هناك أمور يترتب على المدرب اتباعها أثناء التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة؛ وذلك لأنهم يحتاجون إلى أساليب خاصة لتدريسهم على كافة المهارات الرياضية.

 

فن التعامل مع المعاق حركياً في المجال الرياضي

 

الأشخاص ذو الاحتياجات الخاصة بمعنى اللغة هم أشخاص يعانون من حالة أو مرض معين؛ مما يسبب لهم الإحساس بصعوبة فعل الأشياء التي يفعلها الآخرون، ولذلك هم بحاجة إلى رعاية من مقدمي الرعاية، والمدرسين المتخصصين ذوي الاحتياجات الخاصة، كما أن المعنى الاصطلاحي لذوي الاحتياجات الخاصة هو فئة الأطفال أو الشباب الذين يحتاجون إلى عناية خاصة، وهذا الاهتمام ليس بالأشياء الضرورية التي يحتاجها الآخرون.

 

وحصل اختلاف في وجهات النظر حول تسمية أصحاب الإعاقة بمشتلها من ذوي الاحتياجات الخاصة أو ذوي الإعاقة، وقد تبنت منظمة الصحة العالمية مصطلح الإعاقة كمصطلح يغطي المشاكل التي تؤثر على الأشخاص ذوي الإعاقة بنية الجسم أو وظائفه، وبالنسبة للمستوى الدولي اعتمدت كلمتا معاق وإعاقة لتصنيف الإعاقة العقلية والجسدية، ومصطلح ذوي الاحتياجات الخاصة فمرفود لعدة أسباب، أحدها أنه يشمل فئات كثيرة وليس فقط المعاقين.

 

فن التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

 

فن التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة نوعان وهما كالتالي:

 

1. فن التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة الكبار

 

هناك بعض القواعد التي يجب اتباعها من قبل المدرب عند التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة الكبار والبالغين:

 

  • الابتسامة عند التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

  • منع التحديق أو إظهار أي رد فعل عندما ترى شخصًا من ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك لمنع إحراجه.

 

  • يترتب على المدرب معرفة فيما كان ذوي الاحتياجات الخاصة بحاجة إلى المساعدة، ومنع أخذ المبادرة دون علمهم خشية أن يشعروا بالشفقة.

 

  • التحدث مع اللاعب بشكل إيجابي، والابتعاد تمامًا عن الشكوى أو الحديث عن المشاكل.

 

  • في حالة وجود شخص يعاني من إعاقة سمعية، يجب أن يمسك المدرب كتفه للفت انتباهه، ثم التحدث معه ببطء ووضوح.

 

  • في حالة الشخص المصاب بإعاقات بصرية فمن الأفضل العمل على مسك يده لمعرفة أن هناك من يتحدث معه ويفضل وصف مكان التواجد بأسماء الأشخاص الموجودين هناك.

 

  • لا يعمل المدرب على تقديم المساعدة للمعاق حركيا ألا إذا طلب من المدرب ذلك.

 

  • العمل على تنفيذ التعليمات المعطاة من قبل المعاق وخاصة إذا تعامل معه المدرب للمرة الأولى.

 

  • عند الدخول لمكان ضيق لا تقدم المساعدة له؛ وذلك لأنه ذلك قد يسبب بعض الإصابات بالنسبة للكرسي المتحرك.

 

  • لا تتعامل مع اللاعب بشكل مفاجئ، بل لابد لأي خطوة يخطوها اللاعب أن يكون مخطط لها جيد.

 

  • العمل على جمع الناس حول اللاعب عند نزوله أو صعوده من السيارة وكأنه كائن غريب يسبب له إحراج.

 

  • لابد من معرفة المدرب لاحتياجات المعاق حركيا وخاصة في الأماكن العامة فدعوه يتصرف بحريه دون إحراج.

 

2. فن التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة لصغار الأطفال والمراهقين

 

هناك عدة طريقة للتعامل مع اللاعبين من ذوي الاحتياجات الخاصة للأطفال والمراهقين، وتتمثل هذه الطرق في الآتي:

 

  • عدم الخوف من اللاعبين ذوي الاحتياجات الخاصة؛ وذلك لأن الإعاقة لا تعني أنها شيء مخيف بالنسبة للاعب.

 

  • التعامل معهم بطريقة طبيعية، وذلك لأن بعض اللاعبين يشكون من شعورهم بعدم الثقة تجاه إعاقتهم، ولذلك يجب التعامل معهم بهدوء وطبيعية.

 

  • التحدث مع اللاعبين ذوي الاحتياجات الخاصة بنفس الطريقة التي تتحدث بها مع أي طفل عادي آخر، دون استعمال أي تعبيرات أو نبرة صوت طفولية لا تناسبهم.

