على الرغم من ندرة رواسب الكالسيوم في القطط فمن المرجح أن تحدث في القطط الأكبر سنًا؛ لذلك فإن الحفاظ على رطوبة القطة جيدًا وتوفير الأنواع المناسبة من الطعام أمر ضروري لمنع تكوّن رواسب الكالسيوم، كما أنّ التحصيات هي حالة تتكون فيها حصوات شبيهة بالأحجار والتي تتكون عادةً إما من الكالسيوم أو الستروفيت في المسالك البولية، كما تُعرف الأحجار المصنوعة أساسًا من أكسالات الكالسيوم باسم رواسب الكالسيوم، ويمكن أن يتراوح حجم الأحجار من صغيرة للغاية إلى عدة مليمترات في القطر، وعندما تحتك الحجارة بجدران المثانة يمكن أن يحدث التهاب، ولكن مع العلاج المناسب تتعافى معظم القطط تمامًا.

 

أعراض ترسب الكالسيوم في المسالك البولية في القطط

 

تعتمد شدة الأعراض على حجم رواسب الكالسيوم ومدى حدوث الالتهاب في المثانة من وجودها، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

 

  • شعور القط بالألم عند التبول.

 

  • الإجهاد أثناء التبول.

 

  • دم في البول.

 

  • تضخم البطن نتيجة التهاب المثانة.

 

  • كثرة التبول.

 

  • الأعضاء التناسلية حمراء أو متهيجة.

 

  • كثرة لعق الأعضاء التناسلية.

 

  • رش البول.

 

  • التهابات المسالك البولية المزمنة.

 

  • التبول في أماكن غير معتادة.

 

أسباب ترسب الكالسيوم في المسالك البولية في القطط

 

تنجم رواسب الكالسيوم بشكل أساسي عن ارتفاع مستويات الكالسيوم في البول، وقد تحدث مستويات الكالسيوم الزائدة بسبب ما يلي:

 

  • كميات مفرطة من البروتين في النظام الغذائي.

 

  • قلة تناول الماء أو الجفاف.

 

  • نقص فيتامين ب 6.

 

  • تناول نظام غذائي يتكون أساسًا من طعام جاف.

 

  • تاريخ طبي من التهابات المسالك البولية.

 

  • استخدام المنشطات.

 

  • استخدام مكملات الكالسيوم.

 

  • تحويلة الكبد الخلقية.

 

  • مستويات عالية من معادن المغنيسيوم والفوسفات والأمونيوم في البول.

 

  • أن تكون السلالة أكثر عرضة لرواسب الكالسيوم مثل البورمية أو دوول أو الهيمالايا أو الطية الاسكتلندية أو الفارسية.

 

تشخيص ترسبات الكالسيوم في المسالك البولية في القطط

 

سيسأل الطبيب البيطري عن التاريخ الصحي للقط والذي يتضمن متى بدأت الأعراض وأي تاريخ للقط من التهابات المسالك البولية وعادات أكل القط وشربه، كما سيقوم الطبيب البيطري بعد ذلك بفحص القط برفق، ويمكن أحيانًا الشعور برواسب الكالسيوم الكبيرة من خلال جدار بطن القط، كما سيشعر الطبيب البيطري بهذه الرواسب ويفحص الأعضاء التناسلية للقطط بحثًا عن علامات التهيج، وسيتم فحص الدم وتحليل البول لاستبعاد الحالات الأخرى التي قد تسبب الأعراض مثل تلف الكلى أو التهاب المسالك البولية، كما يمكن للمختبرات أيضًا مساعدة الطبيب البيطري في تحديد سبب ترسب الكالسيوم مثل ارتفاع مستويات المعادن الأخرى في البول.

 

يمكن أيضًا أخذ الموجات فوق الصوتية والأشعة السينية من المثانة والبطن والكليتين في القط لتقديم تشخيص نهائي لرواسب الكالسيوم وما يسبب تكوّنها، وهذه الاختبارات مفيدة بشكل خاص في تحديد الحصوات الصغيرة جدًا بحيث لا يمكن الشعور بها من خلال جدار بطن القطة.

