ضغط الدم هو قوة ضغط الدم على جدران الشرايين بينما يضخ القلب الدم، ويحدث ارتفاع ضغط الدم، عندما تكون هذه القوة عالية جدًا وتبدأ في الإضرار بالجسم، وإذا تركت دون علاج، فسوف تتسبب في النهاية في تلف القلب والأوعية الدموية، وفي هذا المقال سنذكر علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ.

علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

  • هناك سبب وجيه لبدء موعد كل طبيب بفحص ضغط الدم، فبينما يعاني واحد من كل ثلاثة بالغين من ارتفاع ضغط الدم، فإن حوالي 20٪ من الناس لا يدركون أنهم مصابون به لأنه لا يعاني من أعراض إلى حد كبير، ويكتشف معظم الناس أنهم يعانون من ارتفاع ضغط الدم أثناء زيارة كشف روتينية.
  • بعض الأشخاص قد يرتفع ضغط الدم لديهم بشكل غير طبيعي، لذلك قد يتساءل العديد هل يمكن علاج ارتفاع الضغط المفاجئ، والحقيقة هي أنه عند ارتفاع ضغط الدم المفاجئ يجب الحصول على العناية الطبية الفورية، حيث أنه قد يؤدي التأخر في العلاج لحدوث بعض المضاعفات الخطيرة.
  • لكن في البداية إذا كان الشخص تبلغ قراءة الضغط لديه 180 ملليمتر زئبقي للضغط الانقباضي و120 ملليمتر زئبقي للضغط الانبساطي فإن يوصي بالانتظار لمدة 5 دقائق ثم أخذ قراءة أخرى، إذا كان القراءة ما زالت مرتفعة فيجب الذهاب إلى الطبيب فورًا.
  • عادةً ما يكون علاج أزمة ارتفاع الضغط المفاجئ هي الأدوية الخافضة للضغط، حيث أن الطبيب في الغالب يهدف لخفض ضغط الدم بنسبة لا تزيد عن 25% في الساعة الأولى، وبمجرد أن يصبح ضغط الدم تحت السيطرة يعطي الطبيب المريض الأدوية الخافضة للضغط الفموية.
شاهد أيضاً:   أعراض سرطان الغدد الليمفاوية في الرقبة

أنواع ارتفاع الضغط المفاجئ

يحدث ارتفاع ضغط الدم المفاجئ عندما يتجاوز ضغط دم الشخص القيم الطبيعية، وتوجد مرحلتان من ارتفاع ضغط الدم ويتم تصنيفهم كفئة عاجلة وطارئة، وهما كالأتي:

1. المرحلة الأولى العاجلة

في الغالب تكون قراءة الضغط في المرحلة الأولى ما بين 130 – 139 ملليمتر زئبقي على 80 – 89 ملليمتر زئبقي، وتصنف كفئة عاجلة حيث أن ضغط الدم يكون مرتفع لكن الطبيب لا يشك بتعرض الأعضاء لأي ضرر.

2. المرحلة الثانية الطارئة

في هذه المرحلة يصبح الضغط أكثر شدة والقراءات أعلى حيث أنها تتراوح ما بين 140 ملليمتر زئبقي أو أعلى على 90 ملليمتر زئبقي أو أعلى، وفي حالة طارئة جدًا قد يؤدي التأخر في السيطرة عليه لتلف الأعضاء أو مضاعفات خطيرة تهدد الحياة.