 

  • العمل على تحديد نقاط قوتهم ثم شجعهم على إظهار مهاراتهم، والتعامل معهم بنفس الطريقة التي يتعاملون بها مع أقرانهم الطبيعيين.

 

  • السماح لهم بدعم الأشخاص من حولهم، سواء كان الأمر يتعلق باحتضان رجل في حاجة إلى الشغف، أو تقديم المساعدة في حال احتاجوا إلى شخص ما للمساعدة في حل أمورهم.

 

  • النظر إليهم بالطريقة التي يرغبون في رؤيتهم من بين الآخرين مع مراعاة احتياجاتهم والاستماع إليهم.

 

  • للتعرف على طبيعة الإعاقة التي يتأثر بها الطفل، تحدث إلى ذوي الاحتياجات الخاصة للحصول على معلومات لتحديد احتياجاتهم بدقة.

 

  • احترام الطفل المختلف عن غيره مع تعليمه لا يجب أن يخجل من الأدوات المستخدمة، وعدم محاولة الظهور بشكل طبيعي مثل باقي رفاقه، ولكنه تقبل الموقف والإعاقة ويجب تعليمه من حوله قبولها.

 

  • ادعُ الطفل للتعرف على الأطفال الآخرين من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ مما يساهم في ملاحظة أن الحياة جيدة قدر الإمكان مع الإعاقة.

 

أنواع الإعاقات

 

يصنف ذوي الاحتياجات الخاصة إلى عدة أصناف وهي:

 

1. الأشخاص ذوو الإعاقات العقلية

 

تظهر هذه الإعاقات عند الأشخاص منذ الولادة وحتى الثامنة عشر من عمره، وترتبط بوظائف عقل الطفل مما يتسبب في معاناتهم من صعوبات في التعليم أو في أداء المهارات اليومية، بما في ذلك الإعاقات العقلية سواء التصلب السلي ومتلازمة داون والتوحد، والتي تظهر على شكل اضطرابات في النمو والإدراك والتواصل مع الآخرين إضافة إلى قلة التفاعلات الاجتماعية والسلوكية.

 

2. الإعاقة التربوية

 

تعتبر الإعاقة التربوية جزء من إعاقة ذهنية وتظهر بسبب خلل في الجهاز العصبي المركزي، وهذا الشيء يظهر على شكل صعوبات في الاستماع والتحدث والكتابة والقراءة والمهارات الرياضية أو التنظيمية.

 

3. الإعاقات الجسدية

 

وهي الإعاقة التي تظهر وجود سبب جسدي وتؤثر على الحقوق الجسدية للأنشطة مثل، الانتقال من مكان إلى آخر أو تؤثر على العضلات العصبية وشلل الشقيقة وضمور العضلات والتهاب مفاصل الظهر، وتشوهات الأطراف ومرض الأعصاب الحركية ووجود خلل في تكوين العظام.

 

4. إعاقات الدماغ

 

وهي من الإعاقات التي تسبب تلفًا للدماغ بعد ولادة الطفل؛ مما يتسبب في تدهور جسدي أو معرفي أو عاطفي أو طفل، وقد يكون سببًا لإصابة أورام المخ أو التسمم أو السكتات الدماغية أو الأمراض العصبية أو نقص الأكسجين المرضي.

 

5. الإعاقات العصبية

 

تظهر إعاقات في الجهاز العصبي عند الأطفال بعد الولادة ومنها مرض الزهايمر والصرع العضوي والتصلب المتعدد.

 

6. الإعاقات البصرية

 

هي الإعاقة التي تظهر نتيجة ضعف الحواس وترتبط ارتباطا وثيقا بالتواصل الاجتماعي والمشاركة.

 

7. الإعاقات السمعية

 

وتشمل ضعف السمع أو الفقد أو الصمم.

 

8. إعاقات النطق

 

وتشمل هذه الإعاقات وعدم القدرة على الكلام أو صعوبة في الفهم.

 

9. الإعاقات النفسية

 

وتشمل أنماط السلوك التي تضعف الأداء الشخصي أو الاجتماعي، بما في ذلك الفصام واضطرابات القلق والاضطرابات العاطفية والتوتر والذهان والاكتئاب واضطرابات التكيف.

 

10. إعاقات تأخر النمو

 

تظهر هذه الإعاقات عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الولادة وخمس سنوات، ولا يوجد أي تشخيص محدد حتى الآن.

المصدر

كتاب” التربية البدنية والإعاقات الحركية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: منى أحمد الأزهريكتاب” التربية البدنية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: حسن عبدالسلام محفوظكتاب” رياضات لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: نايف مفضي الجبور كتاب” رياضة الإعاقة الحركية للدكتورة: إيمان عباس

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.