كانت مساهمة الانتباه في فهمنا للقيم غير مستكشفة نسبيًا في الأدبيات الحديثة، حيث إن نطاق سياقات نظرية القيمة التي يعطي فيها الانتباه مظهرًا توضيحيًا مهمًا هو مع ذلك واسع، مما جعله من مركز اهتمام الباحثين وعلماء النفس الحديث.

 

علاقة الانتباه بالقيم في علم النفس

 

تتمثل علاقة الانتباه بالقيم في علم النفس من خلال علاقة الانتباه بمجموعة من المفاهيم الخاصة بالقيم، ويمكننا توضيحها من خلال ما يلي:

 

علاقة الانتباه في الجماليات

 

يمكن تحديد موضوع الجماليات بطرق مختلفة وكل منها مثير للجدل إلى حد ما فالفكر الطبيعي هنا هو أنه يمكن تحديد الجماليات على أنها فرع من العلوم النفسية والفلسفية ويهتم بنوع معين من الخبرة، فإذا كان هذا الاقتراح مفيدًا فمن الواضح أنه يحتاج إلى استكماله ببعض المواصفات الخاصة بنوع الخبرة، من الواضح أنه لا يمكن إعطاء هذه المواصفات من خلال المواصفات الموسعة للأشياء التي يتم اختبارها وقد يختبر الشخص الخبير نفسه، مع كون تجربة واحدة فقط من تجاربهم جمالية وقد يرى محبي الفن نفس اللوحة جمالياً ومن وجهة نظر مالية بحتة من قبل تاجرها.

 

قد تكون إحدى الردود على ذلك هي التجارب الفردية بشكل أكثر دقة من كائناتها، من خلال تحديد مجموعة معينة من الخصائص التي يتم اختبارها على أنها تنتمي إلى تلك الأشياء في الحالة الجمالية، وقد يكون الرد البديل هو النظر والانتباه ليس فقط في المحتويات التي تم اختبارها، ولكن أيضًا في الطريقة التي يختبر بها الموضوع، ربما عن طريق تحديد موقف معين يميز الموضوع في الحالة الجمالية، أو ربما من خلال تحديد نوع من الانتباه الذي يتم إنشاء هذا الموضوع.

 

محاولات تحديد مثل هذا الوضع الجمالي للانتباه ممثلة بشكل جيد في التقليد النفسي والفلسفي، عادةً ما تُقرأ مزاعم العالم كانط الشهيرة حول أحكام الجمال التي تتمتع بلحظة أولى من المتعة غير المهتمة كنموذج لنهج تحديد المواقف، لكن العالم جيسيكا ويليامز جادلت بأن العالم كانط يجب أن يعمل أيضًا مع مفهوم الانتباه الجمالي، باعتباره نمط انتباه يتضمن مزيجًا مميزًا من الخيال والفهم.

 

يلعب بعض مفهوم الانتباه هذا أيضًا دورًا رئيسيًا في تفسير العالم آر جي كولينجوود للطريقة التي يساهم بها الفن والأدب على وجه الخصوص بشكل إيجابي في ثقافة المجتمع الجمالي، حيث يصف العالم كولينجوود الانتباه بأنه تأكيد على أنفسنا كمالكين لمشاعرنا، ويأخذ هذا التأكيد الذاتي على أنه أمر حاسم في تمكيننا من ممارسة الإرادة تجاه تلك المشاعر، بحيث يتم استبدال قوتهم الغاشمة علينا بقوتنا فوقهم، لذلك يأخذ العالم كولينجوود التقليل من الثقافة الفنية للمجتمع لجعله عرضة للتأثيرات العاطفية بينما هو نفسه يشير إلى أن هذا قد يقرأ بشكل أفضل ليس كادعاء واسع ولكن كنقطة حول الوضع في الثلاثينيات.

 

تعرضت محاولات ترسيم الجماليات من خلال تحديد الموقف الجمالي، أو النمط الجمالي للانتباه، للهجوم لتفاصيلها وتوجهها العام أشهرها للصحفي الفيلسوف جورج ديكي في ورقته البحثية عام 1964، أدت خطوط الهجوم هذه إلى قبول واسع النطاق لفكرة أن هناك شيئًا خاطئًا بشأن تحديد الشروط الضرورية والكافية للتأهل كجمالي من خلال تحديد موقف جمالي معين، مع ذلك يحتفظ العديد من علماء النفس بفكرة أن هناك أشياء إعلامية يمكن قولها في خدمة أهداف نظرية أقل تحديدًا بدقة للانتباه، حول أنواع المواقف التي غالبًا ما يتم تمثيلها في الحالات الجمالية، وبهذه الروح تم مؤخرًا إحياء بعض الأفكار حول الأشكال المميزة للاهتمام الجمالي وعلاقته بالانتباه.

