذه العوامل:

  • تجربة رحلة طيران مؤلمة أو تحطم طائرة: حتى مشاهدة تغطية إخبارية مكثفة لكوارث شركات الطيران يمكن أن تكون كافية لإثارة الخوف من الطيران.
  • البيئة: إذا كان والداك يخافان أيضًا من الطيران، فربما تكون قد استوعبت مخاوفهم، يعد هذا سببًا شائعًا بشكل خاص للإصابة برهاب الطائرات عند الأطفال ولكنه يؤثر على العديد من البالغين أيضًا، قد تلتقط خوفك من السفر بالطائرة من قريب أو صديق، لكن يبدو أن للوالدين التأثير الأكبر على الرهاب.
    قد يحدث الخوف من الطيران أو يتفاقم إذا كنت تعاني من بعض أنواع الرهاب واضطرابات القلق الأخرى مثل:
  • الخوف من الأماكن المغلقة: غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابين برهاب الأماكن المغلقة من الخوف من الطيران، بسبب الأماكن المغلقة ونقص المساحة الشخصية.
  • الخوف من المرتفعات: الخوف العام من المرتفعات يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الخوف من الطيران.
  • الرهاب الاجتماعي أو الجراثيم: غالبًا ما يصاب الأشخاص المصابون باضطراب القلق الاجتماعي أو الخوف من الجراثيم بالخوف من الطيران، لأنهم سيضطرون إلى قضاء فترات طويلة من الوقت مع الغرباء.

اقرأ أيضا: فوبيا الكلاب أو سينوفوبيا

ما هو علاج الأيروفوبيا

91aadf1893962ccb7b32faad04253082403224b6 200219183543

لحسن الحظ، الخوف من الطيران هو حالة قابلة للعلاج، حتى بدون معرفة السبب الأساسي، تشمل بعض العلاجات الشائعة ما يلي:

  • علاج التعرض: يوفر علاج التعرض فوائد للأشخاص الذين يعانون من الرهاب، وحتى رهاب الهواء، تم وصفه بأنه أفضل شكل من أشكال العلاج للخوف من الطيران.
    تم تنفيذه من خلال التعرض المتحكم فيه للطيران، سواء كان ذلك من خلال استراتيجيات التصور أو الواقع الافتراضي، أو محاكاة الطيران أو الطيران الفعلي.
  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT): هو أحد أكثر أشكال العلاج شيوعًا لعلاج المرضى الذين يعانون من الرهاب، من خلال المحادثة، يمكن للمعالج مساعدة المريض على فهم أنماط تفكيره السلبية، وتطوير طرق جديدة للتأقلم، وفهم ما يثير قلق الطيران.
  • الحساسية الجهازية: إزالة التحسس الجهازي هو شكل من أشكال العلاج الذي يستخدم مبادئ التكييف الكلاسيكي، الهدف هو إزالة استجابات الخوف واستبدالها باستجابات الاسترخاء من خلال طريقة التكييف المعاكس، للبدء يتم تعليم المريض تقنيات الاسترخاء وتمارين التنفس.
    ثم يتعرضون ببطء لخوفهم، مع زيادة شدة التعرض، سيمارسون تقنيات الاسترخاء الخاصة بهم حتى يصبحوا مرتاحين بدرجة كافية للانتقال إلى المستوى التالي من الشدة.
  • الأدوية: يمكن وصف الأدوية من قبل طبيب نفسي للمساعدة في تخفيف بعض أعراض رهاب الهواء مثل، الغثيان أو القلق.
    بعض الأدوية الأكثر شيوعًا التي يتم وصفها للمرضى الذين يعانون من رهاب الهواء هي الأدوية المضادة للقلق مثل، Xanax أو الفاليوم أو أدوية دوار الحركة مثل البروميثازين.

التأقلم مع فوبيا الطائرات

هناك أيضًا أشياء يمكنك القيام بها بنفسك للمساعدة في التغلب على الخوف من الطيران:

  • ثقف نفسك حول عملية الطيران، يمكن أن يساعد التعرف على كيفية عمل الطائرات، وسبب حدوث الاضطرابات، وما تعنيه الأصوات والصدمات المختلفة في جعل الطيران أقل إثارة للخوف.
  • تعرف على الأفكار غير المنطقية، يمكن أن يساهم التفكير السلبي والكارثي في ​​خوفك من الطيران، تعلم كيفية التعرف على هذه الأفكار السلبية عند حدوثها، ثم تدرب على استبدالها بأفكار أكثر واقعية ومفيدة.
  • مارس تقنيات الاسترخاء، قد يكون من المفيد بناء “مجموعة أدوات للاسترخاء”، أو مجموعة من استراتيجيات الاسترخاء التي يمكنك استخدامها عندما تبدأ في الشعور بالخوف.
    استخدم تقنيات مثل التنفس العميق والتخيل واسترخاء العضلات التدريجي مع الأشياء التي تثير قلقك.

المراجع

مصدر1
مصدر2
مصدر3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.