 

كيفية علاج رواسب الكالسيوم في المسالك البولية في القطط

 

هنالك عدة علاجات لرواسب الكالسيوم في المسالك البولية في القطط، وتشمل ما يلي:

 

  • احمرار المثانة: يفضل هذا العلاج للحجارة صغيرة الحجم؛ حيث سيتم إدخال قسطرة في مثانة القط والتي سيتم بعد ذلك غسلها بالسوائل لإزالة الحصوات وأي رواسب متبقية من جدران المثانة، وقد يقوم الطبيب البيطري أيضًا بتدليك بطن ومثانة القط أثناء الإجراء لتشجيع الحصى على التدفق.

 

  • الاستئصال الجراحي: إذا نمت رواسب الكالسيوم بشكل كبير ومنعت تدفق البول فسيلزم إجراء عملية جراحية لمنع الانسداد من التسبب في تلف الكلى، كما سيتم إعطاء القطة تخديرًا عامًا أثناء العملية، وبعد ذلك سيتم حلق بطن القط لإزالة الشعر من موقع الشق، ومن ثم سيقوم الطبيب البيطري بعد ذلك بعمل شق صغير في الجلد وإزالة المثانة؛ حيث سيسمح شق صغير في المثانة للطبيب البيطري بالمساحة اللازمة لإزالة الحصوات والتي سيتم إرسالها إلى المختبر لمزيد من التحليل، وسيتم بعد ذلك استخدام الخيوط الذائبة لإغلاق المثانة قبل إعادتها إلى مكانها، ثم يتم خياطة بطن القطة.

 

  • تفتيت الحصى: يتم إجراء تفتيت الحصوات عن طريق استخدام موجات الصدمة تعمل على تفتيت رواسب الكالسيوم الكبيرة إلى قطع صغيرة والتي يمكن أن تترك المسالك البولية مع البول؛ ويشيع استخدام تفتيت الحصوات على الحصوات الكبيرة التي تهيج جدران المثانة ولكنها لا تمنع تدفق البول، كما أنّ هذا الإجراء غير جراحي ويتم إجراؤه في العيادة.

 

الشفاء من رواسب الكالسيوم في المسالك البولية في القطط

 

إذا تمت إزالة الحصوات جراحيًا سيحتاج القط إلى البقاء في المستشفى لعدة أيام من أجل مراقبة حالته وشفاء الجرح، كما سيرغب الطبيب البيطري أيضًا في مراقبة القط في للتأكد من أن أي حصوات صغيرة تم تفتيتها عن طريق تفتيت الحصوات قد تركت المثانة والمسالك البولية، ومن المحتمل أن تتكرر رواسب الكالسيوم دون تغيير النظام الغذائي؛ لذلك يُوصى بتناول القطط نظامًا غذائيًا منخفضًا في المغنيسيوم والفوسفات والأمونيوم والكالسيوم لمنع تكرر الحصى، كما يجب إعطاء القطط المياه العذبة يوميًا؛ حيث ترفض العديد من القطط شرب الماء الذي يحتوي على حطام.

المصدر

أمراض الحيوان/ التعليم الفني والتدريب المهني السعودية/ قسم: الإنتاج الزراعي/ تاريخ الإصدار/ 10 أغسطس 2005العلاج التطبيقي لأمراض حيوانات المزرعة/ محمد محمد هاشم/ قسم/ الاخصاء التطبيقي/ تاريخ الإصدار: 01 يناير 2009 الحيوانات عندما تمرض/ حازم عوض/ قسم: وقاية النباتات/ تاريخ الإصدار:01 يناير 2018كتاب طب ورعاية القطط والكلاب/ الدكتورعبد الخالق رمضان الشيخ والدكتورة هيام محمود سامي/ دار النشر: عبد الخالق الشيخ/ تاريخ النشر: 1 يناير 2000

شاهد أيضاً:   ما هو الفيروس النجمي البشري

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.