 

يقترح علماء النفس أنه يمكن رؤية نمط مميز من الانتباه في حالات التقدير الجمالي، وهو يدعي أن نمط الانتباه هذا يتميز ببنيته التحفيزية والتي لها شكل مشابه للبنية التحفيزية للعب اللعبة، هذا الهيكل هو الذي يقلب الترتيب الطبيعي للأولويات بين الوسائل والغايات في الإجراءات العادية، عادة ما يتم اتخاذ وسائل المرء من أجل تحقيق غاياته، لكن لاعب الجولف على سبيل المثال يتبنى نهاية الحصول على الكرة، في حفرة حتى يتمكن من اتخاذ الوسائل للوصول إلى هذه الغاية يجادل العالم فان دير بيرج بأن انعكاسًا مشابهًا يُرى في التقدير الجمالي.

 

لا يطمح بعض علماء النفس إلى إعطاء الشروط الضرورية أو الكافية للجمال، ولكن يهدفون إلى إلقاء بعض الضوء على الطريقة التي تعمل بها بعض الحالات المركزية للتجربة الجمالية، إنهم يفعلون ذلك من خلال إعطاء نظرية عن الطريقة المميزة التي ينخرط بها انتباهنا في سياق هذه التجارب، ويؤكد على التمييز النفسي بين الانتباه المركّز والموزع، ويستخدم كأمثلة من مجموعة من الفنون للإشارة إلى أن التجارب الجمالية غالبًا ما تتطلب الانتباه من كلا النوعين.

 

علاقة الانتباه بالأخلاق

 

يقترح علماء النفس أن الانتباه له دور مركزي تمامًا في الأخلاق باعتبارها من أهم مفاهيم القيم، وفي نظرية القيمة على نطاق أوسع حيث أن القيم الأصيلة والنقية مثل الحقيقة والجمال والخير في نشاط الإنسان هي نتيجة نفس الفعل وتطبيق معين للانتباه الكامل للموضوع، هذا الاهتمام بالانتباه يوفر الأساس لمزاعم متعددة حول أولويات التعليم، وحول هذه النقاط يتشارك في موقفها عدد من الشخصيات الأخرى التي يقع عملها في واجهة الفلسفة والأدب، حيث اقترح العالم كريستوفر توماس أن الدور الذي يلعبه الانتباه في أخلاقيات البلاء يمكن تفسيره على أنه محاولة لوضع بعض المفاهيم المركزية من النظرية الجمالية للعالم إيمانويل كانط في العمل الأخلاقي.

 

كان تأثير العالم إيمانويل كانط في المقدمة جنبًا إلى جنب مع التفاعلات بين الأخلاق والجماليات، عندما تم تطوير ادعاءات متعددة حول أهمية الانتباه في أعمال ذات اتجاهات متعددة، مما يقترح أن هناك أشكالًا معينة من الانتباه تلعب دورًا أساسيًا في ممارسة الفضائل والأخلاق، وهي تشير ضمناً إلى أنه يمكن تنمية القدرة على هذه الأشكال من الانتباه من خلال تجارب الجمال.

 

الانتباه بالنظرية الاجتماعية في علم النفس

 

لاحظ العديد من المنظرين والمعلقين أن بعض أكبر الجهات الاجتماعية هي تلك التي تتلقى قدراً هائلاً من الاهتمام من المستخدمين، والكتاب الذين لاحظوا ذلك غالبًا ما اعتبروا أنه من أعراض حالة تساهم بشكل أساسي في روح العصر الحالية، هذه المساهمة عادة ما تكون ضارة، ويبدو أن التحول من اقتصاد المعلومات إلى اقتصاد الانتباه يعد اقتراح يمكن للمرء أن يعطي تفسيراً اقتصادياً لحقيقة أن الاهتمام يصبح نادرة عندما تكون المعلومات وفيرة.

 

إن التقنيات التي قادت هذا التغيير الاجتماعي لها بالفعل تأثيرات على الانتباه، حيث تميل الدراسات التجريبية التي قاست هذه التأثيرات إلى تأطيرها بالإشارة إلى عواقبها الاجتماعية، بدلاً من أساسها المعرفي المباشر، يلاحظ علماء النفس آثار استخدام وسائل التواصل الاجتماعي على عادات الدراسة للطلاب في المدرسة والجامعة، ويربطون هذه التأثيرات بالأداء التعليمي والانتباه، من أجل اقتراح بعض الاستراتيجيات التربوية التي يمكن من خلالها تخفيف هذه التأثيرات.

 

المصدر

مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

شاهد أيضاً:   اختبارات القدرة المعرفية في علم النفس

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.