يشير سوء التغذية إلى الحالة التي لا يوفر فيها النظام الغذائي للشخص ما يكفي من العناصر الغذائية، أو التوازن الصحيح للعناصر الغذائية من أجل الصحة المثلى، تشمل أسباب نقص التغذية الخيارات الغذائية غير الملائمة، وصعوبة الحصول على الغذاء، وظروف صحية بدنية وعقلية مختلفة.

ما هي سوء التغذية

سوء التغذية

  • يجب أن يوفر النظام الغذائي المتوازن ما يكفي من العناصر الغذائية مثل، السعرات الحرارية والبروتينات والفيتامينات للحفاظ على الصحة، بدون ذلك، قد لا تحصل على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها ويمكن أن يؤدي ذلك إلى سوء التغذية.
  • يمكن أن يؤدي نقص التغذية إلى فقدان الوزن غير المخطط له، وانخفاض مؤشر كتلة الجسم، ونقص الفيتامينات والمعادن، قد يجعلك هذا تشعر بالتعب والضعف ويؤثر على قدرتك على التعافي من المرض.
  • يحدث نقص التغذية عندما لا يحصل الجسم على ما يكفي من الطعام، يمكن أن يؤدي إلى تأخر النمو أو انخفاض الوزن أو الهزال، ومن الممكن أن تصاب بالسمنة مع هذا المرض.
  • عندما يكون لدى الشخص القليل من الطعام، أو نظام غذائي محدود، أو حالة تمنع جسمه من الحصول على التوازن الصحيح من العناصر الغذائية، فقد يكون لذلك تأثير شديد على صحته، في بعض الحالات، يمكن أن يصبح هذا مهددًا للحياة.

ما هي أهم أسباب سوء التغذية

يمكن أن تتسبب بعض الحالات الطبية في زيادة المتطلبات، أو تؤدي إلى عدم قدرة جسمك على امتصاص العناصر الغذائية أو استخدامها بشكل صحيح، قد تشمل:

  • السرطان وأمراض الكبد التي يمكن أن تسبب فقدان الشهية أو الألم المستمر أو الغثيان.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن والتليف الرئوي وانتفاخ الرئة، والتي يمكن أن تزيد من متطلبات السعرات الحرارية وتقليل الشهية.
  • أمراض الصحة العقلية، مثل الاكتئاب أو الفصام، والتي قد تؤثر على قدرتك على الاعتناء بنفسك.
  • داء كرون أو التهاب القولون التقرحي، أو التليف الكيسي الذي يعطل قدرة الجسم على هضم الطعام أو امتصاص العناصر الغذائية.
  • الحروق والكسور والجراحة بعد زيادة الطلب على العناصر الغذائية.
  • الخرف – قد لا يتمكن الأشخاص المصابون بالخرف من توصيل احتياجاتهم عندما يتعلق الأمر بتناول الطعام، أو قد يستهلكون الكثير من السعرات الحرارية أو قد يعانون من فقدان الشهية.
  • عسر البلع – حالة تجعل البلع صعبًا أو مؤلمًا، ويمكن أن تعني أنه لا يمكن تناول سوى تناسق معين من الأطعمة والمشروبات.
  • القيء أو الإسهال المستمر.
  • في بعض الأحيان، قد يؤدي تناول العديد من الأدوية أو أنواع معينة من الأدوية إلى زيادة خطر الإصابة بنقص التغذية.
  • اضطراب معاقرة الكحوليات: يمكن أن يؤدي استهلاك الكثير من الكحول إلى التهاب المعدة، أو تلف البنكرياس على المدى الطويل، يمكن أن تؤدي هذه المشكلات إلى صعوبة هضم الطعام، وامتصاص الفيتامينات، وإنتاج الهرمونات التي تنظم عملية التمثيل الغذائي.
    كما أن الكحول يحتوي على سعرات حرارية، لذلك قد لا يشعر الإنسان بالجوع بعد شربه، لذلك قد لا يأكلون ما يكفي من الغذاء الصحي لإمداد الجسم بالعناصر الغذائية الأساسية.
شاهد أيضاً:   ما هو اضطراب عدم تحمل الطعام؟

