الجلطة الدماغية هي حالة طبية طارئة يلزم علاجها على الفور لأنها قد تسبب الوفاة، والعلاج يقلل من تلف الدماغ والمضاعفات الأخرى، وإليكم طرق علاج الجلطة الدماغية .

علاج الجلطة الدماغية

الجلطة الدماغية تحدث عندما ينقطع أو ينخفض تدفق الدم إلى جزء من الدماغ، مما يسبب انقطاع وصول الأكسجين والمواد المغذية إلى أنسجة المخ فتموت خلايا الدماغ في غصون دقائق،

أثناء السكتة الدماغية يفقد الشخص القدرة على تحريك جانب واحد من الجسم، أو القدرة على الرؤية بشكل طبيعي، أو القدرة على الكلام، أو عدد من الوظائف الأخرى، ينتج ذلك اعتمادًا على المنطقة المصابة.

وفقًا لجمعية السكتات الدماغية الأمريكية ، فإن السكتة الدماغية هي السبب الرئيسي الخامس للوفاة في الولايات المتحدة.

الضرر من السكتة الدماغية قد يكون مؤقتًا أو دائمًا، حييث تعتمد النتائج على مقدار تلف الدماغ ومدى سرعة بدء العلاج وعدد من العوامل الأخرى، كما تساعد العلاجات الفعالة في منع الإعاقة الناتجة عن السكتة الدماغية أيضًا.

يوجد نوعان من السكتة الدماغية هما:

  • السكتة الدماغية الإقفارية: وهي تحدث بسبب انسداد أحد الأوعية الدموية في الدماغ.
  • غالبًا ما تسبب جلطات الدم انسدادًا يؤدي إلى السكتات الدماغية الإقفارية.
  • السكتة الدماغية النزفية: تحدث بسبب نزيف في الدماغ أو المنطقة المحيطة به، فيشكل الدم المتسرب ضغطًا شديدًا على خلايا الدماغ مما يؤدي إلى إتلافها.
شاهد أيضاً:   الالم العضلي الليفي ” الفيبروميالجيا “

شاهد أيضًا: السكتة الدماغية

الأشخاص المعرضة لخطر الاصابة بالجلطة الدماغية

يوجد بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالجلطة الدماغية، ومنها:

  • ضغط دم مرتفع.
  • داء السكري.
  • أمراض القلب، يسبب الرجفان الأذيني وأمراض القلب الأخرى حدوث جلطات دموية تؤدي إلى السكتة الدماغية.
  • التدخين، يسبب في تلف الأوعية الدموية وترفع ضغط الدم.
  • تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبة الإقفارية العابرة.
  • عمر الشخص حيث يزداد خطر إصابتك بالسكتة الدماغية مع تقدمك في السن.
  • السلالة والعرق، ويعد الأفارقة أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية.

هناك أيضًا عوامل أخرى مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، مثل:

  • تعاطي المخدرات
  • عدم ممارسة النشاط البدني الكافي
  • عالي الدهون
  • نظام غذائي غير صحي
  • الإصابة بالسمنة

أعراض الجلطة الدماغية

حدث أعراض السكتة الدماغية بسرعة، وتشمل:

  • خدر مفاجئ أو ضعف في الوجه أو الذراع أو الساق، خاصة في جانب واحد من الجسم.
  • صعوبة مفاجئة في الرؤية بإحدى العينين أو كلتيهما.
  • ارتباك مفاجئ أو صعوبة في التحدث أو فهم الكلام.
  • صعوبة مفاجئة في المشي، الشعور بالدوار، فقدان التوازن أو التنسيق.
  • صداع شديد مفاجئ من دون سبب معروف.

