لكل نبي ورسول له دعاء قد دعاء ولجأ به إلى الله تبارك وتعالى إمَّا لكي يزيل الكربة عنه، أو حتى لكي يحمده ويشكره على ما أتاه الله جلَّ جلاله من النِعم، وفي تلك الأدعية الأفضال والفوائد الجليلة التي تتضمنها تلك الأدعية، كما ويحصل الفرد على الهديد من النتائج الرائعة عند دعاءه بأدعية الأنبياء عليهم السلام، وفي هذا المقال سوف نتناول الحديث عن فضل دعاء الفرد المسلم بدعاء النبي موسى عليه السلام: “ربِّ إني لما أنزلت إلي من خير فقير“.

 

 ما هو فضل دعاء رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير

 

وبحسب تفسير المفسر الطبري من قول النبي موسى عليه السلام: “ربِّ إني لما أنزلت إلي من خير فقير“، أنَّ سيدنا موسى عليه السلام قال هذا الدُعاء وهو بجهد كبير وشديد، وعرض ذلك للمرأتين تعريضاً لهما؛ وهذا لعلَّهما تُطعماه مما يوجد به من شدَّة الجوع التي كان عليها.

 

وفي رواية أنَّ الخير الذي كان يتحدث عنه النبي موسى هو شبعه من الطعام وزوال حالة الجوع عنه، حيث أنَّ النبي موسى عليه السلام كانت متضرعاً لله جلَّ جلاله، وهذا بواسطة صفات الكمال كُلها، وصفات الكمال والإحسان، وفي قول النبي موسى عليه السلام هذا الدُعاء فإنَّه يُعني أنَّه مفتقر لذلك الخير الذي تُيسره له وتسوقه إليه كذلك، وبهذا الدُعاء يشكر النبي موسى الله تبارك وتعالى على النِعم التي أنعم بها عليه ويتضمن أيضاً هذا الدُعاء على التوضيح التام بأنَّ الذي يُعطي الخير فقط هو الله تبارك وتعالى.

 

ويعتبر هذا الدُعاء من بين تلك الأدعية التي يمكن للفرد المسلم أن يدعو بها الله تبارك وتعالى وهذا بغية قضاء الحوائج التي يرغب الفرد المسلم تحقيقها، حيث يتضمن العديد من الفوائد المختلفة ومن أهمها نذكرها في هذا المقال على النحو الآتي:

 

  • تتضمن تلك الدعوة بأنَّ الشكوى إلى الله جلَّ جلاله لا تنافي الصبر أبداً، بل أنَّ هذا من كمال الإيمان بالله تبارك وتعالى، وكذلك الرضا بقضاء الله تبارك وتعالى وقدره.

 

  • كما وتحتوي تلك الدعوة على أنَّ الفرد المسلم الذي يتوجه إلى الله عزَّ وجل بدُعائه أن يتوسل إليه تعالى وهذا بمختلف أنواع التوسل إليه والمشروعة، وإنَّ هذا الأمر هو من العبودية الكاملة والتي يُحبها الله تعالى.

 

  • كما ويتضمن هذا الدُعاء أيضاً على بيان أنَّ الاستعاذة من الفقر مشروعة، وأنَّ الاستعاذة من الفقر أيضاً من السنن الواردة عن الأنبياء والرسل عليهم السلام، حيث كان سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام دائم الدُعاء بقوله: “اللّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْفَقْرِ، وَالْقِلَّةِ، وَالذِّلَّةِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ أَظْلِمَ أو أُظْلَمَ.

 

ويعتبر دُعاء النبي موسى عليه السلام من بين الأدعية التي يمكن للفرد المسلم أن يدعو بها الله تبارك وتعالى بغية إزالة الشدَّة وقضاء الحاجات المختلفة التي يرغب الفرد المسلم بتحقيقها.

 

وفي دُعاء النبي موسى عليه السلام: “ربِّ إني لما أنزلت إلي من خير فقير“، دلالة على أنَّ نفس النبي موسى راضية ومطمأنَّة بقضاء الله تبارك وتعالى وبقدره كذلك.

 

ويجب التنويه إلى أنَّ كلمة فقير في الدُعاء المذكور آنفاً، فإنَّه لا تُعني الفقير وهذا من حيث المال أو حتى من حيث الممتلكات ذات الطابع المادي، وإنَّما هذا الفقر يدل على عدم وجود القدرة وهذا كالشعور بكل من العجز والكسل أو حتى الحاجة، ولهذا الدُعاء العديد من الفوائد والتي من أهمها على سبيل المثال:

 

  • كما ويعتبر هذا الدُعاء من بين الأدعية المستجابة بإذن الله الواحد الأحد والتي دعا بها النبي موسى لتيسير الزواج ومن ثم رزقه الله جلَّ جلاله بتلك الزوجة الصالحة.

 

  • يدعو المسلم الله عزَّ وجل بهذا الدُعاء بغية قضاء الحوائج المتعددة.

 

وحتى يحصل المسلم على مُبتغاه لا بُدَّ له وأن يُردد الأدعية الخاصة بذلك الأمر ومن بينها قوله دُعاء النبي موسى عليه السلام: “ربِّ إني لما أنزلت إلي من خير فقير“، كما وأنَّ الله تبارك وتعالى يُحب العبد المؤمن المُسلم المُلح بالدعاء، حيث يقول الله تبارك وتعالى في محكم التنزيل: “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ“، سورة البقرة_ الآية (186).

 

المصدر

كتاب الرقية الشرعية من الكتاب والسنة النبوية، محمد بن يوسف الجوراني، 2006.أدعية وأذكار: سلسلة العلوم الإسلامية، دار المنهل ناشرون وموزعون. فقه الأدعية والأذكار: عبدالرازق بن عبد المحسن، 1999. المأثورات، حسن البنا، 2018.

شاهد أيضاً:   بطاقة شحن موبايلي 10 ريال ومميزاتها

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.