أسباب أخرى لنقص التغذية

  • القضايا الجسدية: يمكن أن تساهم القضايا الجسدية أيضًا في نقص التغذية، إذا كانت أسنانك في حالة سيئة، أو إذا كانت أطقم الأسنان الخاصة بك غير مناسبة بشكل صحيح، أو إذا كنت تعاني من التهاب في الفم، فقد يكون تناول الطعام صعبًا أو مؤلمًا.
    قد تفقد شهيتك نتيجة لفقدان حاسة الشم والتذوق، قد يكون لديك إعاقة جسدية أو إعاقة أخرى، تجعل من الصعب عليك الطبخ أو التسوق لشراء الطعام بنفسك.
  • عوامل اجتماعية: تشمل القضايا الاجتماعية التي يمكن أن تسهم في نقص التغذية ما يلي: معرفة محدودة بالتغذية أو الطبخ، انخفاض الحركة، تعاطي الكحول أو المخدرات، الاعتماد على بنوك الطعام,
  • الشيخوخة: كبار السن معرضون بشكل خاص لنقص التغذية بسبب عوامل جسدية ونفسية واجتماعية، ولأن خطر الإصابة بحالة طبية واحدة أو أكثر يكون أعلى.

اقرأ أيضا: علامات تدل على أن تغذيتك سيئة

علامات وأعراض نقص التغذية

سوء التغذية

قد يكون من الصعب التعرف على نقص التغذية ويمكن أن يحدث تدريجيًا جدًا، مما يجعل من الصعب جدًا اكتشافه في المراحل المبكرة، تتضمن العلامات والأعراض الشائعة التي يجب الانتباه لها ما يلي:

  • قلة الشهية أو الاهتمام بالطعام أو الشراب.
  • التعب والتهيج.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الشعور دائما بالبرد.
  • اكتئاب.
  • فقدان الدهون وكتلة العضلات وأنسجة الجسم.
  • خطر أعلى للإصابة بالمرض وأخذ وقت أطول للشفاء.
  • ارتفاع خطر حدوث مضاعفات بعد الجراحة.
  • في النهاية، قد يعاني الشخص أيضًا من صعوبة في التنفس وفشل القلب.
  • مشاكل صحية قصيرة وطويلة الأجل.
  • الشفاء البطيء من الجروح والأمراض.
  • صعوبة في التركيز في العمل أو المدرسة.
شاهد أيضاً:   نظام غذائي صحي

اقرأ أيضا: سوء التغذية عند الأطفال

التشخيص والاختبارات

  • إذا أظهر شخص ما أو لاحظ أي علامات لسوء التغذية، فستكون الخطوة الأولى هي معرفة السبب.
  • إذا اشتبه الطبيب في مرض كرون أو الداء البطني أو أي حالة أخرى، فيمكنه إجراء الاختبارات المعملية لتأكيد التشخيص، يمكن أن يؤدي علاج هذه الحالات إلى تحسين الحالة التغذوية للشخص، يمكنهم أيضًا القيام بما يلي:
  • اختبارات الدم للفحص العام والمراقبة، وختبارات لمغذيات معينة، مثل الحديد أو الفيتامينات.
  • واختبارات ما قبل الألبومين، حيث يؤثر نقص التغذية بشكل عام على مستويات هذا البروتين.
  • اختبارات الألبومين، والتي قد تشير إلى أمراض الكبد أو الكلى.

علاج سوء التغذية

إذا قام الطبيب بتشخيص نقص التغذية، فسيضع خطة علاجية للشخص، قد يحتاج الشخص أيضًا إلى مقابلة أخصائي التغذية ومقدمي الرعاية الصحية الآخرين.
يعتمد العلاج على شدة الحالة ووجود أي حالات أو مضاعفات أساسية أخرى، قد تشمل:

  • الفحص والرصد المستمر.
  • وضع خطة غذائية، والتي قد تشمل تناول المكملات.
  • علاج أعراض معينة مثل الغثيان.
  • علاج أي التهابات قد تكون موجودة.
  • التحقق من وجود أي مشاكل في الفم أو البلع.
  • في الحالات الشديدة، قد يحتاج الشخص إلى:
  • قضاء الوقت في المستشفى.
  • ابدأ تدريجيًا في تناول العناصر الغذائية على مدار عدة أيام.
  • تلقي المغذيات مثل البوتاسيوم والكالسيوم عن طريق الوريد.
شاهد أيضاً:   فوائد المكسرات

المراجع

مصدر1
مصدر2
مصدر3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.