شاهد أيضًا: أنجوسموث Angosmooth أقراص لعلاج السكتات الدماغية و النوبات القلبية

 تشخيص الجلطة الدماغية

يشخص مقدم الرعاية الصحية الخاص بك المعرض بما يلي:

  • السؤال عن الأعراض والتاريخ الطبي.
  • إجراء فحص جسدي، بما في ذلك فحص خاص بالعقلية.
  • فحص عن أي خدر أو ضعف في وجهك وذراعيك وساقيك، أو أي مشكلة خاصة بالتحدث والرؤية بوضوح
  • إجراء بعض الاختبارات، منها التصوير التشخيصي للدماغ، مثل الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي
    اختبارات القلب، والتي تساعد في الكشف عن مشاكل القلب أو الجلطات الدموية التي قد تؤدي إلى الجلطة الدماغية، واختبارات مخطط كهربية القلب (EKG) وتخطيط صدى القلب.
شاهد أيضاً:   تنظيف الأسنان من الجير.. 5 حيل لتقليلها في المنزل

شاهد أيضًا: الجلطة في الشريان التاجي

طرق علاج الجلطة الدماغية

يمكن تقليل الضرر، أو منع السكتات الدماغية في المستقبل، ويجب الحصول على العلاج بسرعة.

تشمل علاجات السكتة الدماغية الأدوية والجراحة وإعادة التأهيل، ويعتمد العلاجات على نوع السكتة الدماغية ومرحلة العلاج، ويختلف مراحل العلاج كالتالي:

  • العلاج شديد وحاد لمحاولة إيقاف السكتة الدماغية أثناء حدوثها.
  • إعادة التأهيل بعد السكتة الدماغية، هو محاولة إيقاف أو التغلب على الإعاقات التي تنتج عن الجلطة الدماغية، لمنع السكتة الدماغية الأولى، أو لمنع السكتة الدماغية الأخرى إذا كنت قد أصبت بها بالفعل.

العلاجات الحادة للسكتة الدماغية الإقفارية عبارة عن أدوية:

  • قد تحصل على tPA هو منشط بلازمينوجين الأنسجة، يستخدم لإذابة الجلطة الدموية، ستحصل عليه في غضون 4 ساعات من بدء الأعراض، وكلما أسرعت في الحصول على العلاج ستشفي بشكل أسرع.
  • يمكنك الحصول على دواء يساعد في منع الصفائح الدموية من التكتل معًا لتكوين جلطات دموية.
  • الحصول على دواء للدم لمنع زيادة حجم الجلطات الموجودة.
  • إذا كنت مصابًا بمرض الشريان السباتي، ستحتاج إلى إجراء لفتح الشريان السباتي المسدود
شاهد أيضاً:   آلية تطور المرض التيفوئيد في الجسم

تركز العلاجات الحادة للسكتة الدماغية النزفية على وقف النزيف، يجب أولًا معرفة سبب النزيف في الدماغ، ثم معرفة كيفية التحكم فيه:

  • سيعطي أدوية ضغط الدم، إذا كان ارتفاع ضغط الدم هو سبب النزيف.
  • إذا كنت تعاني من تمدد الأوعية الدموية، ستحتاج إلى قص تمدد الأوعية الدموية أو الانصمام اللولبي، وهذه عمليات جراحية تمنع تسرب الدم من تمدد الأوعية الدموية، فهو يساعد أيضًا في منع تمدد الأوعية الدموية من الانفجار مرة أخرى.
  • في حالة إذا كان سبب الجلطة الدماغية التشوه الشرياني الوريدي، ستحتاج إلى إصلاح التشوه الشرياني الوريدي، ويتم ذلك من خلال الجراحة، ويمكن أيضًا حقن مادة في الأوعية الدموية لمنع تدفق الدم، أو عن طريق الإشعاع لتقليص الأوعية الدموية.

التأهيل بعد السكتة الدماغية يساعدك في إعادة تعلم المهارات التي فقدتها بسبب الضرر.

يجب الوقاية من جلطة دماغية أخرى لأن عندما تصاب بجلطة دماغية ستزيد من فرص التعرض إلى خطر الإصابة بسكتة دماغية أخرى، تشمل الوقاية تغييرات نمط الحياة، وضمان صحية القلب أو بالأدوية.

شاهد أيضًا: كم عدد الاعصاب الدماغية في جسم الانسان

المراجع

المصدر1
المصدر2
المصدر3

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.