طرق تجنب ارتفاع الضغط المفاجئ

علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

  • ينصح بالمشي يوميًا لمدة 30 دقيقة للمساعدة على خفض ضغط الدم حيث أنه قد ينخفض بحوالي 5 – 8 ملليمتر زئبقي.
  • يؤدي استهلاك الملح بشكل كبير إلى ارتفاع ضغط الدم لذلك من الأفضل تجنب الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الملح لتجنب خطر ارتفاع ضغط الدم المفاجئ بالمنزل.
  • يعد البوتاسيوم من المعادن المهمة الذي يساعد خفض ضغط الدم، ومن أبرز الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم: البطاطا الحلوة، والبرتقال، والأفوكادو، المكسرات، والبذور.
  • يؤدي الكافيين في الغالب إلى ارتفاع ضغط الدم المفاجئ، لذلك يعد من الأفضل الحد من كمية الكافيين التي يتم تناولها لتجنب حدوث أي ارتفاع مفاجئ للضغط.
  • ينصح بمراقبة الضغط في المنزل باستمرار باستخدام أجهزة قياس الضغط حيث أنها تعد من أهم طرق علاج ارتفاع الضغط المفاجئ بالمنزل.
  • ينصح بالحصول على قسط كافٍ من النوم للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية، والتقليل من خطر ارتفاع ضغط الدم.
  • يجب استشارة الطبيب لإيجاد خطة للتحكم في ضغط الدم ووصف العلاج المناسب، ومناقشة التوصيات بشأن عادات نمط الحياة الصحية.
  • ينصح بالابتعاد عن العوامل التي تسبب التوتر واستخدام بعض طرق الاسترخاء، مثل: التأمل، أو التنفس العميق، أو الاستماع إلى موسيقى هادئة.
  • يسبب التدخين ارتفاعًا في ضغط الدم بسبب المواد الكيميائية الموجودة والتي تلحق الضرر بالأوعية الدموية، لذلك ينصح بالإقلاع عن التدخين.
شاهد أيضاً:   أنواع حساسية الأطعمة

مشروبات مفيدة لعلاج ارتفاع الضغط

قد لا يتطلب الذهاب إلى طبيب أو تناول الأدوية العلاجية، ولكن يمكن خفض معدل الضغط في الدم عبر تناول عدة مشروبات مناسبة لارتفاع ضغط الدم، مثل:

  • عصير التوت البري.
  • الكركديه.
  • مشروب الشمندر الاحمر.
  • الحليب الطازج.
  • عصير الرمان.
  • زيت الزيتون.

متى يجب زيارة الطبيب

من المهم تذكر أن ارتفاع ضغط الدم لا تظهر عليه أعراض في العادة، لذلك، يجب على الجميع فحصها بانتظام، ويجب معرفة أنه إذا ترك ارتفاع ضغط الدم دون علاج فإنه قد يزيد من حدوث بعض المضاعفات الخطيرة، لذلك يجب الذهاب إلى الطبيب فورًا، فقد تكون تعاني من أزمة ارتفاع ضغط الدم التي قد تؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية، وفقدان البصر، والفشل الكلوي، وقد يكون لديك أيضًا حالة صحية خطيرة أخرى، وذلك إذا ظهرت أحد هذه الأعراض الاتية:

  • صداع شديد أو صداع نصفي.
  • الدوخة.
  • الارتباك.
  • القلق الشديد.
  • الغثيان أو القيء.
  • ألم الصدر.
  • تغيرات في الرؤية.
  • نزيف في الأنف.
  • نوبات مرضية.
  • ضيق التنفس.
شاهد أيضاً:   علاج حساسية الأنف المزمنة

طرق قياس ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم المفاجئ

هناك عدة طرق يتم من خلالها الكشف عن مشاكل ضغط الدم ومن ضمن الطرق التشخيصية ما يلي:

  • عمل اختبارات الدم الكاملة.
  • إجراء اختبارات التخطيط الكهربائية القلب.
  • عمل فحص مخطط صدى القلب، أي فحص القلب عن طريق الموجات فوق الصوتية.
  • فحص اختبار التحمل.
  • تخطيط إيكو لاختبار إجهاد القلب مع عقار الدوبامين.
  • إجراء فحص تخطيط كهربية القلب (ECG) حيث يتم إجراؤه لتشخيص حالات الأزمات القلبية والكشف عن أسباب
  • وأعراض جلطة القلب والإشارات الكهربائية أثناء انتقالها عبر القلب وتسجيل الإشارات في صورة موجات معروضة
  • على الشاشة أو مطبوعة على ورق.
  • القيام بعمل تحاليل الدم المخبرية المختلفة للكشف عن نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول بالدم فإذا ارتفعت “انزيمات وبروتينات القلب” فإنها تشير إلى وجود جلطة في القلب بالإضافة إلى وجود أعراض جلطة القلب مثل: ألم في الصدر، أو تغيرات في تخطيط القلب.
  • إجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  • فحص تصوير الأوعية القلبية والشرايين بالأشعة السينية مع تباين الأوعية حيث يتم إدخال مادة التباين في الشريان السباتي أو الشريان الفقري.

اقرا ايضا: أدوية علاج ضغط الدم المرتفع 2021

المراجع

مصدر
مصدر

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.